حلول مبتكرة لمعالجة تحديات فتح حساب مصرفي للشركات الناشئة في دبي

الأحد 21 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

في ترجمة سريعة لجهود مجموعة عمل دراسة التحديات المصرفية للشركات الناشئة برئاسة غرفة تجارة وصناعة دبي التي تأسست العام الماضي، كشفت غرفة دبي عن تحقيق إنجازات ملموسة في معالجة تحديات فتح حساب مصرفي والحصول على التمويل لرواد الأعمال وذلك بعد أقل من عام واحد فقط منذ تأسيس مجموعة العمل.

وشملت هذه الإنجازات توفير منصة مبتكرة لتراخيص وحلول الشركات الناشئة المالية، وتعزيز الشراكات بين البيئة الحاضنة للمشاريع الناشئة والمصارف بالإضافة إلى بروز توجه متزايد للمصارف لتوفير حلول متخصصة لاحتياجات الشركات الناشئة.

وتم تشكيل مجموعة العمل برئاسة غرفة دبي والتي شملت مهامها توفير منصة واحدة تجمع جميع الأطراف المعنية من أصحاب الشركات الناشئة والمصارف وجهات ودوائر حكومية وتشريعية معنية بتسهيل ممارسة الأعمال للشركات الناشئة. وجاء تشكيل هذه المجموعة بعد إطلاق دراسة تحديات فتح حساب مصرفي للشركات الناشئة التي أطلقتها الغرفة بالتعاون مع وزارة الاقتصاد في الدولة ومجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة وشركة "رولاند بيرجر.

وكشفت مجموعة العمل أن فتح حساب مصرفي للشركات الناشئة ورواد الأعمال بات أكثر سهولة خصوصاً مع قرب إطلاق مبادرة سيعلن عنها مكتب دبي الذكية بالتعاون مع مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال والمصارف الإماراتية قريباً لتأسيس نافذة متطورة تعمل بتقنية البلوك تشين تساعد رواد الأعمال في الحصول على رخصة تجارية وفتح حساب مصرفي للشركة، مما سيشكل نقلة نوعية لتسهيل ممارسة الأعمال لرواد الأعمال.

كما لفتت مجموعة العمل إلى بروز توجه متجدد من قبل بعض المصارف في الدولة لتوفير حلول متخصصة للمشاريع الناشئة لمواجهة تحدي فتح حساب مصرفي للمشاريع الناشئة، مشيرة إلى ان مصرف المشرق أطلق مؤخراً في العام الجاري منتجاً خاصاً بالتنسيق مع دائرة التنمية الاقتصادية لدعم رواد أعمال المشاريع الإلكترونية المرخصين من قبل الدائرة، في حين قام بنك رأس الخيمة بإطلاق حساب خاص للمشاريع الناشئة قبل شهرين، حيث جاءت هذه الخدمات بالتنسيق مع مجموعة العمل لإيجاد حلول لتحديات المشاريع الناشئة.

وأشارت مجموعة العمل إلى نمو لافت في عدد المشاريع الناشئة المتخصصة في التقنية المالية منذ إطلاق الدراسة المتخصصة، حيث ارتفع عدد هذه الشركات من 3 شركات شاركت في مسابقة دبي لرواد الأعمال الذكية العام الماضي إلى 12 شركة شاركت في دورة المسابقة لهذا العام، مما يعكس التأثير المباشر للدراسة على خيارات مشاريع الشركات الناشئة.

ونجحت مجموعة العمل المنبثقة عن الدراسة بتعزيز التعاون والشراكات بين المصارف والبيئة الحاضنة للمشاريع الناشئة، حيث دعم نور بنك حوالي 20 من الشركات الناشئة التي أسست فروعها ومكاتبها في مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، عبر افتتاح حسابات مصرفية لهم بنمو بنسبة 35% في عدد حسابات الشركات الناشئة مقارنةً بالعام الماضي، في حين برز الدعم الكبير والتسهيلات العديدة التي يوفرها مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال للمشاريع الناشئة.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، رئيس مجلس المشاريع و المنشآت الصغيرة و المتوسطة :"تعمل وزارة الاقتصاد مع غرفة تجارة و صناعة دبي و كافة الشركاء الإستراتيجيين بالدولة على تعزيز تنافسية قطاع ريادة الأعمال و الشركات الناشئة و المشاريع الصغيرة و المتوسطة للمواطنين و المستثمرين لتحقيق أهداف الإستراتيجية الاقتصادية للدولة و رؤية الإمارات 2021."

وأشار سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إلى ان المخرجات الإيجابية لمجموعة العمل جاءت لتصب في صالح الشركات الناشئة، لكونها نجحت في تذليل التحديات التي يواجهونها في فتح حسابات مصرفية، واتخذت إجراءات ملموسة لتفعيل التعاون والشراكات بين مختلف الأطراف المعنية، مؤكداً ان غرفة دبي مستمرة في هذه الجهود التي تدعم رواد الأعمال والمشاريع الناشئة، وتهيىء لهم البيئة الملائمة والمحفزة للنجاح والتطور.

ولفت بوعميم إلى ان إنجازات مجموعة العمل لبت احتياجات رواد الأعمال، ورسخت مفهوم الشراكات النوعية بين الشركاء المعنيين للخروج بحلول مبتكرة الأمر الذي يساهم في تعزيز مكانة الإمارة كعاصمة للمشاريع الناشئة، مؤكداً ان غرفة دبي مستمرة في جهودها لترسيخ هذه المكانة، وإطلاق دراسات متخصصة أخرى تعالج التحديات التي تواجهها ريادة الأعمال والشركات الناشئة في الإمارة.

من جهتها قالت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية: "تلتزم دبي الذكية بالانضمام إلى جميع الجهود المبذولة لتمكين الشركات الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تقود الشركات الصغيرة والمتوسطة طريق الابتكار، وتعد شريكًا أساسيًا لنا في مهمتنا المتمثلة بقيادة تحول دبي إلى مدينة ذكية متكاملة مستقبلاً، وهي مهمة تجعل من تعزيز الابتكار واحتضان التقنيات الناشئة، وسيلة ضرورية لنا لتحويل الخدمات في جميع أرجاء المدينة إلى ذكية بالكامل".

وأضافت:" نحن منفتحون في تعاوننا مع الجهات الحكومية والخاصة لتحويل دبي إلى أسعد وأذكى مدينة على مستوى العالم، ترجمةً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، ويسعدنا العمل مع غرفة دبي لإشراك قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في خطط دبي المستقبلية".

وتعكس هذه النتائج الإيجابية لدعم المشاريع الناشئة نجاح جهود مجموعة العمل المشكلّة في تذليل التحديات التي تواجهها الشركات الناشئة، حيث أشرفت مجموعة العمل على تطبيق وتنفيذ التوصيات المقترحة، والعمل على تذليل التحديات التي تواجه الشركات الناشئة في القطاع المصرفي، والتعريف بالمستندات اللازمة لافتتاح حسابات مصرفية للشركات الناشئة، بالإضافة إلى المساهمة بتوفير المزيد من الشفافية للحلول المصرفية للشركات الناشئة.

وجاء تشكيل هذه المجموعة بعد دراسة أعدتها غرفة تجارة وصناعة دبي بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات ومجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة وشركة "رولاند بيرجر" عن التحديات الرئيسية التي تواجه رواد الأعمال في دولة الإمارات والشركات الناشئة في بداية أعمالها وأهمها الخدمات المصرفية.

إقرأ أيضا