إكسبو 2020 دبي يكشف النقاب عن مشروع "دستركت 2020"

الأحد 10 سبتمبر 2017
دبي - مينا هيرالد:

كشف إكسبو 2020 دبي، النقاب عن تصميم "دستركت 2020"، المجتمع الحضري المتكامل الذي سيشكل جزءاً محورياً من إرث إكسبو بعد إسدال الستار على فعالياته في العام 2021.

وسيكون هذا الموقع عالمي المستوى جزءا لا يتجزأ من إرث إكسبو 2020 دبي اعتبارا من الربع الرابع من العام 2021، وسيدعم التنمية في دبي. وستشكل "دستركت 2020" قلب مجتمع متكامل عالمي المستوى، مستفيدة من إرث إكسبو 2020 دبي، الأمر الذي سيدعم ويسرّع عجلة التنمية في الإمارة، وستكون محركا اقتصاديا طويل الأمد لدولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، حاضنة للمبتكرين والرواد المبدعين ومركزاً جاذباً للاستثمار وخلق فرص العمل.

وتضم دستركت 2020 مناطق سكنية تصل مساحتها إلى 65 ألف متر مربع ومناطق تجارية تصل مساحتها إلى 135 ألف متر مربع في موقع يحتضن مراكز ابتكار ومؤسسات تعليمية وثقافية وترفيهية وتجارية عالمية المستوى.

ويوفر المشروع التطويري الجديد نمط حياةٍ عصري يجمع الأعمال والترفيه في بيئة غنية متكاملة تشجع التواصل المباشر والرقمي.

وبهذه المناسبة، قالت معالي ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي "عندما فازت الإمارات بشرف استضافة هذا الحدث العالمي البارز، وضعنا انطلاقاً من رؤية قيادتنا الحكيمة هدفين أساسيين، أن ننظم أنجح نسخة من معرض إكسبو شهدها العالم وأكثرها إبهاراً وأن نؤسس لإرث مستدام ووجهة عالمية تقدم بدائل جديدة لمفهوم الحياة الحضرية."

"وقد أوعز لنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بإنشاء موقع يكون إرثا دائما، لذا كان علينا أن نفكر في طرق استغلال ما سيبنى لإكسبو وما بعد إكسبو."

"عملنا على إطلاق دستركت 2020 لتحقيق الهدف الثاني، ولقد كان هذا المشروع جزءاً أساسياً من مخططاتنا منذ البداية، ليس فقط بالنسبة إلى فريق الإرث ولكن لكافة العاملين في إكسبو 2020 دبي".

وستكون دستركت 2020 واحدة من أكثر الأماكن استدامة والتزاماً تجاه البيئة للعيش والعمل على مستوى العالم، وسيلبي كل مبنى فيها - أو يتجاوز- معايير شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي من الفئة الذهبية الخاصة باستهلاك الطاقة والمياه والانبعاثات الكربونية.

وفي قلب دستركت 2020 مجموعة من المنشآت الإبداعية مثل ساحة الوصل وجناح الاستدامة، الذي سيتحول إلى مركز للعلوم والأطفال، فضلا عن الجناح الوطني لدولة الإمارات المستوحى تصميمه من طائر الصقر.

وقالت مرجان فريدوني نائب رئيس أول لتطوير الإرث لدى إكسبو 2020 دبي "ستواصل دستركت 2020 حمل رسالة إكسبو 2020 دبي الرامية لتواصل العقول وصنع المستقبل، وستكون مكانا يوفر تجربة حضرية جديدة."

ستجسّد ’دستركت 2020‘ أحدث أنماط العيش والعمل العصرية بكل جوانبها، فستجمع بيئات العمل والعيش والترفيه في منظومة متكاملة تعزز التواصل وتحفز الإبداع وتدفع عجلة الابتكار بما يضفي بعداً خلاقاً لقيمة حياة وأعمال كافة سكانه ومرتاديه."

وأضافت "ستكون دستركت 2020 واحدة من أكثر الأماكن اتصالا على مستوى العالم، في موقع تفصله ساعة واحدة عن مركز كل من مدينتي أبوظبي ودبي، وبجانب ما سيصبح أضخم مطار في العالم، وميناء جبل علي فضلاً عن تمتعها ببنية تحتية رقمية رائدة عالمياً، تشمل واحدة من أوائل شبكات الجيل الخامس للاتصالات المتنقلة (5G)."

وفي الوجهة الجديدة أيضاً مركز المؤتمرات والمعارض الذي يتولى تطويره مركز دبي التجاري العالمي، ليكون منصة انطلاق المرحلة التالية من مسيرة تحوّل دبي إلى الوجهة المركزية في منطقة الشرق الأوسط لاستضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات الكبرى. وستستفيد دستركت 2020  من تواصل العقول وتبادل الأفكار بين الزوار القادمين من مختلف أنحاء العالم ما يخلق العديد من الفرص.

كما يتمثل أحد أهداف دستركت 2020 في الإسهام في تحول اقتصاد دولة الإمارات إلى اقتصاد قائم على المعرفة يدفعه الابتكار والإبداع.

وسيكون إكسبو 2020 دبي وجهة عالمية تحتفي بالإبداع البشري من خلال شعاره الرئيسي "تواصل العقول وصنع المستقبل" الذي يوفر منصة حقيقية تشجع الإبداع والابتكار والتعاون في ثلاثة مجالات تمثل موضوعاته الفرعية هي الفرص والتنقل والاستدامة.

وستواصل "دستركت 2020" المسيرة التي بدأها إكسبو 2020 دبي، بما يمتلك من مقومات تضمن تحقيق الهدف المنشود:

  • التصميم: يهدف إكسبو 2020 دبي إلى تحقيق تواصل العقول وصنع المستقبل من خلال موضوعاته الفرعية الثلاثة: الفرص والتنقل والاستدامة. ويحرص الحدث على تجسيد ذلك على أرض الواقع في دستركت 2020 التي ستكون مكاناً ملهماً للعيش والعمل مع المحافظة على الموارد من أجل الأجيال القادمة. وتتميز منشآت دستركت 2020 بكفاءتها في استهلاك المياه، كما سيتم تشييدها من مواد صديقة للبيئة بالاعتماد على التصاميم المبتكرة وأحدث الحلول التقنية لضمان تحقيق أعلى مستويات الاستدامة ومواكبة أفضل معاييرها، حيث ستكون منشآتها متوافقة مع معيار شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي من الفئة الذهبية.
  • الأعمال: ستكون دستركت 2020 وجهة للابتكار تستقطب الراغبين في التواصل مع الآخرين والعيش في مركز الإبداع البشري. وستكون أيضاً واحدة من محركات الاقتصاد الإماراتي من خلال استقطاب الاستثمارات والمواهب المتميزة إلى بيئة عمل مصممة لتسهيل التواصل بين البشر وتبادل الأفكار والسلع بطريقة خلاقة، والوصول إلى الأسواق والمعارف الجديدة وأحدث إبداعات العقل البشري. إنه المكان الذي سيلبي متطلبات الحياة العصرية بكل جوانبها، والعمل في بيئة حيوية تعاونية.
  • الناس: تقع "دستركت 2020" في قلب منطقة "دبي الجنوب"، المدينة العصرية الناشئة. وتضم 65 ألف متر مربع من المساحات السكنية بالإضافة إلى "ساحة الوصل"، نقطة التجمع المركزية. وفيها مسارات مخصصة للدراجات الهوائية بطول 7.5 كيلومتر، و45 ألف متر مربع مخصصة لمواقف السيارات، أي ما يعادل مساحة ستة ملاعب كرة قدم. وسيكون الحي وجهة سكنية ومكان عمل وملاذاً للراغبين في التواصل مع الآخرين والعيش في قلب منظومة الابتكار البشري. إنه المكان الأنسب للراغبين في أن يكونوا جزءاً من جوهر الحياة العصرية.
  • التكنولوجيا: بفضل البنية التحتية الرقمية المتقدمة، ستتمتع "دستركت 2020" بتكنولوجيا اتصال رقمية حديثة للغاية، من خلال شبكة اتصال مرنة عالية السرعة تعتمد على أحدث الحلول التقنية المتوفرة بما يضمن أعلى مستويات الأداء والمرونة والتحديث والحماية، وهذا يشمل واحدة من أوائل شبكات الجيل الخامس للاتصالات المتنقلة (5G).
  • التعليم: ستحتضن "دستركت 2020" مجموعة من المراكز البحثية والأكاديمية والتعليمية عالمية المستوى، لدعم مجتمع الأعمال فيه، وتمكين الشباب والأطفال. ويشمل ذلك مركز استكشاف علميا (إكسبلوراتوريوم)، وعددا من المؤسسات الأكاديمية والمتاحف والمعارض الفنية ضمن مختلف المباني المتميزة لإكسبو 2020 دبي.
  • المواصلات: يجري حالياً تطوير محطة مترو دبي الخاصة بإكسبو 2020 دبي التي ستحمل اسم مسار 2020. وإضافة إلى ذلك، تقع "دستركت 2020" على مسافة قريبة من مطار آل مكتوم الدولي المتوقع أن يصير عند اكتماله أضخم مطارات العالم وأكثرها انشغالاً، كما أنه على بعد ساعة من الزمن عن مطارين دوليين آخرين، فضلاً عن كونه يقع عند ملتقى ثلاث طرق سريعة رئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة وبالقرب من ميناء جبل علي، أكبر مرفأ في منطقة الشرق الأوسط.
  • العالم: تقع دولة الإمارات العربية المتحدة عند ملتقى عالمي مهم على المستوى الجغرافي والثقافي والتجاري، إذ إن ثلثي سكان الأرض يبعدون عنها مسافة لا تتجاوز ثماني ساعات من الطيران، فضلاً عن إن لديها واحداً من أكثر المطارات انشغالاً في العالم، وأضخم ميناء بحري في منطقة الشرق الأوسط. وتسعى دبي إلى زيادة عدد زوارها ليصل إلى 20 مليونا سنوياً بحلول العام 2020، كما يتوقع أن تستقبل 25 مليون زائر عبر بوابات إكسبو 2020 دبي خلال الفترة من أكتوبر 2020 حتى أبريل 2021، ومن المنتظر أن يأتي 70% منهم من خارج الدولة، وهي نسبة لا سابق لها في تاريخ معارض إكسبو الدولية.

وبالإمكان أيضاً الاطلاع على مزيد من المعلومات من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بـ "دستركت 2020" على العنوان التالي:  www.district2020.ae .

إقرأ أيضا