"الإمارات دبي الوطني" شريكاً أول رسمياً لإكسبو 2020 دبي في مجال الخدمات المصرفية

الأربعاء 26 أبريل 2017
سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي (في الوسط)؛ وهشام عبد الله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني (يسار)؛ وشين نلسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني (يمين)؛ أثناء مراسم التوقيع

دبي - مينا هيرالد: أعلن إكسبو 2020 دبي انضمام "بنك الإمارات دبي الوطني" إحدى أكبر المجموعات المصرفية في المنطقة إلى برنامج شراكة إكسبو 2020 دبي في فئة "شريك أول رسمي"، ليلتحق بنخبة مميزة من شركاء أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وتضم قائمة الشركاء أبرز المؤسسات الرائدة عالمياً مثل "طيران الإمارات" و"اتصالات" و"موانئ دبي العالمية" و"إس.إيه.بي" (SAP).
تأتي هذه الشراكة لتكون محطة جديدة تضاف إلى سجل بنك الإمارات الوطني والتزامه الطويل بالمساهمة في تحقيق النمو في الدولة، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله.
وقّع اتفاقية الشراكة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، وهشام عبد الله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني.
وبموجب هذه الاتفاقية، سيكون بنك الإمارات دبي الوطني، الذي يتخذ من الإمارات مقراً رئيسياً له، الشريك المصرفي الحصري في موقع إكسبو، حيث سيوفر أجهزة الصراف الآلي ويفتتح "فرع المستقبل" في الموقع. وسيتولى كذلك تقديم مجموعة متنوعة من الخدمات المصرفية، لمنظمي الحدث والمشاركين فيه وملايين الزوار الذين سيأتون من أرجاء العالم. ويشمل ذلك معالجة معاملات الدفع الإلكتروني للتجار، والخدمات المصرفية الإسلامية وخدمات صرف العملات الأجنبية.
وتمثل هذه الشراكة مع إكسبو 2020 دبي خطوة جديدة على طريق النمو والازدهار لبنك الإمارات دبي الوطني، الذي تأسس في عام 2007 إثر اندماج بين "بنك الإمارات الدولي" و"بنك دبي الوطني"، وتطور ليصبح اسماً كبيراً قيمته 12.5 مليار درهم (3.4 مليارات دولار أمريكي)، ورائداً للقطاع المصرفي والخدمات المالية في المنطقة وعلى الصعيد العالمي.
بهذه المناسبة، قالت معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، مدير عام مكتب إكسبو 2020 دبي "يتغير القطاع المصرفي بوتيرة سريعة، بدءاً من تطوره عبر الإنترنت، والخدمات الهاتفية، وتطبيقات الهاتف الذكي ووصولاً إلى أحدث التقنيات المستخدمة لتعزيز وتحسين تجربة العملاء في الفروع. ويحتل بنك الإمارات دبي الوطني صدارة هذا التحول السريع في المنطقة، ويتجلى ذلك في فرع المستقبل الواقع في أبراج الإمارات جميرا- جزء من متحف المستقبل إحدى مبادرات مؤسسة دبي للمستقبل- حيث يستطيع الناس أن يروا مدى تطور القطاع المصرفي. وبهذا ستتمكن المجموعة من القيام بدور محوري في ضمان أن تكون الخدمات المصرفية في موقع إكسبو 2020 دبي في صدارة الابتكار وتلبي احتياجات جميع العملاء".
ورحب هشام عبد الله القاسم بهذه الشراكة، قائلاً "إننا مؤسسة مصرفية كبرى نشأت ونمت في الدولة وأصبحت رائدة في القطاع المصرفي فيها، ويشرفنا أن نكون الشريك المصرفي لمشروع وطني كبير بحجم إكسبو 2020 دبي.
وأضاف "إننا نقدر قيمة التعاون والعمل المشترك بين مختلف الثقافات من أجل إيجاد حلول مستدامة للتحديات التي يواجهها عالمنا، ويسرنا في هذا الصدد أن ندعم إكسبو 2020 دبي ورؤيته المتمثلة في تحقيق ’تواصل العقول، وصنع المستقبل".
واختتم "إننا نؤمن في بنك الإمارات دبي الوطني بأهمية الابتكار في دعم البلاد لمواصلة مسيرة تقدمها وازدهارها، ونحن ملتزمون بتبني تقنيات مصرفية متميزة لتحسين تجربة عملائنا، وعلى قناعة أن إكسبو 2020 دبي يشكل فرصة قيمة لتسليط الضوء على أبرز إنجازات دولة الإمارات عندما يتعلق الأمر بالابتكار في مجال الأعمال والالتزام بأفضل الممارسات العالمية".
تبلغ إجمالي قيمة أصول بنك الإمارات دبي الوطني نحو 450 مليار درهم (122.5 مليار دولار)، وتشمل عملياته دولة الإمارات ومصر والسعودية وسنغافورة والمملكة المتحدة، فضلاً عن المكاتب التمثيلية في الهند والصين وإندونيسيا. ويعمل لدى البنك أكثر من 10 آلاف موظف يمثلون ما يزيد على 70 جنسية مختلفة؛ وهو ما يجعله من أكبر المؤسسات وأكثرها تنوعاً في دولة الإمارات.
وبهذه الشراكة ينضم بنك الإمارات دبي الوطني إلى نخبة من العلامات التجارية العالمية الرائدة، ضمن أرفع فئة من برنامج شراكة إكسبو 2020 دبي، ومنها "موانئ دبي العالمية" و"طيران الإمارات" و"اتصالات" و"إس إيه بي" (SAP) و"سيمنس".
ويوفر إكسبو 2020 دبي، عبر موضوعه الرئيسي، "تواصل العقول وصنع المستقبل"، منصة لتشجيع الإبداع والابتكار والعمل المشترك. وعليه، فإن شغف بنك الإمارات دبي الوطني بالابتكار وخلق الفرص، يشكل دعماً كبيراً للموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020 دبي وهي "الفرص والتنقل والاستدامة".
وقد أكد بنك الإمارات دبي الوطني التزامه الدائم بالابتكار، من خلال خطته لاستثمار 500 مليون درهم (136 مليون دولار) على مدى السنوات الثلاث المقبلة، في مجالات الابتكار الرقمي والتطوير متعدد الجوانب لآليات عمله ومنتجاته وخدماته.
يمثل مختبر المستقبل مبادرة رئيسية في استراتيجية البنك الرقمية الرامية إلى دفع عجلة تطور الجيل المقبل من الخدمات المصرفية الرقمية والهاتفية؛ وذلك بهدف رفع مستوى تبني الخدمات الذكية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وجدير بالذكر أن البنك قد أطلق منصة "Liv" الرقمية الشبابية -أول منصة خدمات مصرفية رقمية في دولة الإمارات تستهدف شباب جيل الألفية.
ويضطلع بنك الإمارات دبي الوطني بالعديد من الأنشطة التي تبرز التزامه تجاه المجتمع وذلك عبر استراتيجية المسؤولية المؤسسية واهتمامه بالقيم المشتركة. وتماشياً مع موضوع الاستدامة لدى إكسبو 2020 دبي، يركز البنك تركيزاً خاصاً على القضايا ذات الأولوية في دولة الإمارات مثل العمل الخيري، ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة، والتوعية المالية، وتمكين المرأة، والصحة والسلامة، والبيئة وتطوير المجتمع.
ويعمل البنك على تنمية هذه الجوانب عبر برنامجه المعني بتطوع الموظفين "ذا إكستشينجر"، والذي حصد جائزة إقليمية؛ حيث عمل موظفي البنك ما يقرب من 11 ألف ساعة من العمل التطوعي في عام 2016.
وبهذه الشراكة يصبح بنك الإمارات دبي الوطني أحدث المنضمين إلى شراكة إكسبو 2020 دبي. وتمثل اتفاقية الشراكة هذه جزءاً لا يتجزأ من عملية التحضير لإكسبو، إلى جانب مجموعة مميزة من أكثر الشركات العالمية ابتكاراً تعمل على استضافة إكسبو استثنائي يستضيف الملايين من جميع أنحاء العالم ويتيح للجميع فرصة للتعلم والابتكار والعمل المشترك وتبادل الخبرات في جو من المتعة والترفيه ومشاركة الأفكار الخلاقة.
ومن المتوقع أن يعلن إكسبو 2020 دبي عن المزيد من الشراكات المهمة خلال الأشهر المقبلة.

إقرأ أيضا