بورصة دبي للطاقة تحقق معدل نمو قياسي في تداول العقود الآجلة للأسعار المستقبلية وتسجل أعلى عدد للمشاركين في التداول

الإثنين 29 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت بورصة دبي للطاقة DME، أول بورصة دولية في منطقة الشرق الأوسط لعقود الطاقة الآجلة، اليوم عن تحقيق زيادة ربع سنوية بلغت نسبتها 45% في تداول العقود الآجلة للأسعار المستقبلية، بالإضافة إلى نمو في متوسط حجم التداول اليومي بنسبة 33% في النصف الأول من العام الجاري.

وبلغ حجم العقود التي تم تداولها وفقاً للأسعار المستقبلية 208,997 عقد في الفترة من شهر أبريل إلى شهر يونيو وذلك مقارنةً بـ 143,703 عقد في الربع الأول من العام الجاري، وارتفع متوسط حجم التداول اليومي من 5,024 عقد في شهر يناير ليصل إلى 6,695 عقد في شهر يونيو في العام الجاري. وتمثّل الأسعار المستقبلية قيمة العقد الآجل لخام عمان خلال الأشهر القادمة، وهي تتيح للعملاء إمكانية التحوط من مخاطر تذبذب سعر خام عمان في المستقبل.

وكان متوسط إجمالي حجم التداول اليومي للأسعار المستقبلية، من الشهر الأول إلى الشهر السابع، قد بلغ في شهر يونيو من العام الجاري 6,1 مليون برميل، وذلك مقارنة بـ 3,5 مليون برميل في ذات الشهر من العام 2018. ويعد هذا تطوراً محورياً منذ أن بدأت شركات النفط الوطنية، مثل أرامكو السعودية، اعتماد العقد الآجل لخام عمان من بورصة دبي للطاقة كجزء من آلية تسعير النفط الخام لديها.

وعلاوة على الزيادة التي تم تحقيقها في تداول العقود الآجلة للأسعار المستقبلية، فقد بلغ أجمالي حجم التسليم الفعلي عبر البورصة لخام عمان حوالي 150 مليون برميل خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام، لتحافظ بذلك بورصة دبي للطاقة على مكانتها كمنصة لتداول أكبر عقد آجل من حيث أحجام التسليم الفعلي على الصعيد العالمي.

وتعليقاً على ذلك، قال رائد السلامي، المدير العام لبورصة دبي للطاقة: "لطالما كان العقد الآجل لخام عمان من بورصة دبي للطاقة يمثل آلية عالية الكفاءة والشفافية لاستكشاف الأسعار في المنطقة. ونحن عازمون على الاستمرار في تطوير أدوات التداول في السوق مع شركائنا الحاليين والمستقبليين من شركات النفط الوطنية، وسنسعى لتوفير منصة فريدة للمتداولين تضمن النمو المستدام للقطاع ككل".

وأضاف السلامي: "أصبح هذا العقد معياراً بالغ الأهمية لمبيعات النفط القادم من الشرق الأوسط إلى آسيا، وقد تم إدراجه في سعر البيع الرسمي للمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين اعتباراً من أكتوبر 2018. وقد أعطى هذا التحول فرصة للعملاء ومستخدمي هذه النفوط للتحوط من تقلبات الأسعار عبر استخدام العقد الآجل لخام عمان".

كان عدد العملاء المشاركين في التداول عبر منصة بورصة دبي للطاقة قد ارتفع بشكل كبير على مدار هذا العام إلى الآن ليصل إلى 120 شركة، والتي تستفيد من الضمانات التي تقدمها البورصة مقابل معايير الخام الرئيسية الأخرى (من مثل خام غرب تكساس الوسيط، وخام برنت، وخام دبي، وخام عمان) داخل غرفة المقاصة في بورصة شيكاغو التجارية حيث يتم تسوية منتجات بورصة دبي للطاقة.

يذكر أن بورصة دبي للطاقة كانت قد أدخلت تحسينات على آلية التسعير التي تعتمدها عن طريق إضافة معيار أمني جديد إلى منصة تداولها، وهو Velocity Logic من مجموعة بورصة شيكاغو CME Group. وتعمل هذ الآلية على رصد تذبذبات الأسعار الحادة من خلال الكشف عنها خلال فترة زمنية محددة مسبقاً، ثم يعمل على تعليق التداول لفترة وجيزة تتيح للمتداولين إعادة تقييم تعاملاتهم.

إقرأ أيضا