بنك الإمارات دبي الوطني يطلق "مؤشر ماركيت آيبوكس للصكوك المقوّمة بالدولار الأمريكي"

الأربعاء 31 مايو 2017

دبي - مينا هيرالد: أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في المنطقة، اليوم عن إطلاق "مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني ماركيت آيبوكس للصكوك المقومة بالدولار الأمريكي" والذي يغطي 98 صكاً صادرة عن 61 جهة بقيمة إصدار سوقية تتجاوز 90 مليار دولار أمريكي.

ويضبط "مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني ماركيت آيبوكس للصكوك المقومة بالدولار الأمريكي" الصكوك السيادية وشبه السيادية والمؤسسية في الأسواق الناشئة والمتقدمة، ويتضمن سندات مالية ذات تصنيف استثماري وأخرى دون درجة الاستثمار وكذلك سندات غير مصنّفة ائتمانياً بما يوفّر تمثيلاً واسع النطاق لسوق الصكوك العالمية. ويجمع المؤشر بين مزايا الشفافية والتحليل متعدد الأبعاد والاستقلالية والمرونة، بما يمكّنه من توفير مقياس موضوعي دقيق للمستثمرين في قطاع الصيرفة الإسلامية.

وقام بتطوير المؤشر بنك الإمارات دبي الوطني بالتعاون مع شركة "آي إتش إس ماركيت" الرائدة عالمياً في توفير مؤشرات الدخل الثابت والاقتصاد الكلي، وهو مؤشر للقيمة السوقية تمّ تخصيصه لضبط أداء سوق الصكوك. وسيتم استخدام هذا المؤشر كمعيار قياسي لتحليل المخاطر والأداء، وتحديد المنتجات القابلة للتداول. وبغرض تلبية الطلب المتزايد على الحلول المتوافقة مع أحكام الشريعة الاسلامية، من المتوقع أن يتم استخدام المؤشر من قبل مجموعة من المؤسسات التي تشمل: مديري الأصول، والبنوك وصناديق المعاشات التقاعدية وصناديق الثروات السيادية وجهات إصدار صناديق الاستثمار الأوربية.

وتعليقاً على إطلاق المؤشر، قال أحمد القاسم، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات دبي الوطني كابيتال: "ارتفع الطلب على الصكوك السيادية والمؤسسية بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، وباتت تستقطب حيزاً أكبر من رأس المال العالمي. ونسعى من خلال إطلاق ’مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني ماركيت آيبوكس للصكوك المقومة بالدولار الأمريكي‘ إلى تزويد المستثمرين بأدوات تحليل عالمية المستوى ومقاييس أداء موحدة لتمكينهم من انتقاء أفضل الخيارات الاستثمارية. وسيتيح المؤشر كذلك ابتكار منتجات تمهد الطريق لدخول سوق الصكوك أمام المستثمرين الأفراد الذين كانوا يفتقرون لفرص الاستثمار في هذه الفئة من الأصول. وبالجمع بين خبرة البنك الطويلة في أسواق رأس المال الاسلامي من جهة وأبحاث شركة آي إتش إس ماركيت‘ ومنهجيات قياسها الموثوقة عالمياً من جهة أخرى، سيكون المؤشر حافزاً للنهوض باقتصاد التمويل الاسلامي على مستوى العالم".

من جانبه قال طارق بن هندي، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، ورئيس الحلول المالية والخدمات الاستشارية: "نظرًا للأداء القوي الذي شهده عام 2017 في حجم إصدارات صكوك الشركات والصكوك السيادية بقيادة المملكة العربية السعودية، والتوقعات بالحفاظ على هذا الأداء الواعد لبقية العام، سيكون مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني ماركيت أي بوكس للصكوك الدولارية (Emirates NBD Markit iBoxx USD Sukuk Index) أداة قيمة لمديري الصناديق سواء داخل دول مجلس التعاون الخليجي أو خارجها.

ومن منظور إدارة الأصول، فإننا نتطلع إلى الفرص الهامة لتطوير الحلول الاستثمارية التي يمكن أن يوفرها هذا المؤشر، مما يسهم في إيجاد سبل جديدة لوصول المستثمرين الإقليميين والعالميين إلى الفرص الاستثمارية التي تقدمها الصكوك. وقد تعاونا بشكل وثيق مع الإمارات دبي الوطني كابيتال وإدارة الخزينة في المجموعة لتطوير هذا المؤشر، ونتطلع إلى مواصلة شراكتنا في هذا المشروع".

بدوره قال تيم فوكس، رئيس الأبحاث وكبير الاقتصاديين في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: "من شأن المؤشر الجديد أن يوفر منصة إضافية لتقييم تطور وأداء أسواق رأسمال الدين الإسلامية في المنطقة. وبالرغم من وفرة المؤشرات المتاحة للسندت التقليدية، إلا أن السوق تفتقر إلى مؤشرات الصكوك الموثوقة والمتاحة بسهولة أمام المستثمرين. وكمزود رائد للأبحاث في المنطقة، تلتزم مجموعة الإمارات دبي الوطني بتوفير معلومات مفصلة ومنتظمة حول سوق الصكوك إلى قاعدتنا المتنامية من المستثمرين".

وقال آرام فلوريس، العضو المنتدب والمدير المشارك للمؤشرات في شركة "آي إتش إس ماركيت: "إن تطوير ’مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني ماركيت آيبوكس للصكوك المقومة بالدولار الأمريكي‘ هو خطوة مهمة في إطار توسيع عائلة ’آيبوكس‘ من مؤشرات السندات. وتتيح لنا الشراكة مع مجموعة الإمارات دبي الوطني الاستفادة من خبراتهم المتميزة في هذه السوق، وتوفير مؤشر مخصص يمثل سوق الصكوك المقومة بالدولار الأمريكي. ومع تنامي الاهتمام بالصكوك، نحن واثقون بأن تطوير المؤشر كمعيار مستقل جديد سيساعد مجموعة متنوعة من المستثمرين في هذه السوق الديناميكية".

وتم إطلاق "مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني ماركيت آيبوكس للصكوك المقومة بالدولار الأمريكي" اليوم بحضور كبار المسؤولين التنفيذيين في البنك.

إقرأ أيضا