"قرار" تبرم علاقة شراكة مع "حبيب بنك ليمتد" لتطوير برنامج لتحليل عمليات و بيانات الافراد

الإثنين 12 يونيو 2017

دبي - مينا هيرالد: أعلن "حبيب بنك ليمتد" أكبر مصرف في الباكستان، عن تطوير برنامجه الاستراتيجي لتحليل عمليات الافراد، بالتعاون مع "قرار"، الشركة الرائدة في مجال استشارات تطوير النماذج و تحليل القرارات، في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبفضل هذا البرنامج الشامل، سيتمكن البنك من تسجيل خطوة متقدمة على مستوى القطاع المصرفي، من خلال الاستفادة من التطبيقات المتطورة وبطاقات الدرجات السلوكية المتقدمة التي طورتها قرار للبنك.

وترتبط المؤسستان بعلاقة تعاون طويلة، حيث تتولى "قرار" تطوير التطبيقات للبنك على مدى السنوات العشر الأخيرة. ومن خلال الوصول بهذه الشراكة إلى مستويات جديدة من النجاح عن طريق تطوير التطبيقات وبطاقات الأداء السلوكية، سيمتلك البنك المزيد من القدرة على تنفيذ إدارة السياسات الائتمانية بشكل فوري، فضلاً عن اتخاذ القرارات المتعلقة بالعملاء، بالاعتماد على "ديسيجن سمارت"، وهو أحد الحلول البرمجية التي طورتها "قرار" لمساعدة البنوك على اتخاذ قرارات مؤتمتة و دقيقة. وبناء على ذلك، سيوفر البرنامج الدعم أيضًا لخطط نمو محافظ البنك، كما يضعه في مرتبة متقدمة للغاية عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرارات الاستباقية للعملاء في بيئة الخدمات المصرفية المخصصة للأفراد.

وقال السيد زيد قمحاوي، الرئيس التنفيذي لشركة "قرار": "يسعدنا تعزيز علاقتنا طويلة الأمد مع "حبيب بنك ليمتد باكستان"، من خلال إبراز ما تقدمه "قرار" من دعم و قيمة في مساعدة البنك على تحقيق أهدافه التحليلية وتطوير محفظته. إننا ندرك تمامًا الفوائد التي يمكن تحقيقها عند اللجوء إلى نماذج القرارات التحليلية، وبفضل قدرتنا على الجمع بين الأدوات التحليلية مع الرؤى التجارية لصانعي القرار، يمكن مضاعفة تلك الفوائد، والحصول على قيمة أكبر من ذلك بكثير".

وقال السيد أمير قريشي، رئيس الخدمات المصرفية الاستهلاكية العالمية في "حبيب بنك ليمتد": "لقد وضعنا معايير عالية لإدارة الجودة في محفظتنا، ويعدّ هذا شرطًا أساسيًا لجميع المبادرات المستقبلية. ويهدف مشروع تطوير بطاقة الأداء أيضًا إلى تحقيق قيمة أعلى لإدارة محفظتنا بطريقة أفضل، وتقديم قيمة المضافة لعملائنا من خدماتنا ومنتجاتنا. إن هذا التعاون يعتبر شهادة على ثقتنا بشركة "قرار" لإدارة وتقديم بطاقات الأداء المتفوقة في الوقت المناسب".

إقرأ أيضا

Search form