"دبي للمشاريع الناشئة" تقود بعثة إلى نيودلهي وبنغالور للترويج للإمارة كوجهة للمشاريع الناشئة

الخميس 20 يونيو 2019
دبي - مينا هيرالد:

ستكون الشركات الناشئة في الهند على موعد مع فرصة عرض أفكارها المبتكرة والتنافس فيما بينها للحصول على فرصة تأسيس فروع لها في دبي مستفيدة من أول جولة ترويجية تنظمها "دبي للمشاريع الناشئة"، إحدى مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي المبتكرة لدعم ريادة الأعمال، بالتعاون مع مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال المملوك بالكامل من قبل سلطة واحة دبي للسيليكون.

وستقام الجولة الترويجية في مدينتي نيودلهي وبنغالور خلال الفترة الممتدة بين 24-26 يونيو الجاري، وستكون بمثابة منصة مهمة تتيح للشركات الهندية إمكانية التواصل مع كبار صناع القرار والأطراف المعنية بتطوير قطاع الأعمال والشركات الناشئة في دبي والاطلاع على الميزات التنافسية التي توفرها الإمارة.

وإلى جانب إعطاء هذه الفرصة للشركات الهندية الناشئة في قطاع التكنولوجيا لتوسيع نطاق عملياتها والدخول إلى سوق دبي، ستتضمن هذه الجولة مسابقة خاصة ينظمها مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، حيث ستعرض الشركات المرشحة مشاريعها أمام لجنة من المحكمين. وستحصل الشركة الفائزة بالمرتبة الأولى على مكتب مجاني لها في مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، بالإضافة إلى الدعم المطلوب لتأسيس الشركة وإصدار الرخصة التجارية مجانأ. وستحصل الشركة الفائزة بالمرتبة الثانية على مساحة مكتبية مرنة مخصصة لإدارة نشاطها في مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، إلى جانب الدعم الخاص بتأسيس الشركة وإصدار الرخصة التجارية بشكل مجاني.

وتهدف هذه المبادرة إلى تحديد وجذب الشركات الناشئة الهندية ذات الأفكار المميزة والتي تستطيع توفير حلول متطورة يمكن تطبيقها والاستفادة منها في سوق دبي، والتي تدعم توجهات الإمارة الاستراتيجية وخططها التنموية الرامية إلى تعزيز حضورها كبوابة عالمية للابتكار والاقتصاد القائم على المعرفة.

وتنظم هذه الجولة التي تمتد لثلاثة أيام بالتعاون مع الشركاء في الهند وهما "ستارت آب انديا" (Startup India)، و"ناسكوم 10000 ستارت آبس" (NASSCOM 10000 Startups)، ويتضمن جدول أعمالها مجموعة من الزيارات الميدانية وحضور العديد من العروض التقديمية التي أعدتها نخبة من شركات القطاعين الحكومي والخاص في الإمارات بهدف دعم الشركات الناشئة في دبي. وتضم قائمة هذه الشركات كلا من دبي للمشاريع الناشئة، ومركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، و"ستيب جروب" (STEP Group)، و"ستارت آب بوت كامب" (Startup Bootcamp)، حيث تستعرض خلال النقاشات والجلسات الحوارية مجموعة من قصص نجاح الشركات الهندية الناشئة التي استفادت من مبادرة دبي للمشاريع الناشئة واستطاعت الانطلاق بأعمالها في دبي نحو آفاق جديدة من النجاح والتميز.

وفي هذا السياق قال عمر خان، مدير المكاتب الخارجية في غرفة دبي أن السوق الهندية تعد ذات أهمية استراتيجية لدبي وغرفة دبي، بالإضافة إلى كونها مصدراً رئيسياً لبيئة ريادة الأعمال في الإمارة، مؤكداً أن الهند تولي اهتماماً كبيراً بتقنية البلوك تشين والذكاء الاصطناعي وحلول المدن الذكية. وأشار خان إلى وجود العديد من الشركات الناشئة الهندية في دبي والتي قدمت للإمارة مفاهيم أعمال مبتكرة تدعم الرؤية الاستراتيجية لدبي.

وكشف خان أن الشركات الهندية تتمتع بحضور قوي في مجتمع الأعمال في دبي، وأن 30% من أعضاء "دبي للمشاريع الناشئة" هم من الشركات الناشئة الهندية، في حين يزيد عدد الشركات الهندية العاملة تحت مظلة عضوية غرفة دبي عن 38 ألف شركة. وأعرب خان عن تفاؤله حيال النتائج التي ستسفر عنها هذه الجولة، مضيفاً أن استقطاب الشركات الهندية الناشئة إلى دبي سيكون على الدوام أحد الأهداف الرئيسية بالنسبة المكتب التمثيلي لغرفة دبي في مومباي.

ومن جهته، قال هانز هنريك كريستنسن، نائب رئيس مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال: "يسرنا الانضمام إلى غرفة دبي في هذه الجولة الخارجية التي تستهدف الشركات الناشئة في الهند، حيث تأتي هذه الخطوة في أعقاب الجولة التي قامت بها سلطة واحة دبي للسيليكون في أبريل الماضي واستهدفت من خلالها المستثمرين وشركات التكنولوجيا المتطورة. ونتطلع إلى الترحيب بالشركات الناشئة الفائزة بالمسابقة، وتوفير الفرصة أمامها للاستفادة من افتتاح مقر لها في دبي بشكل مجاني، وكذلك من كافة المقومات والظروف التي توفرها الإمارة وخدمات الدعم الإضافي مثل الإشراف والاستشارة المجانية، والاستشارة القانونية، وفرص التدريب، وورش العمل والتي سوف تساعدهم على النجاح والتطور".

وتعتبر "دبي للمشاريع الناشئة"، التي أطلقتها غرفة دبي خلال العام 2016، الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي تعد منصة إلكترونية تتيح التواصل بين الشركات الناشئة ورواد الأعمال، والمطورين، وأصحاب رؤوس الأموال، والطلاب، وتكنهم من الاطلاع على الفرص الجديدة وإقامة علاقات شراكة تساعدهم على تطوير نشاطهم الاقتصادي وتنمية أعمالهم.

إقرأ أيضا