السوري هيثم الحاج علي ... "شيخ الكار" في عالم السياحة والسفر

الثلاثاء 30 يناير 2018
الدكتور هيثم الحاج علي
دبي - مينا هيرالد:

يدرك المرء عندما يتحدث مع الدكتور هيثم الحاج علي أنه يقف أمام "شيخ الكار" في عالم السياح والسفر، ويرمز "شيخ الكار" باللهجة الدمشقية العتيقة إلى من أتقن مهنته وتربع على عرشها بفضل خبرتها وحنكته الطويلة في السوق أي ما يوازي "شهبندر التجار"، وهو تماماً ما ينطبق على رجل الأعمال السوري المخضرم الذي عشق السياحة والسفر وأبدع فيها استثماراً وتطويراً حتى بات مدرسةً تلهم رواد الأعمال الشباب الباحثين عن النجاح في هذا القطاع التنافسي.

يعتبر الدكتور هيثم الحاج علي أحد أهم الشخصيات في إدارة الأعمال التي حققت نجاحاً مهماً في منطقة الشرق الأوسط خلال السنوات العشرين الماضية، كما أنه من أهم الاستشاريين في مجال السياحة والسفر للعديد من المنشآت السياحية نظراً لما يتمتع به من خبرة استشارية دولية بالإضافة إلى علاقاته القوية مع الحكومة في قطاع السياحة والخدمات.  منذ عام 1996، كان الحاج علي مشاركاً أساسياً مع دائرة السياحة في دبي في عدد من المعارض الدولية الترويجية وورشات العمل ومعارض تطوير الأعمال على المستوى الدولي.

نجح الحاج علي في تطوير شبكة إقليمية من الوكلاء والموزعين والمكاتب التمثيلية في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا، ولقد كانت مساعيه محط تقدير وإعجاب مما أسفر عن العديد من الجوائز المتميزة نذكر منها "جائزة التميز في الخدمة" من دائرة دبي الاقتصادية ، و "جائزة الفندق للأداء المتميز" لما لديه مهارات القيادة والمهارات التنظيمية ممتازة.

مناصب مرموقة

يشغل الدكتور هيثم الحاج علي الرئيس التنفيذي لشركة دبي لينك للسفر والسياحة التي تمثل لاعبا رئيسيا إقليميا وعالميا في صناعة السفر والسياحة منذ عام ٢٠٠١ والتي تصنف ايضا بائعا بالجملة   Wholesalerلجميع الشركات المتوسطة الصغيرة الحجم في المنطقة.، كما يتولى منصب الرئيس التنفيذي لمحرك السفر العالمي (GTE) والذي يمثل المنتج التكنولوجي لدبي لينك لحجوزات السفر العالمية عبر الإنترنت والذي تم إطلاقه في عام 2014 في دبي. كما وتم انشاء فرع أخر بإسمه في مدينة برشلونة في اسبانيا خلال العام 2017.

ويدير الحاج علي   مراكز الأعمال الرائدة (Leading Business Centers): منذ بداية تأسيسها في عام 2008 ولغاية اليوم، وقد نجحت هذه المراكز في ترسيخ اسمها كواحدة من أهم مزودي المكاتب المفروشة والجاهزة في دبي ولأننا نسعى دوما إلى التميز فقد تم تجهيز مكاتبنا بأحدث التقنيات كما تم توفير قاعات اجتماعات وخدمات سكرتارية عالية الجودة لتوفير المناخ الملائم لبدء الأعمال في دبي. لقد تم تأسيس فروع لمكاتبها في أكثر المناطق التجارية الحيوية في دبي وهما فرع البرشاء وفرع الخليج التجاري حيث يمكن للمستثمرين بدء أعمالهم الخاصة بسهولة وحرفية عالية.

وعلى المستوى الدولي، يدير الحاج علي   فندق نيو برشلونة (NIU) الذي تم افتتاحه مؤخراً في حي رافال الذي يقع في وسط المدينة ويتميز هذا الحي بأنه نقطة التقاء حيوية للتراث الفني القديم حيث يقدم مجموعة من الفعاليات والأنشطة الترفيهية للجميع، كما أنه مهد الفنانين والمشاهير ومصدر إلهام للكتاب والرسامين والموسيقيين. وويصنف الفندق بثلاث نجوم وهو مزود ببركه سباحه ومطعم يقدم كافة أنواع المأكولات ويضم 27 غرفه بأربع درجات مختلفه والتي من شأنها التكيف مع جميع أنماط السفر وأنواع المسافرين وجميعها مجهزة بالتكييف المناسب وجميع وسائل الاتصال وبأسعار مدروسه لتتناسب مع المسافرين من كافة الشرائح وخصوصا الطبقة المتوسطة.

 وتشمل محفظة الأعمال التي يدريها الحاج علي  مطعم وكافيه لاكانتينا (La Cantina): وهو أحد أفضل المطاعم في أبراج بحيرات الجميرا منذ عام 2014 .

خدمات تنافسية

أسس الحاج علي شركة دبي لينك للسفر والسياحة عام 2001 ، وتمكن من بناء سمعة مرموقة للشركة في صناعة السياحة وتوفير خدمات تنافسية للغاية بالإضافة إلى تقديم حزم الحلول الشاملة التي تلبي احتياجات السفر من العملاء من مختلف الجوانب  سواء كان ذلك لمتطلبات السفر الفردية أو الجماعية والتي تقدم من فريق من خبراء السفر، وتقدم الشركة حزمة من الخدمات الشاملة تشمل حجوزات الفنادق في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى  تذاكر الطيران وباقات العطلات بالإضافة إلى رحلات الطائرات الخاصة والجولات والرحلات السياحية، إلى جانب خدمات التأشيرة السياحية وخدمات الليموزين و تأجير السيارات. كما تركز دبي لينك للسفر والسياحة على خدمة العملاء والابتكار الدائم لما يلبي متطلبات العالم العصريه

وجهة أولى

عند سؤاله عن أبرز عوامل نجاح دبي سياحياً يقول الحاج علي : كما هو معروف لدى الجميع فإن دبي هي الوجهة السياحية الأولى في الشرق الأوسط وذلك بسبب المشاريع والمبادرات التي تقوم بها الحكومة  لجعلها المدينة الأولى عالمياً من حيث التميز والابتكار. إن مايميز دبي كوجهة سياحية رائدة هو التطور العمراني الفريد وما يرافقه من خدمات شاملة، بالإضافة إلى وجود البني التحتية المؤهلة لاستياعب الكم المتزايد من السياحة كالمطارات والمواصلات والمشافي والحدائق المتنوعة.  لقد تمكنت دبي بفضل التنوع الكبير لمعالمها السياحية من جذب السياح على اختلاف فئاتهم العمرية والجدير بالذكر هنا بأنها الوجهة الأولى للسياحة العائلية لامتيازها بوجود العديد من الأماكن الترفيهية العائلية كالشواطئ والحدائق وحتى المطاعم والمقاهي التي تناسب جميع الأعمار.

خطط استثمارية

ويخلتف الحاج علي مع الطرح القائل بأن القطاع السياحي في دبي وصل إلى مرحلة التشبع ويقول : بالتأكيد يوجد العديد من الفرص الإستثماريه في القطاع الفندقي ولم يصل لمرحله الإشباع بعد حيث أننا نلاحظ إشغال تام للفنادق في دبي في العديد من المناسبات والأعياد وحتى المؤتمرات الدولية وهناك حاجة متزايدة للاستثمارات في هذا القطاع سواء كانت لمنشآت فندقية من ثلاث أو أربع أو خمس نجوم لتلبي احتياجات الزوار لمدينة دبي. ولابد من خطط استثمارية جديدة ومبتكرة لتساهم في تحقيق نسب النمو المتوقعة في القطاع.   وكما يجب التنويه إلى توقعات المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2018 بتوافر فرص استثمارية كبيرة في القطاع الفندقي في منطقة الشرق الأوسط في ضوء البيانات الصادرة عن ميد بروجكتس، والتي توقعت أن تزيد قيمة عقود البناء الفندقي خلال العام 2018 على 14 مليار دولار. وستستحوذ دولة الإمارات العربية المتحدة على الحصة الأكبر بنسبة قدرها 60% من إجمالي العقود التي ستبلغ قيمتها 8.4 مليارات دولار.

وإضافة لما سبق يجب التنويه على مساهمة قطاع السياحة ككل في الناتج المحلي الأجمالي لدولة الإمارات والذي حقق أكثر من 12% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة لعام 2016 وهذا يعد مؤشرا كافيا لما يساهم به القطاع على مستوى العائدات الإجمالية للدولة ومؤشرا محفزا لإضافة المزيد من الاستثمارات لتحفيز الاقتصاد ككل.

دعم حكومي

يؤكد الحاج علي أن دبي تحتل مركزاً مرموقاً في السياحة العالمية حيث حازت على المرتبة العاشرة في قائمة أفضل الأماكن لزيارتها عالمياً وأفضل وجهة سياحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويتمركز بها أغلب المجموعات الفندقية الكبرى والتي شهدت بحد ذاتها نمواً ملحوظاً على مدى السنوات الماضية كما وأنها ستشهد نسب نمو متفاوتة خصوصاً مع قدوم إكسبو دبي 2020. ويضيف : بالتأكيد يجب الأخذ بعين الإعتبار التسهيلات المقدمة من الحكومة لتحفيز القطاع السياحي والتي كان آخرها منح التأشيرات للصينيين والروس القادمين إلى الدولة مباشرةً عند الدخول، ويجب التنويه هنا الى البيانات الإحصائية المتعلقة بعدد الزوار القادمين إلى البلد و الذي بلغ 11.5 مليون زائر خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2017 أي بزيادة سنوية 7.5% وفقا للبيانات الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري والتي تعمل جاهدة جنباً إلى جنب مع الحكومة لتحفيز القطاع السياحي وذلك من خلال تبني أفكار ومشاريع رائدة وجديدة ومبتكرة تجعل منها هدفاَ دائما للزوار لاستكشاف كل ما هو جديد. وهنا يجب أن نتحدث أيضاً عن الخدمات الحيوية التي تقدمها دبي من حيث توافر البنية الأساسية للزوار من مطارات وموانئ ووسائل اتصالات بالإضافة إلى وجود خدمات متميزة فيما يتعلق بالأمن والاستقرار والتي تساهم جميعها في استقطاب الزوار بشكل دائم من جميع أنحاء العالم.

ويرى الحاج علي أن القطاع الفندقي في دبي بتنوع خدماته ومواقعه المختلفة حيث يوجد فنادق الشواطئ والفنادق القريبة من المطارات، فنادق العائلات والتسوق، الفنادق الصحراوية، الفنادق التراثية بالإضافة إلى فنادق الأعمال وبذلك يمكن للزائر إختيار مكان اقامته بما يتناسب مع تطلعاته ورغباته.

والجدير بالذكر هنا الإجراءات والبحوث الدائمة التي تقوم بها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي بما يتعلق بتصنيفات المنشآت الفندقية سواء كانت شقق فندقية أو فنادق محلية أو عالمية والتي تساهم بشكل كبير وفعال بالحفاظ على تطبيق المعايير الدولية بتصنيفات المنشآت السياحية بما يتماشى مع النمو الكبير الذي يشهده القطاع الفندقي وتلك بدورها تعكس جودة الخدمات المتوقع تلقيها من قبل السياح والزائرين.

ويضيف :"وبالتأكيد يحافظ القطاع الفندقي بدوره على اعتماد سياسات ترويجية تتناسب مع الموسم السياحي لدبي من خلال تقديم بعض الخصومات على أسعار الغرف أو تقديم تسهيلات وخدمات مجانية في الفندق. كما وأنها تقوم بإعداد وتأهيل الكادر الوظيفي لديها بما يتناسب مع اللغات والجنسيات المختلفة القادمة لدبي وبذلك يشعر الزوار بنوعية وجودة الخدمة المقدمة لهم.

إقرأ أيضا

Search form