"مجموعة أبراج" تستحوذ على حصة الأقلية في "اتصالات تونس"

الأربعاء 13 ديسمبر 2017
تونس - مينا هيرالد:

أعلنت "مجموعة أبراج" ("أبراج" أو "المجموعة") الشركة الاستثمارية الرائدة في أسواق النمو العالمية، اليوم، أنها أبرمت اتفاقا نهائيا لشراء حصة الأقلية في شركة "اتصالات تونس" ("اتصالات تونس" أو "الشركة") أكبر مزود لخدمة الاتصالات في تونس، وذلك من خلال صناديقها. وستقوم "مجموعة أبراج" بشراء الحصة من شركة "الإمارات الدولية للاتصالات المحدودة".

وسيمثل استثمار "مجموعة أبراج" في "اتصالات تونس" الاستثمار الأكبر على الإطلاق في مجال الأسهم الخاصة، مما يعكس ثقة "أبراج" في إمكانات شركة "اتصالات تونس" وفي الاقتصاد التونسي.

وتعتبر شركة "اتصالات تونس" شركة اتصالات متكاملة تقدم خدماتها لأكثر من 5 ملايين عميل، وتمتلك بنية تحتية حديثة تعمل وفق هيكل من الشبكات الثابتة والألياف التي تمكن من الاتصال بأوروبا وإفريقيا وآسيا، فضلا عن توفير أوسع تغطية لخدمات الجيل الثالث والرابع (3G و4G) في البلاد. وقد حققت الشركة مركزا تنافسيا مميزا على اعتبار أنها الشركة الرائدة في مجال خدمات خطوط الصوت الثابت والنطاق العريض الثابت في السوق التونسي.

وتعد "اتصالات تونس" أحد أكثر الشركات حيوية في المنطقة نظرا لإجراء العديد من عمليات الاستحواذ التي ساعدت على نموها. وتمتلك "اتصالات تونس" أصولا في كل من مالطا وقبرص وموريتانيا. ففي مالطا، تمتلك الشركة المشغّل الرئيسي الذي يقدم خدمات متعددة مثل خدمات الهاتف الثابت، والمتحرك، وخدمات النطاق العريض. ومن خلال فروع شركة "جو" للاتصالات المالطية في قبرص، تمكنت شركة "اتصالات تونس" من تحقيق مركز الريادة في مجال الكابلات على مستوى قبرص.

ويصل معدل انتشار استخدام الهواتف المتحركة في تونس إلى 132%، كما تشهد البلاد طلبا متزايدا على بيانات الهاتف المتحرك والنطاق العريض الثابت، ويعود السبب في ذلك إلى إطلاق ثلاث تراخيص لتقديم خدمات الجيل الرابع (4G) من قبل الحكومة التونسية في عام 2016 مما قام بتحفيز استهلاك البيانات. ووفقا لهيئة تنظيم الاتصالات التونسية، ارتفع استهلاك بيانات الهاتف المتحرك بنسبة 30٪ في أغسطس 2017 مقارنة بالعام السابق، كما زادت الاشتراكات في خدمة الخط الثابت (ADSL) بنسبة 9٪ خلال نفس الفترة. ومن المتوقع أن يستمر سوق الاتصالات التونسي في النمو بسبب زيادة استهلاك البيانات الناتج عن الزيادة في انتشار الهواتف الذكية، والتطبيقات التي تمكن الأفراد من مشاهدة التلفاز دون الحاجة إلى الاشتراك بالبث التلفزيوني أو الكابل، والتجارة الإلكترونية، وإنترنت الأشياء، والبث التلفزيوني عبر بروتوكول الإنترنت، أو تلفاز 4K، إضافة إلى تقنيات أخرى.

وقد قامت "أبراج" بالشراكة مع فريق إدارة شركة "اتصالات تونس" وحكومة تونس، بوضع استراتيجية تعمل على تعزيز مكانة الشركة  لتصبح رائدة في مجال الاتصالات على مستوى منطقة البحر المتوسط. ومن خلال إدارة شركة "اتصالات تونس" ومهارات موظفيها، ستساعد "مجموعة أبراج" الشركة في تطوير تجربة خدمة العملاء، وتقنيات الجيل الرابع، إضافة إلى تكنولوجيا (LTE) لتلبية الطلب المتزايد في السوق.

وقال أحمد بدر الدين، الشريك الرئيسي ورئيس الاستثمارات فى مجموعة أبراج بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "تعد هذه الصفقة خطوة هامة لشركة "أبراج"، فهي تمثل أول استثمار للشركة في قطاع الاتصالات فضلا عن أنها تمثل عاشر عملية استثمار لنا في تونس. ويشهد قطاع الاتصالات التونسي نموا هائلا نتيجة لدعم السياسات الحكومية وتوفر الاقتصاد الغني بالإمكانات. إن شراكتنا مع "اتصالات تونس" تعني الشراكة مع أهم الجهات الرائدة في هذا القطاع الحيوي، حيث تتمتع "اتصالات تونس" بمركز مرموق يتيح لها الحصول على حصة أكبر في السوق وتعزيز مكانتها الرائدة في تونس وخارجها".

 وفي هذا الصدد، قال محمد أنور معروف، وزير تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي: "لقد ازدادت قوة سوق الاتصالات التونسي بشكل ملحوظ بفضل جهود الحكومة في توفير البيئة الأمثل لذلك. ونحن على ثقة تامة بأن البنية التحتية الحديثة لبلادنا إضافة إلى عوامل أخرى مواتية، ستضمن استمرار تطور وازدهار هذا القطاع. ومع دخول قطاع الاتصالات منعطفا حاسما، يسرنا أن نرحب بـ "مجموعة أبراج" - المستثمر الذي ساعد على نمو العديد من الشركات التونسية - كشريك في أحد أبرز أصولنا. ونتطلع إلى العمل مع "أبراج" في الوقت الذي نطور فيه استراتيجيتنا لتعزيز مركزنا كروّاد في تقديم خدمات الاتصالات على مستوى منطقة البحر المتوسط".

لقد ساعدت شركة "أبراج" على تطوير استثمارات الأسهم الخاصة في شمال أفريقيا منذ عام 2006. وتعد "مجموعة أبراج" واحدة من الشركات الرائدة في الاستثمار بالقطاع الخاص في تونس وذلك بتنفيذ 10 استثمارات في البلاد، منها: مجموعة مستشفى شمال إفريقيا القابضة، وهي عبارة عن منصة للرعاية الصحية تركز على تعزيز إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية، وشركة ليلاس، وهي منتِج رائد للسلع المنزلية ومنتجات العناية الشخصية التي تستعمل مرة واحدة، بالإضافة إلى شركة "أسّاد"، الشركة الرائدة في مجال تصنيع البطاريات.

وسيجري إتمام الصفقة بمجرد الحصول على موافقة الحكومة إضافة إلى الموافقة على الشروط المتعارف عليها.

فريشفيلدز بروكهاوس ديرينجر إل إل بي وميزيو وكناني وخليف كمستشارين قانونيين، بينما عمل المؤسسة العربية المصرفية ) بنك (ABC كمتعهد تغطية وحيد على الصفقة.

إقرأ أيضا

Search form