"مسافر.كوم" يُحدث ثورة في قطاع سفريات الشركات بأداة حديثة للحجز عبر الإنترنت

الإثنين 19 أغسطس 2019
دبي - مينا هيرالد:

بعد مرور عقد من الزمان على إطلاق حلول السفر المخصصة للشركات في المنطقة، يعمل موقع "مسافر.كوم" على إحداث ثورة في القطاع من خلال أداة حديثة للحجز مصممة لتيسير العلاقة والتعاملات بين الموقع وبين عملائه من الشركات.
وتهدف الشركة، التي تعتبر شركة السفريات الوطنية الوحيدة في المنطقة، إلى نقل عملائها الذين يزيد عددهم عن 900 إلى عصر جديد من خدمات السفر من خلال تعزيز الخدمات المميزة المقدمة إليهم. وفي سبيل تطوير الأعمال، ستتضمن الأداة الإلكترونية الجديدة ما يلي:

  • سياسات سفر متقدمة: تساعد هذه السياسات الشركات في التحكم في ميزانيتها من خلال أكثر من 20 عنصر تحكم تشمل اختيار شركات الطيران والمدن ودرجات التذاكر وإمكانية استعادة الأموال والتقييم. 
  • ملفات تعريفية تلقائية: يتيح هذا استيراد جميع بيانات جوازات سفر الموظفين وتفضيلاتهم على نحو فعال أو الربط من خلال تسجيل الدخول لمرة واحدة.
  • سهولة تتبع النفقات: تُستخدم العلامات المميزة لمراقبة النفقات وتقسيمها بحسب الإدارة والمنصب ومركز التكلفة والغرض من السفر وغير ذلك.
  • الموافقات الإلكترونية: تُرسَل طلبات الموافقة التفصيلية إلى المدراء المباشرين والمدراء التنفيذيين بالضغط على زر واحد.

ووفقًا لموقع "مسافر.كوم"، فمن المرجح أن تؤدي هذه المزايا الرئيسية، مصحوبة بالقدرة على الحصول على التقارير والأفكار في حينها، إلى توفير ما يصل إلى 20% من ميزانيات السفر لدى العملاء.

وتعتمد الأداة في جوهرها على تقنية التعلّم الآلي التي تتطور بصفة مستمرة لتقديم خيارات مختلفة للمسافرين بناءً على عوامل التصفية والتفضيلات السابقة لهم.

وفي تعليقه على ذلك، قال سأشين جدويا، المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لموقع "مسافر.كوم":"لقد استثمرنا مبالغ كبيرة في الأتمتة الشاملة لإجراءات سفر الشركات من البداية إلى النهاية. كما استعنّا بتقنية التعلّم الآلي القائمة على الخوارزميات لتيسير تجربة السفر بالنسبة للشركات، وذلك بدايةً من عملية الحجز حتى إعداد التقارير". وأضاف: "في الوقت الذي نواصل فيه النمو على الصعيد التقني، سنعمل أيضًا على التوسع الجغرافي، حيث نتوسع بصورة مطَّردة في أسواق الشرق الأوسط والهند ونُجري محادثات حالية مع الاقتصادات الرئيسية في جنوب شرق آسيا".

كانت الشركة قد أعلنت مؤخرًا أنها في طريقها نحو تحقيق نمو سنوي يصل إلى 30% في سفريات الشركات بنهاية عام 2019 وتنفيذ أكثر من 100,000 معاملة. وقد أرجع ألبرت دياس هذا النجاح إلى رحلة التحول التقني التي بدأتها الشركة في عام 2018 واستخدام التقنيات المبتكرة، مثل التعلّم الآلي ومعالجة اللغات الطبيعية لتحسين التخطيط للسفر.

إقرأ أيضا

Search form