مؤسسة التمويل الدولية تدعم أكبر مجمع للطاقة الشمسية في المغرب

الأربعاء 16 نوفمبر 2016

مراكش - مينا هيرالد: وافقت مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، على استثمار قيمته 20 مليون دولار في حقوق الملكية لشركة أكوا باور- ورزازات، والتي قامت بتطوير مشروع نور1 للطاقة الشمسية بقدرة 160 ميجاوات بالقرب من مدينة ورزازات. يأتي هذا التمويل في إطار جهودها المؤسسة الرامية لدعم تطوير قطاع الطاقة الشمسية في المغرب، ومواجهة التغير المناخي وتعزيز إمدادات الكهرباء في البلاد.

مشروع نور1 هو جزء من مُجمَّع نور للطاقة الشمسية، الذي يعد أكبر مجمع لإنتاج الطاقة الشمسية على مستوى العالم. وسيوفر مجمع نور للطاقة الشمسية، عند إتمامه، الكهرباء لأكثر من مليون شخص، وسيساهم في الحد من انبعاث 300 ألف طن من الغازات المسببة للإحتباس الحراري سنوياً.

وصرح بادي بادماناثان ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أكوا باور "أن العالم يعاني بالفعل من الآثار التي خلفها التغير المناخي، ولذلك أصبحت الطاقة المتجددة ضرورة بالغة الأهمية للحد من أثار الاحتباس الحراري العالمي". وأضاف: "هذا المشروع يقدم للمجتمع الدولي المثال النموذجي على أن الاقتصادات الناشئة مثل المغرب، والذي يضرب مثلاً يُحتذى به أمام العالم أجمع، يمكنها أن تدعم رؤية طموحة للاستفادة من الطاقة المتجددة وأن تخلق مستقبلاً أكثر مراعاةً للبيئة وأكثر استدامة لشعوبها."

وأوضح: "لم يكن اضطلاع المغرب بدور ريادي في إنتاج الطاقة المتجددة من قبيل المصادفة، فقد اتسمت عملية الشراء بالوضوح والشفافية، وكان البلد مستعداً لدعم المعاملات القائمة على الدين وحقوق الملكية، الأمر الذي أدى لخلق بيئةً مواتية لتشجيع الشركات الخاصة مثل أكوا باور. ومؤسسة التمويل الدولية شريك طبيعي في هذا المشروع الهام، وتعد مشاركتها بهذا الحدث من دواعي سرورنا، حيث سنواصل سوياً العمل على توطيد التنمية الاجتماعية والاقتصادية في مدينة ورزازات من خلال تحسين البنية التحتية الأساسية وخلق فرص العمل لقاطني المدينة وكذلك تعزيز مهاراتهم من خلال التدريب".

ويمثل مجمع نور للطاقة الشمسية شراكة استراتيجية هامة بين الحكومة المغربية وإحدى شركات القطاع الخاص.
من جانبه صرح ديميتريس تسيتسيراغوس، نائب رئيس الشراكات العالمية بمؤسسة التمويل الدولية، "أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقود الطريق نحو مستقبل قائم على الطاقة النظيفة والمتجددة". وأضاف: "تحظى المنطقة بإمكانات هائلة من حيث توليد الطاقة من الشمس والرياح. ويبرز هذا المشروع أن الشركات الخاصة والحكومات قد بدأت في الاستفادة من هذه الإمكانات".
وتوفر مؤسسة التمويل الدولية التمويل لأكوا باور من حسابها الخاص ومن خلال صندوق Global Environment Facility/Earth Fund التابع للمؤسسة ، والذي بهدف إلى دعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
ويأتي هذا التمويل في إطار جهود أوسع تبذلها مؤسسة التمويل الدولية لمواجهة التغير المناخي ودعم التنمية الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. واستثمرت المؤسسة مبلغ 1.3 مليار دولار في المنطقة خلال العام المالي 2016 ، من أجل دعم محطات الطاقة الشمسية ومزارع الرياح والاستثمار في مجالات كفاءة الطاقة إلى جانب عدة أمور أخرى.

إقرأ أيضا

Search form