68% من المتسوقين في الإمارات لا يثقون بحصولهم على قيمة مجزية كافية مقابل قيامهم بمشاركة بياناتهم الشخصية مع متاجر العلامات التجارية

الأربعاء 19 يوليو 2017
سانجيت جيل، مدير عام شركة "آي سي إل بي" ICLP

دبي - مينا هيرالد: أشارت دراسة جديدة أصدرتها اليوم شركة ’آي سي إل بي‘ (ICLP)، وهي الوكالة الرائدة عالمياً في مجال تسويق برامج ولاء العملاء، أن أكثر من ثلثي المتسوقين في دولة الإمارات العربية المتحدة (68%) لا يعتقدون بأنهم يحصلون على القيمة الحقيقية المنشودة مقابل مشاركة معلوماتهم الشخصية مع العلامات التجاريّة. ويمثّل ذلك تحدياً كبيراً يحول دون نجاح متاجر التجزئة ببناء علاقات وطيدة مع العملاء وتشجيع المتسوّقين على الانضمام لعدد أكبر من برامج الولاء.

واستطلعت الدراسة آراء المستهلكين في دولة الإمارات بهدف بلورة فهم واضح حول موقفهم إزاء المخاطر والمكافآت المرتبطة بمشاركة بياناتهم ومعلوماتهم الشخصية مع العلامات التجارية؛ حيث تبيّن أن 41% منهم يثقون في العلامات التجارية فيما يخص تعاملها باحترام مع بياناتهم الشخصية واستخدامها لتلبية تطلعاتهم ومواكبة تفضيلاتهم.

وقد تباينت نتائج الدراسة بين بعضٍ من أفضل العلامات التجارية في دولة الإمارات. حيث أشار 46% فقط من متسوقي متاجر ’سبلاش‘، و39% من متسوقي متاجر ’كارفور‘ إلى أن بياناتهم تحظى بالاحترام والتقدير وتُستخدم بكفاءة لتلبية اهتماماتهم الشخصية، لكن هذه النسبة كانت منخفضة (32%) فيما يتعلق بمتاجر الأزياء الشهيرة ’إتش آند إم‘.

كما أظهرت الدراسة أن العديد من العلامات التجارية لا توفر قيمة مميزة بما يكفي مقابل الحصول على البيانات الشخصية للمتسوّقين؛ إذ أكد 78% من متسوقي متاجر ’كارفور‘، و71% من متسوقي متاجر ’سبلاش‘، و73% من متسوقي متاجر ’إتش آند إم‘ أنهم لا يحصلون على قيمة مجزية مقابل مشاركة معلوماتهم الشخصيّة مع تلك العلامات التجارية.

من جهة ثانية، تشير الدراسة إلى أن المتسوقين في الإمارات يعتقدون بأن مشاركة بياناتهم الشخصية مع المتاجر ينطوي على مخاطر تفوق بكثير حجم المكافآت المتوقعة. إذ أن معظم المتاجر لا تقدّم العروض المخصصة أو المميزة التي يستحقها المتسوقون لقاء المعلومات الشخصيّة التي يحصلون عليها.

وفي إطار هذه الدراسة، استطلعت شركة ’آي سي إل بي‘ آراء المتسوقين حيال ثقتهم بقدرة العلامات التجارية على توظيف بياناتهم الشخصيّة والاستفادة منها بفعالية، وخَلُصت الدراسة إلى النتائج التالية:

العلامات التجارية لا تُعير اهتماماً كافياً للمشتريات التي اقتناها المتسوقون سابقاً: إذ أفاد 74% من المتسوقين بأنهم لم يلمسوا دليلاً واضحاً على اهتمام العلامات التجارية بمشترياتهم السابقة، وهو شرط أساسي لاقتراح التوصيات المستقبلية وفهم سلوك المتسوقين عموماً.
عدم التوثيق الصحيح لتفضيلات المتسوقين: أكد ثلاثة أرباع المتسوقين في الإمارات أن متاجر التجزئة لا تولي الاهتمام الكافي لتفضيلاتهم المتعلقة بالمدفوعات أو المشتريات أو سبل تسليم المنتجات.
الافتقار للتجارب ذات الطابع شخصي أو الاهتمام الخاص: أكد 28% فقط من المتسوقين في دولة الإمارات أنهم حصلوا على توصيات شخصية تتعلق باهتماماتهم وتفضيلاتهم من قبل العلامات التجارية.
المكافآت غير مدروسة بعناية لتلبية المتطلبات الشخصية: لا توظف العلامات التجارية البيانات الشخصية بكفاءة لمساعدة برامج الولاء على تلبية احتياجات المتسوقين الخاصة بصورةٍ شخصية. حيث أكد 31% فقط من المتسوقين بأنهم حصلوا على مكافآت وعروض صُممت خصيصاً لهم بما يواكب تفضيلاتهم.

وتعليقاً على نتائج الدراسة، أوضح سانجيت جيل، مدير عام شركة ICLP: "تدرك متاجر العلامات التجارية على نحو متزايد الحاجة الماسّة للتحلّي بفهم أفضل لطبيعة عملائها، كي تستطيع تقديم تجارب أكثر انسجاماً مع اهتماماتهم الشخصية. إذ أن تحقيق ذلك سيشجع المتسوقين على تكرار زيارتهم والتأكيد بأن تلك المتاجر سبّاقة نحو التطوّر وبعيدة عن الأساليب التي عفا عنها الزمن. وتحتل هذه القضية أهميةً كبرى بالنسبة للمتاجر التي باتت تضع نفسها في دائرة المقارنة مع نظيراتها الإلكترونية التي تعتبر أكثر تطوراً من الناحية التكنولوجية. وتشير دراستنا الجديدة إلى أن العلامات التجارية في الإمارات قد أخفقت في تحقيق هذا الوعد. إذ ينشد المتسوقون الحصول على أدلّة ملموسة تعزز الثقة بأن بياناتهم الشخصية ستبقى آمنة وسيتم استخدامها بطرق عالية الكفاءة تعود بالنفع عليهم في نهاية المطاف، وإلا سيختارون ببساطة أن يكونوا زواراً عاديين لا يحملون الولاء لتلك المتاجر".

إقرأ أيضا

Search form