دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي تعقد اجتماعاً لتطوير القطاع السياحي لمديري المنشآت الفندقية

الأربعاء 19 يونيو 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

عقدت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي اجتماع تطوير القطاع السياحي الدوري لمديري المنشآت الفندقية لمناقشة الشراكات والفرص والتطورات والمشاريع المقبلة والمؤثرة على النشاط السياحي في الإمارة.

حضر الاجتماع، الذي أقيم في "فندق إديشن أبوظبي"، مديرو فنادق وممثلون عن الجهات الشريكة المعنية بقطاع السياحة، من مثل مناطق الجذب، وشركات إدارة الوجهات، والاتحاد للطيران، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، ومديرون وموظفون من الدائرة. وهدف الاجتماع إلى تعميق علاقات التواصل بين الدائرة والمنشآت الفندقية، وتعزيز التعاون والجهود المتضافرة بين الشركاء الرئيسيين في القطاعين الحكومي والخاص، وذلك لوضع وتنفيذ مبادرات متكاملة لتطوير الوجهة السياحية.

وأشار سعادة سيف سعيد غباش، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، إلى أن اجتماع تطوير القطاع السياحي أتاح المجال أمام جميع الشركاء الرئيسيين لتنسيق الدعم المتبادل فيما بينهم، وتحديد أطر العمل المشترك لتحسين تجارب الزوار والنزلاء في أبوظبي. وقال "شهدنا نمواً قوياً في أعداد الزوار ونزلاء منشآتنا الفندقية خلال السنوات الأخيرة، غير أنه يتعين علينا التطلع دائماً إلى الأفضل إذا أردنا المحافظة على هذه التوجهات".

وأضاف: "نحرص على إبقاء حوار مستمر مع شركائنا من المنشآت الفندقية في أبوظبي لإطلاعهم على رسائلنا وأهدافنا الرئيسية، والاستماع إلى أفكارهم حول سبل تعزيز شراكاتنا، وشرح جميع الاستثمارات والأنشطة الترويجية الجديدة التي نثق أنها ستكرس مكانة أبوظبي كوجهة مفضلة واستثنائية".

وأوضح: "إننا في مهمة متواصلة لاستكشاف المزيد من الأسواق الجديدة واستهدافها والتوسع فيها، من خلال تقديم برامج تجريبية، ومبادرات، ومدّ جهودنا تشغيلية إليها، خصوصاً الأسواق الواعدة والمليئة بالفرص، بينما نأمل كذلك في العمل بشكل أقرب مع شركائنا المحليين عبر سلسلة الأنشطة القيّمة في الإمارة، لدعمنا في تكثيف أعداد زوّار أبوظبي."

ووضّح الاجتماع سعي دائرة الثقافة والسياحة في ضمان الترويج للإمارة بكفاءة ووضوح، عبر مواكبة أحدث الاتجاهات التسويقية وتبني أفضل الممارسات من مثل اعتماد التسويق القائم على البيانات، والتحليل المفصّل لمختلف فئات الجمهور. وتستمر أيضاً في تقييم التوجهات الجديدة في السياحة حول العالم من أجل تنمية حصّة أبوظبي من السياحة الخارجية، إضافة إلى عقدها اتفاقيات وشراكات مع مؤسسات إعلامية ودعائية، والتي تقيّمها على أسس موضوعية بهدف إنشاء محتوى متاح للاستخدام من قبلها ومن قبل شركائها، بهدف تقديم معلومات صحيحة حول أبوظبي للجماهير والأسواق الرئيسية.

وخلال الاجتماع، تعرّف الحاضرون على مبادرة جديدة لدائرة الثقافة والسياحة تقدّم من خلالها الدعم التسويقي للمنشآت الفندقية في أبوظبي بهدف زيادة إشغال وطول فترات إقامة الزوّار فيها خلال فترات الذروة السياحية، والتي تتطلب إنشاء توقعات رئيسية من خلال تحليل البيانات المقدّمة من قبل الفنادق، مما يضمن تعاونًا فعّالًا بين الطرفين.

كما وضعت دائرة الثقافة والسياحة أنظمة جديدة في قطاع السياحة لتحسين أداء الفنادق، والتي أتت حصيلة برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21"، وتشمل تخفيض الرسوم السياحية للفنادق والمطاعم من 6٪ إلى 3,5٪، ورسوم البلدية من 4٪ إلى 2٪، ورسوم البلدية اليومية لكل غرفة فندقية من 15 درهم إلى 10 دراهم، إلى جانب تخفيف متطلبات تأشيرات السياحة الخاصة بالعديد من الأسواق الرئيسية، بما في ذلك الصين والهند وروسيا، وإطلاق منصة مركزية لترخيص الفعاليات.

ومن حيث إحصائيات الأداء المميزة منذ ابتداء 2019 وحتى شهر إبريل الماضي، ارتفعت أعداد نزلاء الفنادق بنسبة 2,3٪ ليصل إلى 1,760,502 نزيل؛ وارتفاع إجمالي إيرادات الفنادق بنسبة 13,7٪ إلى 2,25 مليار، وزيادة نسبة إشغال الفنادق من 1,1٪ إلى 79٪. ورغم هذا الأداء الإيجابي، تأثر القطاع السياحي بالعديد من التحديات العالمية، بما في ذلك النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، وقوة الدولار الأمريكي (التي يرتبط به الدرهم الإماراتي) مقابل عملات الأسواق الرئيسية مثل اليورو والجنيه البريطاني.

كما تم خلال الاجتماع تسليط الضوء على جهود مكتب الفعاليات في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في تعزيز أداء الفنادق، والتي تتضمن تنظيم جدول متكامل من الفعاليات الترفيهية والمهرجانات المتمحورة حول موضوع معين، والأنشطة التشغيلية على مدار العام، سعياً لزيادة أعداد الزوار وطول مدة إقامتهم في المنشآت الفندقية، مع التركيز على الأعداد التي تجذبها هذه الفعاليات من التذاكر المشتراة من قبل المقيمين في الفنادق وعدد ليال إقاماتهم.

وذكرت دائرة الثقافة والسياحة أيضاً دور مكتب أبوظبي للمعارض والمؤتمرات الكبير في إثراء سياحة الحوافز والفعاليات والمؤتمرات في الإمارة، فمن المتوقع أن تجلب قائمة الفعاليات الغنية من المعارض والمؤتمرات وفعاليات الجمعيات القادمة أعدادًا ضخمة من الزوار إلى أبوظبي. ولتصدّي التقلبات الموسمية التي نشهدها في المواسم الهادئة خصوصاً في أشهر الصيف، أطلقت دائرة الثقافة والسياحة مبادرات تلبي احتياجات ممثلو الشركات القادمين لحضور مؤتمرات أو اجتماعات في الإمارة، لزيادة أعدادهم ومدة إقامتهم خلال الصيف.

وناقش اجتماع تطوير القطاع السياحي كذلك الزيادة المتوقعة في زوار الإمارة بالتزامن مع استضافة بطولة الفنون القتالية المختلطة "UFC 424" المقرر إقامتها يوم 7 سبتمبر المقبل في جزيرة ياس، وجائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 أبوظبي 2019؛ وانطلاق موسم #صيف_أبوظبي، والذي يقدم باقة من العروض المميزة لوجهات الألعاب، والمتاحف والفنادق والمطاعم. إضافة إلى مجموعة من الأحداث الشيّقة الأخرى التي سيتم الكشف عنها لاحقاً في الربعين المقبلين من عام 2019.

إقرأ أيضا

Search form