مؤسسة بريطانية متخصصة في السلامة الكهربائية تعلن افتتاح مقر لها في دبي

الثلاثاء 06 يونيو 2017
إدي أروسميث، مدير الشؤون الهندسية الإقليمي والمسؤول عن عمليات الشرق الأوسط في مجلس التفتيش الوطني لسلامة المقاولات الكهربائية

دبي - مينا هيرالد: أعلن مجلس التفتيش الوطني لسلامة المقاولات الكهربائية (NICEIC) وهو مؤسسة مستقلة في المملكة المتحدة، عن اختيار مدينة دبي لتكون مقراً لأعمالها على مستوى المنطقة.

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب القوانين الجديدة للحماية من الحرائق التي أعلنتها دبي في شهر يناير الماضي، والذي ينص على ضرورة إجراء عمليات تفتيش مستقلة من قبل طرف ثالث للتأكد من الامتثال الكامل بالمعايير المحددة وعدم انتهاكها.

وتعتبر الأعطال الكهربائية السبب الأكثر شيوعاً لاندلاع الحرائق في دول مجلس التعاون الخليجي. وكشفت دراسة أجراها مركز دبي للإحصاء أن 22٪ من الحرائق التي حدثت بين عامي 2011 و2013 ناجمة عن مشاكل التوصيلات الكهربائية مثل الحريق في فندق العنوان بوسط مدينة دبي في ليلة رأس السنة الميلادية 2015.

كما تشير الإحصاءات إلى أن ثلث حوادث الحرائق في سلطنة عُمان (1,225 حادثاً) خلال العام 2015 يمكن أن تُعزى إلى الأعطال الكهربائية. ويُقدّر الدفاع المدني في المملكة العربية السعودية أن 70٪ من الحرائق في المملكة يرجع إلى الأعطال الكهربائية.

وبهذا السياق قال إدي أروسميث، مدير الشؤون الهندسية الإقليمي والمسؤول عن عمليات الشرق الأوسط في مجلس التفتيش الوطني لسلامة المقاولات الكهربائية (NICEIC): "يرجع السبب في عدد كبير من الحرائق في المنطقة إلى الأعطال الكهربائية ما يعرض الآلاف من الأرواح للخطر كل يوم. وتقوم شركات التصميم والبناء والتطوير الدولية الكبرى بإنشاء أبنية متطورة للغاية في مختلف مدن دول مجلس التعاون الخليجي. ومن الضروري للغاية الحفاظ على هذه المباني بشكل مدروس لضمان توفير مكاتب وبيوت آمنة وفعالة لا تشكل خطراً على السكان".

وقد رسخ مجلس التفتيش الوطني لسلامة المقاولات الكهربائية (NICEIC) على مدى تاريخه الممتد لحوالي 60 عاماً سمعته القوي في مجال التميز وسلامة المقاولات الكهربائية، وتسعى الآن لتطبيق نفس المعايير في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتُعد هذه المؤسسة العلامة التجارية الأكثر شهرة في قطاع الأعمال الكهربائية في المملكة المتحدة، ولديها حاليا أكثر من 36 ألف مقاول مسجل. وسيشمل نشاطها في دول مجلس التعاون الخليجي تقديم التدريب والمشورة الفنية، وإصدار الشهادات ونشر المعلومات عن أحدث التطورات الصناعية. وتشمل عملية تقييم المقاولين إجراء دراسة لآلية العمل والمباني والملفات والمعدات، وكفاءة الموظفين والإداريين. وتجري إعادة التقييم بانتظام لضمان استمرار المقاولين بالامتثال للقوانين.

وأضاف أروسميث: "عمل مجلس التفتيش الوطني لسلامة المقاولات الكهربائية (NICEIC) مع عشرات الآلاف من الشركات للمساعدة في الحفاظ على سجلها في مجال السلامة في مجموعة واسعة من المشاريع، ونتطلع إلى تحقيق نفس النجاح في دول مجلس التعاون الخليجي. وسوف نعمل على اعتماد المقاولين من خلال عدد من البرامج المعترف وتوفير التدريب الأساسي في المجالات العامة والمتخصصة".

كما أن التدريب سيساهم بدعم المقاولين عند تقديم العطاءات لمشاريع جديدة، حيث أن أصحاب المباني الذين يمكنهم التحقق من جودة الأعمال الكهربائية في أصولهم يحصلون على أقساط تأمين أقل.

وبدأ مجلس التفتيش الوطني لسلامة المقاولات الكهربائية (NICEIC) أنشطته في دول مجلس التعاون الخليجي في العام 2015. ومنذ ذلك الحين، بدأت العديد من الشركات الآن باعتماد خدماتها لرفع مستوى الأعمال الكهربائية في المنطقة، مثل شركة "ميراس" وشركة "فارنك" لإدارة المرافق.

وعلق ماركوس أوبرلين، المدير التنفيذي لشركة "فارنك": "إننا حريصون دائماً على اعتماد أفضل الممارسات الدولية في كافة جوانب الأعمال التي نقوم بها، ويجسد حصولنا على اعتماد (NICEIC) التزامنا الراسخ بتقديم خدمات عالية الجودة لتعزيز ثقة عملائنا وتنفيذ مشاريعنا وأعمالنا الكهربائية وفق أعلى المعايير التقنية".

إقرأ أيضا

Search form