مكتب منظمة عملية كيمبرلي في الإمارات ومختبر دبي المركزي يتعاونان للارتقاء بخبرات دبي الفنية في مجال فحص الماس

الإثنين 29 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

وقع كل من مكتب منظمة عملية كيمبرلي في الإمارات ومختبر دبي المركزي، التابع لبلدية دبي، اتفاقية تعاون استراتيجية لتعزيز الخبرات الفنية في مجال فحص الماس الخام المستورد من الخارج.

وقع الاتفاقية مريم الهاشمي، مدير مكتب منظمة عملية كيمبرلي في الإمارات ومدير إدارة الأحجار الكريمة والمعادن النفيسة في مركز دبي للسلع المتعددة، والمهندس أمين أحمد محمد، مدير إدارة مختبر دبي المركزي. وتكمل هذه الشراكة السياسات والتدابير والآليات لحماية سلسلة توريد الماس، وتأتي في وقت تواصل فيه تجارة الماس بدولة الإمارات تسجيل معدلات نمو ملفتة. 

ويتمثل الدور الرئيسي لمكتب منظمة عملية كيمبرلي في الإمارات في حماية التجارة الشرعية للماس الخام. وبالتالي، يجب أن تلتزم أي شحنة من الماس الخام واردة  إلى الدولة بالحد الأدنى للمتطلبات، وأن تخضع للفحص والتحقق على يد مسؤولي المنظمة الذين يقومون بمهامهم انطلاقاً من المنطقة الحرة بمطار دبي، للتأكد من تلبية هذه المتطلبات.  

وفي هذه المناسبة، قالت مريم الهاشمي، مدير مكتب منظمة عملية كيمبرلي في الإمارات ومدير إدارة الأحجار الكريمة والمعادن النفيسة في مركز دبي للسلع المتعددة: "يلتزم مكتب عملية كيمبرلي بدولة الإمارات العربية المتحدة بالشفافية من خلال تطبيق أفضل المعايير الدولية. إن تعاوننا مع مختبر دبي المركزي سيعزز ثقة تجارة الماس في دولة الإمارات، وستنعكس آثارها إيجاباً على تجارة الماس بشكل عام".

وتجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات عضو في منظمة عملية كيمبرلي منذ عام 2002 كما أن وزارة الاقتصاد بدأت بتطبيق نظام كيمبرلي الخاص بإصدار شهادات منشأ الماس في عام 2003، مما يجعل الإمارات أول دولة عربية تبدأ باستخدام هذا النظام، كما أصبحت في العام 2016/2017 أيضاً أول دولة عربية ترأس منظمة عملية كيمبرلي ممثلة في أحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة. ويتواجد مقر مكتب المنظمة في الإمارات في برج الماس الواقع ضمن المنطقة الحرة التابعة للمركز. 

من جانبه، قال المهندس أمين أحمد محمد، مدير إدارة مختبر دبي المركزي: "يسعدنا توقيع هذه الاتفاقية الهامة التي ستتيح للطرفين تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات لضمان دخول الماس بطريقة نظامية دولة الإمارات. ويتماشى هذا التعاون بشكل مثالي مع مهمتنا المتمثلة في التأكد من استيفاء المنتجات الواردة إلى الدولة المتطلبات والمعايير المحددة ومطابقتها للوائح الفنية التي وضعتها بلدية دبي. ونتطلع إلى العمل مع مكتب منظمة عملية كيمبرلي في الإمارات لتحقيق هدفنا المشترك".  

وخلال ما يزيد عن عقدين، نمت تجارة الماس في دبي لتصبح من بين الأكبر عالمياً، حيث تجاوزت قيمة تداولات الماس في الإمارة خلال عام 2018 وحده 92 مليار درهم (25 مليار دولار). كما يستضيف مركز دبي للسلع المتعددة خلال وقت لاحق من العام الجاري فعاليات النسخة الرابعة من حدثه المرتقب "مؤتمر دبي للماس". يعقد المؤتمر في مركز الماس للمؤتمرات على مدى يوم كامل ومن المتوقع أن يستقطب أكثر من 400 شخصية مؤثرة من قطاع الماس العالمي لمناقشة تأثير الابتكارات التكنولوجية على تجارة الماس وسلسلة توريده وآفاقه المستقبلية.

إقرأ أيضا