إطلاق مشروع لشبكات الدفع الرقمي عبر تقنية "بلوك تشين" بالتعاون بين أكاماي و مجموعة ميتسوبيشي المالية

الإثنين 18 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت أكاماي تكنولوجيز‎ المنصة المتطورة والذكية لتأمين التجارب الرقمية وتوفيرها، ومجموعة ميتسوبيشي المالية Mitsubishi UFJ وهي إحدى المجموعات المالية الرائدة في العالم، عن توسيع علاقتهما من خلال إنشاء مشروع مشترك، وهو شركة جلوبل أوبن نتورك  GO-NET وتخطط لتقديم شبكة دفع جديدة عبر الإنترنت مستندة إلى تقنية البلوك تشين التي تمكّن الجيل التالي من أمان المعاملات، والنطاق الواسع والاستجابة.

تُعدّ GO-NET ثمرة أكثر من ثلاث سنوات من التعاون الوثيق بين أكاماي ومجموعة ميتسوبيشي المالية لتقديم شبكة دفع جديدة عبر الإنترنت مستندة إلى تقنية البلوك تشين. وستكون أكاماي ومجموعة ميتسوبيشي مستثمرتيْن في GO-NET، التي يُتوقع أن تتيح شبكة الدفع الجديدة في اليابان خلال النصف الأول من العام 2020. وتهدف GO-NET إلى توفير مجموعة شاملة من الخدمات، بما في ذلك دعم وظائف معالجة الدفع القائمة والدفع مقابل الاستخدام والدفعات الصغيرة ومعاملات الدفع قيد التطوير الأخرى الممكّنة عبر إنترنت الأشياء.

ستؤدي منصة البلوك تشين كخدمة المبتكرة الخاصة بشركة أكاماي دوراً مهماً في المشروع المشترك، وستستفيد من المنصة المتطورة والذكية والمنتشرة حول العالم لتشغيل شبكة الدفع عبر الإنترنت. وأثبتت منصة البلوك تشين الخاصة بشركة أكاماي قدرتها على معالجة أكثر من مليون معاملة في الثانية في زمن انتقال يبلغ أقل من ثانيتيْن لكل معاملة، أي بقيم أسية أكبر وأسرع من الحلول القائمة. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تأمين المعاملات التي يتم تنفيذها على المنصة وتسريعها من خلال الأمن السحابي الرائد في السوق وعروض الأداء التي تقدمها شركة أكاماي، مما يضعها في موقع مثالي كمنصة شركات قوية للمعاملات الفورية على نطاق واسع. وستوفر مجموعة ميتسوبيشي المالية، بوصفها إحدى أهم المجموعات المالية العالمية الرائدة ذات التاريخ الطويل والسمعة الممتازة لناحية الثقة، المعرفة الشاملة في مجال الخدمات المالية والخبرة في مجال تطوير الأعمال لتحقيق النمو المستدام والنجاح للمشروع المشترك.

"يمهد هذا المشروع المشترك مع مجموعة ميتسوبيشي المالية الطريق لنظام دفع جديد عبر الإنترنت مستند إلى البلوك تشين بإمكانه أن يلبّي احتياجات العملاء والشركاء في معالجة الدفع على نحو أفضل".  هذا ما قاله الدكتور توم لايتون، المدير التنفيذي لشركة أكاماي  وأحد مؤسسيها.  وأضاف: "أظهر التعاون بين مجموعة ميستوبيشي المالية  وأكاماي  خلال السنوات الثلاثة الماضية ما يمكن تحقيقه عندما يوحّد روّاد المجال قواهم لحل مشكلة صعبة.  وتلتزم أكاماي  ومجموعة ميتسوبيشي المالية  بتقديم حلول مبتكرة على مستوى من الأمن والنطاق الواسع والاستجابة لم يتحقق من قبل".

قال هيرونوري كاميزاوا، رئيس مجموعة التحول الرقمي في مجموعة ميتسوبيشي المالية MUFG والمدير التنفيذي لشركة GO-NET: "يجب أن تتبنّى الخدمات المالية الابتكار الرقمي لتلبية احتياجات أكبر لناحية الأمن والقدرة والكفاءات ولخدمة احتياجات السوق والمستهلك المتطورة". وأضاف: "تتوقع مجموعة ميتسوبيشي المالية MUFG الكثير من مشروعنا المشترك مع أكاماي. ويتمثل هدفنا في تمكين الابتكار السريع في خدمات الدفع الرقمي والاستفادة من منصة تحويلية، بفضل أمن مدمج ونطاق واسع جداً وكفاءات. وتهدف GO-NET إلى توسيع أعمال شبكة الدفع على النطاق العالمي وزيادة الخدمات لدعم أفكار الدفع المتنوعة في عصر إنترنت الأشياء القادم".

استفادت أكاماي ومجموعة ميتسوبيشي المالية MUFG، طوال فترة تعاونهما، من خبرة كل منهما كرائدة في مجالها.  فاستفادت أكاماي من خبرتها على مدى عقود في تطوير الأنظمة المنتشرة على نطاق عالمي ونشرها، بالإضافة إلى الأداء الرائد في السوق وخدمات الأمن، في إنشاء تقنية BaaS. واستفادت مجموعة ميتسوبيشي المالية  من وجودها الواسع وخبرتها الواسعة في تقديم الخدمات المالية على نطاق عالمي. ومن المتوقع أن تقدم شبكة الدفع الجديدة خدمات متميزة إلى السوق لمعالجة معاملات الدفع من الجيل التالي مع تحقيق إمكانية التوسع المحسّنة والموثوقية والأداء والأمن، بفضل نظام أكاماي  الأساسي المتطور والذكي وخبرة مجموعة MUFG العميقة في توفير الخدمات المالية العالمية المستوى.

إقرأ أيضا

Search form