جلفود للتصنيع في دورته الخامسة يقدم منصةً متكاملة لتلبية متطلبات قطاع صناعة الأغذية المستقبلية في ظلّ الثورة الصناعية الرابعة

السبت 22 سبتمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

يعود "جلفود للتصنيع"، المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط لمعالجة الأغذية والمشروبات، في نسخته الخامسة بمركز دبي التجاري العالمي نوفمبر المقبل، حاملاً معه توقعاتٍ إيجابيةٍ للغاية ترتقي لتطلعات جميع العاملين في هذا الميدان. وستقدّم المنصة الأكثر تطوراً وتكاملاً حتى اليوم باقةً من الحلول الشاملة لتلبية متطلبات المنطقة، مدفوعةً بالإقبال الكبير من قبل العملاء الراغبين بترسيخ مكانتهم في ظلّ الظروف التنافسية القوية التي يشهدها السوق.

ويتضمن معرض "جلفود للتصنيع 2018" الذي يعقد في الفترة من 6- 8 نوفمبر مجموعةٍ من المعارض والمؤتمرات والفعاليات المتنوعة الكفيلة بمجاراة آخر مستجدات السوق والتنبؤ بالتوجهات المستقبلية وتعزيز الخبرات المعرفية لدى العاملين في القطاع؛ مرسخا بذلك مكانته  كأحد أهم وجهات عقد الصفقات التجارية الضخمة التي تساهم في انتعاش الاقتصاد.

وينطوي المعرض على أربعة مجالاتٍ رئيسية من شأنها تغطية جميع جوانب القطاع بشكلٍ كامل؛ وهي برنامج "المشترين الكبار" حيث تمّت دعوة ما يزيد عن 2000 شخص من أكبر وأهم المشترين، و"جولات الابتكار" التي ستقدم رؤى معمقة حول الذكاء الاصطناعي والتعلم على الآلات وتقنيات البلوك تشين والروبوت، وجوائز "جلفود للتصنيع" التي تحتفي بالأداء المميز للشركات، إلى جانب سلسلةٍ من مؤتمرات وندوات الأعمال المتخصصة.

وتعليقاً على الحدث المرتقب، صرّحت تريكسي لوه ميرماند، نائب الرئيس الأول لإدارة الفعاليات والمعارض لدى مركز دبي التجاري العالمي: "يمرّ قطاع معالجة الأغذية والمشروبات بمرحلة تحوليةٍ واسعة النطاق تقتضي وجود منصة متعددة المجالات لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية، وذلك بهدف تطوير ودفع عجلة عمليات التصنيع التي تعتبر من أبرز اهتمامات العملاء.

وأضافت: تتجه أنظار الموردين من مختلف أنحاء العالم اليوم إلى منطقة الشرق الأوسط، حيث تشهد زيادةً مطردةً في الطلب على جميع ميادين القطاع. لذا تعمل الشركات المنتجة في المنطقة حاليا على توسيع نشاطاتها واستخدام أحدث التقنيات المتطورة لتلبية متطلبات القطاع المتنامية في ظلّ الثورة الصناعية الرابعة. ولذا فقد طوّر ’جلفود للتصنيع‘ أجندته لهذا العام ليستهدف شرائح متعددة من الجمهور ويقدّم ما يلبي تطلعات المنتجين والموردين على حد سواء".

وسيحتضن "جلفود للتصنيع" سلسلة من المؤتمرات التي ستبحث مستقبل القطاع عبر مناقشة مجموعةٍ من الرؤى المعمّقة على المديين القريب والبعيد. وستركز الجلسة الافتتاحية على مفهوم "مصنع المستقبل" ودور الثورة الصناعية الرابعة في رسم ملامح قطاع تصنيع ومعالجة الأغذية والمشروبات. فيما ستطرح المحادثات الأخرى أسئلة شائكة وتمهّد الطريق للإجابات عبر تقديم اقتراحات من شأنها النهوض بالقطاع، وذلك في إطار التطورات الرقمية والتقنية المتسارعة.

ويواصل "جلفود للتصنيع" إسعاد زواره على أرض المعرض وتجاوز توقعاتهم، مع خمسة أقسامٍ تخصّصيةٍ رائدة؛ هي "المكونّات" و"المعالجة" و"التغليف" و"حلول سلسلة التوريد" و"الأتمتة والتحكم"، ما يوفر للمشترين والبائعين على حدّ سواء تجربةً أفضل تعود عليهم بأكبر قدرٍ ممكن من الفائدة.

وتشغل الأقسام الخمسة مساحة إجمالية تبلغ 80,000 متراً مربعاً تتوزع على 16 قاعة تنتظر استقبال ما يزيد عن 1,600 شخص من موردي ومزودي خدمات القطاع.

ويحقق المعرض انتشاراً دولياً متزايداً، تؤكده المشاركة المتميزة من قبل شركة ’إيشيدا‘ اليابانية الرائدة على مستوى العالم في حلول الوزن والتغليف والتفتيش التي تزود شركات التصنيع بحلول تخفيض النفقات وتعزيز الكفاءة وزيادة الأرباح. وقد أشاد ممثلو الشركة بالمعرض واصفين إياه بـ "معرض تصنيع وتغليف الأغذية الأفضل على مستوى الشرق الأوسط".

ومع مشاركتها في معرض جلفود للتصنيع منذ إطلاقه عام 2014، تعود شركة ’إيشيدا‘ في عام 2018 بمحفظة منتجات مستقبلية تتضمن أنظمة فحص الأشعة السينية وبرنامج مراقبة قادر على تعزيز كفاءة خطوط الإنتاج عن بعد ومنع وقوع الأخطاء فيها. وتستهدف الشركة خلال المعرض الزوار القادمين من العديد من الدول مثل تركيا ومصر والدول الأفريقية والهند وباكستان إلى جانب الدول الخليجية ودول أوروبا الوسطى والشرقية.

وقال تورستن جيزه مدير التسويق والعلاقات العامة والمعارض لدى شركة ’إيشيدا‘ أوروبا: نلحظ طلباً إقليميا متزايداً على الأطعمة الجاهزة والمغلفة، ولكي يبقى المنتجون قادرون على المنافسة وعلى تعزيز فرصهم الاستثمارية التي يوفرها هذا النمو، فإنه من الأهمية مواكبة التطور والتحول نحو أتمتة العمليات التي تساهم في خفض التكاليف وتعزيز كفاءة الإنتاج بشكل عام.  

وأضاف: "لا شك بأن البيانات سوف تلعب دوراً استثنائياً في مستقبل إنتاج الغذاء. وستتمّ أتمتتة كافة عمليات الإنتاج وتحليلها رقمياً في الزمن الحقيقي، وفي ذات الوقت، تواصل البيانات الضخمة وتقنيات التعلم على استخدام الآلات تحسين العمليات والارتقاء بمعايير الجودة، كما تجري صيانة احترازية لكافة المعدات التي تعمل باستخدام التقنيات المتصلة لتجنب الأعطال الطارئة. ويتعين على المصانع التي تهدف إلى المنافسة في هذا العصر الاستثمار في التقنيات الذكية والاستفادة من حلول البيانات الضخمة. شركتنا متخصصة في هذا المجال، وسنستعرض من خلال منصتنا في المعرض أحدث التطورات التي تساعد عملاءنا في أتتمتة إنتاج وتغليف الأغذية".  

وستكون "جولات الابتكار" بمثابة رحلةٍ إلى مستقبل القطاع للتنبؤ بالمستجدات القادمة، حيث سيقدم المشاركون أمثلة على الروبوتات التي تعمل ضمن خطوط الإنتاج بالتعاون مع الإنسان، والآلات السريعة التي تمتاز بقدرتها على إنتاج الأكياس بمعدل 200 وحدة في الدقيقة الواحدة. وسيشارك في هذه الجولات بعض من كبار المسؤولين التنفيذيين وأصحاب الخبرات من بين الـ 2,000 زائر من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا ممّن سيشاركون أيضاً في برنامج "المشترين الكبار"، الذي يهدف إلى تلبية متطلبات الراغبين في البحث عن فرصٍ استثماريةٍ مجزية.

أما حفل "جوائز التميز في القطاع" من "جلفود للتصنيع" فسيحتفي بالممارسات والابتكارات الأفضل من نوعها ضمن جميع حلقات سلسلة القيمة الخاصة بقطاع تصنيع الأغذية والمشروبات. حيث ستقوم لجنة دولية مكونة من أهم الشخصيات والخبراء في مجالات معالجة وتوضيب الأغذية وفنون البصريات وتوريد المعدات والشؤون الأكاديمية والإعلامية والحكومية والبيئية والتجارية بتقييم المشاركين وتحديد الفائزين.

يفتح معرض ’جلفود للتصنيع 2018 ‘ أبوابه يومي 6 و7 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً – 6:00 مساءً، وفي يوم 8 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً – 5:00 مساء. ويُعتبر معرضاً مُخصصاً للعاملين في قطاع المأكولات والمشروبات حصراً، ويمكن للزوار دخوله مجاناً. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.gulfoodmanufacturing.com/

إقرأ أيضا