"لجنة متابعة وتنفيذ مبادرات رئيس الدولة" تعتمد برامج المطابقة التي يقدّمها "أبو ظبي للجودة"

الثلاثاء 13 يونيو 2017
محمد فارس المزروعي

دبي - مينا هيرالد: اعتمدت "لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة"، مجموعة من برامج مطابقة خدمات الأفراد والمنتجات الصادرة عن "مجلس أبو ظبي للجودة والمطابقة"، وهي الجهة المسؤولة عن تطوير البنية التحتيّة للجودة في إمارة أبو ظبي، ويأتي هذا الاعتماد بعد اتفاقية التعاون المشترك التي وقّعتها "لجنة مبادرات رئيس الدولة" و"مجلس أبو ظبي للجودة والمطابقة"، يتمّ خلالها التنسيق والتعاون لإرساء قواعد العمل المشترك، وتعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الجهتيْن.

تهدف الاتفاقية إلى إعطاء الأفضلية في التعامل لمورّدي المنتجات والخدمات الحاصلة على "شهادة المطابقة" و"علامة أبو ظبي للثقة" من "مجلس أبو ظبي للجودة والمطابقة"، إضافة إلى تشجيع المتعاملين مع "لجنة متابعة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة" في وزارة شؤون الرئاسة على استخدام هذه المنتجات والخدمات، وتبادل الخبرات في مجاليْ الإنشاءات والبناء والخدمات المتعلّقة بهما.

وحول هذا الاعتماد، أكّد معالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة، رئيس "لجنة متابعة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة"، أهمية هذه الاتفاقية مع "مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة"، التي من شأنها دعم مسيرة التطوّر الاقتصادي والارتقاء بالبنية التحتيّة للجودة في الدولة، مشيرًا إلى أن اللجنة تسعى إلى توحيد جهود مؤسّسات الدولة المختلفة لتحقيق أهداف التنمية الشاملة وغاياتها، ورفع مستوى جودة الحياة؛ تجسيدًا لآمال القيادة الرشيدة وتطلعاتها برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، نحو بناء دولة عصرية، يضاهي اقتصادها أقوى الاقتصادات في العالم.

من جانبه، قال سعادة خليفة محمد فارس المزروعي، رئيس مجلس إدارة "مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة"، إن من شأن هذه الاتفاقية تقوية أواصر التعاون بين الجهتيْن؛ الأمر الذي ينعكس إيجابًا على تفعيل دور المؤسّسات والهيئات في تقديم خدمات متميّزة وتطوير الأداء العام، إضافة إلى توحيد الجهود من أجل رفاه المواطنين عن طريق تطبيق أعلى وأحدث المقاييس والمعايير العالمية، التي تُعنى بالجودة والمطابقة، مؤكّدًا أن اعتماد برامج المطابقة الصادرة من المجلس يسهم في عملية تطبيق أنظمة المطابقة الهادفة إلى امتثال السلع المنتجة والمستوردة في أسواق الدولة للمعايير المتعارف عليها عالميًّا، موضحًا أن هذه الإجراءات كلّها تأتي تلبيةً لطموحات القيادة الرشيدة في الدخول إلى الأسواق العالمية، ولعب دور ريادي للارتقاء بالبنية التحتية للجودة والمساهمة في تمكين إمارة أبوظبي من التميز عالميًّا. وأشار المزروعي إلى أن برامج المطابقة التي يقدّمها المجلس تخضع باستمرار إلى التطوير، اعتمادًا على حاجة الجهات الحكومية الأخرى؛ وذلك بهدف تمكين أبو ظبي لتحقيق أهدافها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

عن برامج المطابقة:
يعدّ تطوير برامج المطابقة إحدى الخدمات الأساسية التي يقدّمها "مجلس أبو ظبي للجودة والمطابقة"؛ إذ بلغ مجموع عدد برامج المطابقة حتى سنة 2016 نحو (58) برنامج مطابقة، كما وصل عدد شهادات المطابقة الصادرة عن المجلس حتى العام ذاته (7144) شهادة مطابقة.

ولإصدار شهادات المطابقة، يستلم المجلس طلبات المورّدين ومقدّمي الخدمات، ثم يقيّم سلامة المنتجات والخدمات وجودتها، ويتحقّق من مطابقتها لاشتراطات برامج المطابقة الخاصة بها، كما تتنوّع البرامج التي يقدّمها المجلس حسب حاجة الجهات الطالبة للخدمة، ومنها: برنامج مطابقة منتجات أمن النوافذ وسلامتها، وبرنامج مطابقة المواد اللاصقة المانعة للتسرّب، وبرنامج مطابقة منتجات الطلاء الداخلي والخارجي، وبرنامج مطابقة أجهزة التكييف أو التبريد، وبرنامج مطابقة منتجات العزل، وبرنامج مطابقة الإنارة الخارجية، وبرنامج مطابقة تبريد الهواء والمياه، وغيرها كثير من البرامج الأخرى، التي لها الأثر الكبير في الارتقاء بمستوى البنية التحتية للجودة وسلامة المنتجات والأداء البيئي، وتعزيز هذه الثقافة في إمارة أبوظبي.

والجدير بالذكر أن "مجلس أبو ظبي للجودة والمطابقة" تأسّس سنة 2009؛ ليكون ممكّنًا للجهات التنظيمية في إمارة أبو ظبي، ولرفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محليًّا، وتعزيز ثقافة الجودة والتنمية الصناعية والتنافسية وسلامة المستهلك، وذلك عن طريق تمكين المنظّمين من وضع المقاييس القانونية لسلامة المنتجات وتنفيذ برامج المطابقة، كما يحدّد "مجلس أبو ظبي للجودة والمطابقة" المبادئ التوجيهية والمعايير للتحقّق من أن المنتجات المصنعة والمتداولة في الإمارة تتفق مع أعلى معايير السلامة والجودة والمطابقة.

إقرأ أيضا

Search form