جيل الألفية يقود رحلة التوجه نحو الإهتمام بالصحة والعافية

الثلاثاء 09 يوليو 2019
كريشان كومار شوتاني

بقلم: كريشان كومار شوتاني، الرئيس التنفيذي دابر انترناشيونال 

 يتم تعريف جيل الألفية على الصعيد العالمي باعتباره الجيل الرائد في سوق الصحة والعافية البالغة قيمته 4.2 تريليون دولار أمريكي. ويعتبر اهتمامهم بالرفاهية المتكاملة لا مثيل له مقارنة بالأجيال السابقة. في الولايات المتحدة، يعتبر جيل الألفية بأن الصحة تعتبر ثاني أكثر الأمور أهمية في حياتهم.

وبفضل اهتمامهم بالجوانب الصحية واتباع نمط حياة صحي عبر ممارسة اليوغا والتأمل وتناول الكمبوتشا على سبيل المثال لا الحصر، ازدهرت العناية بالصحة والعافية كأسلوب حياة قائم بغض النظر عن طبيعة حياتهم ونمطها. ونظراً لتوجه هذا الجيل لتسخير عوامل الرفاهية المختلفة على أساس يومي، فقد وسعوا بشكل جماعي تعريف كل ما هو "صحي" ليشمل الالتزام اليومي بتناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة بانتظام، واستخدام المنتجات والخدمات التي تدعم توجهاتهم وأهدافهم الصحية.

يخضع كل ما يقوم به المستهلكون تقريباً لأنماط الحياة التي تتطلب نظرة أكثر قرباً للرفاهية. وقد أجبر هذا جميع القطاعات على إعادة ابتكار نهجها لتلبية احتياجات المستهلكين. سواءً في قطاع الملابس حيث يتم تصنيع أزياء بنمط Athleisure معززة بمواد طبيعية مثل عشب البحر والخيزران، أو قطاع الطيران والفضاء التي تبتكر في عالم النوم والرفاهية لمستقبل الرحلات، في الواقع لم يترك هذا الجيل أي قطاع دون أن يحدث فيه تغييراً ملاحظاً .

ولهذا السبب، فإن الحاجة إلى الحفاظ على صدقها في خضم التآزر المتبادل للقطاع الصحي، أجبرت العلامات التجارية على إعادة التفكير في نهجها الخاص بابتكار المنتجات.

بالنسبة لقطاع العناية الشخصية، أصبح الفضاء "الأخضر" و "الطبيعي" و"العضوي" محاطاً بعلامات تجارية تتنافس للحصول على حصتها في السوق، وكل ما علينا هو النظر إلى قيمة هذا القطاع لفهم جاذبيته. تبلغ قيمة سوق العناية الشخصية والجمال  1083 مليار دولار أمريكي من مجمل سوق الاقتصاد الصحي، ما يجعله أحد أكبر القطاعات وأسرعها نمواً في العالم.

مع وجود عدد كبير من المنتجات الصحية التي تشمل القطاع، فمن الصعب بالنسبة للمستهلكين التنقل في المناطق الطبيعية للحصول على مختلف المنتجات التي يسعون للحصول عليها.

تمتلك العلامات التجارية حالياً الفرصة لتعزيز الأصالة في نهجها لتحقيق التميز والنجاح على مستوى القطاع. ويعتبر جيل الألفية أكثر المستهلكين ذكاء في مجال التسوق، حيث يبحث هذا الجيل الجديد بشكل متزايد عن الجودة بأقل سعر ممكن. ولا يخجلون من التسوق من أي علامة او متجر، بحيث يمزجون العلامات التجارية على نحو غير معهود. لا تعتبر العلامة التجارية القوية كافية لتلبية الاحتياجات الشرائية لدى جيل الألفية، حيث يرتكزون على العلامات التجارية التي تتناسب مع أساليب حياتهم المزدحمة بمقترحات قيمة حقيقية وأصلية.

بالنسبة لقطاع العناية الشخصية  فإن إدراك المستهلكين لناحية الحصول على المنتجات الأنظف والأكثر تناغماً مع البيئة يعتبر أعمق مما هو عليه في القطاعات الأخرى. كما أشرت في السابق، فإن مشهد الصحة والعافية بات أوسع من السابق، حيث بات يخترق جميع القطاعات. ما يعني أن حياة المستهلكين لا تتوقف على منتج أو اثنين من منتجات العناية الشخصية في روتين حياتهم اليومية. فمن اللحظة التي يستيقظون فيها وحتى اللحظة التي يذهبون فيها إلى النوم ، ترافقهم القرارات المتعلقة بالعافية والصحة. وعلى هذا الأساس بنينا استراتيجيتنا في دابر انترناشيونال، ما عزز ريادتنا وقدرتنا في التفوق على منافسينا.

تتجذر فلسفة علامتنا التجارية بعمق في تقاليد الأيورفيدا العريقة، من هنا فإن تنوع منتجاتنا التي تشكل منظومة متكاملة هي شهادة على رحلة الابتكار التي تعتمد على الايورفيدا. ومن خلال تقديم الفوائد التي تكمل وتعزز تجارب العافية الشخصية لعملائنا، تعلمنا أن منتجات العناية بالمستهلك يجب أن تقدم مقترحات ذات قيمة عالية تخترق الإختلافات الثقافية والاجتماعية والمناطقية للمجتمع الحديث.

على سبيل المثال ، فإن المستحضرات التي تعتمد على الأيورفيدا والخالية من الفلوريد والمواد الكيميائية الضارة في قسم العناية بالفم تثير اهتماماً إيجابياً مع المستهلكين في الشرق الأوسط. ويمكن أن يقال الشيء ذاته عن تفانينا في ضمان عدم احتواء منتجات الأطفال على المواد الضارة المعروفة مثل البارابين والزيوت المعدنية. وقد قمنا عبر الإرتقاء بمستوى القيمة الشخصية عبر الابتكار في منتجاتنا لأهداف مميزة، بإعادة تعريف النموذج الخاص بكيفية تواصل العلامات التجارية مع المستهلكين في بـ360 درجة لتعزيز رفاهية الحياة.

ويعتبر هذا الأمر ذو أهمية خاصة في الشرق الأوسط، حيث يُظهر المستهلكون في هذه المنطقة مواقف وتفضيلات مختلفة عن الأجيال الأخرى. في العالم العربي ، يُظهر جيل الألفية بشكل عام ولاءً خاصاً للعلامات التجارية أكثر من نظرائهم في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو اليابان أو أستراليا. ونظراً لأن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعد واحدة من أكثر المناطق إشباعاً في العالم عندما يتعلق الأمر باستخدام الهواتف الذكية، فإنها تكتشف أيضاً العلامات التجارية أو تشتريها أو تدعمها أو تستبعدها بناءً على الخبرات ومستوى التخصيص الذي يتلقونه. فيما يتعلق بالصحة ، فهم يدركون الجودة من خلال تفاعلات العلامة التجارية. ما يعني ضرورة مواصلة تقديم منتجات عالية الجودة تضيف قيمة حقيقية لحياتهم وتكمل أوجه التآزر التي يبحثون عنها في جميع أشكال الحياة.

بالنسبة لنا، لا يعتبر الإهتمام بالعافية والصحة أمر جديد؛ إنها طريقة للحياة تنبع من عمق الحمض النووي لعلامتنا التجارية. ولكي يشارك اللاعبون على مستوى القطاع ويمتلكون قدرة التأثير لناحية تبني العلامة التجارية من قبل المستهلكين المعاصرين في اقتصاد الصحة الواسع، أعتقد بأن الوقت قد حان للبدء في الابتكار مع التركيز على الأصالة وتقديم ابتكارات عالية الجودة تكمل حقاً رحلات المستهلكين المتكاملة.

إقرأ أيضا

Search form