حلبة مرسى ياس تحتضن مشاريع تطويرية للخدمات الحكومية في أبوظبي

الإثنين 12 يونيو 2017

أبوظبي - مينا هيرالد: من المتوقع أن نشهد تحسنًا كبيرًا في الخدمات الحكومية بدولة الإمارات بعد العمل على تطبيق مبادرة "الحياة في أبوظبي" التي استضافتها حلبة مرسى ياس الشهر الماضي.

واستقطبت مبادرة "الحياة في أبوظبي" التي امتدت على مدار خمسة أيام في حلبة مرسى ياس العديد من الموظفين العاملين في الجهات الحكومية من المستويين المتوسط والعالي. ويعد هذا الحدث أولى فعاليات مبادرة "الحياة في أبوظبي" التي أطلقها مكتب ريادة الخدمات الحكومية التابع لمكتب اللجنة التنفيذية، والذي أُنشأ حديثًا بهدف تطوير مجموعة من الخدمات الحكومية والتشجيع على الابتكار والتفكير المستقبلي في جميع أنحاء دولة الإمارات، وينظم مكتب الخدمات الحكومية البرامج وفعاليات آخرى في المستقبل.

واحتضنت مبادرة "الحياة في أبوظبي" فرق وورش عمل في حلبة مرسى ياس لدراسة واقع الخدمات المقدمة والوقوف على أبرز التحديات، والعمل على تطويرها وتحسينها بشكل مبتكر لتحقيق نقلة نوعية في أداء هذه الخدمات، وتستهدف مبادرة "الحياة في أبوظبي" كلاً من السائح والمستثمر والقاطن في أبوظبي. وأقيمت ورش العمل في مناطق مميزة بحلبة مرسى ياس مثل المرآب الرئيسية ومرآب فورمولا1، وتناولت مواضيع وقضايا هامة مثل تأشيرات الدخول واستفسارات عن الترخيص التجاري والتسجيل في المدارس وعقود الإيجار.

واستضافت مرافق حلبة مرسى ياس المميزة الفعالية والأعمال التحضيرية الخاصة بالمبادرة، إذ أقيمت أماكن مخصصة لخدمة العملاء ومناقشات جمعت بين الفرق المشاركة لتحقيق أفضل الإنجازات، وتعزيز فكرة العمل المشترك والمتزامن بين أعضاء الفريق الواحد.

وبهذه المناسبة صرح جمعة النعيمي، مدير مكتب الخدمات الحكومية في مكتب اللجنة التنفيذية: "إنها المرة الأولى التي تجتمع بها الهيئات الحكومية بهذه الطريقة".

وأردف بالقول: "إننا محظوظون بتواجد حلبة مرسى ياس واستضافتها لمبادرة "الحياة في أبوظبي" التي لاقت نجاحًا منقطع النظير".

تناولت مواضيع المبادرة في يوميها الأوليين قضايا ومشاكل يواجهها الإماراتيون والمستثمرون والسياح بشكل دائم، كما تم وضع أكثر من 100 فكرة للمساعدة في الحد من هذه المشاكل وحلها. أما اليوم الثالث والرابع فكانا لاعتماد المبادرات التطويرية وخطط تنفيذها. ولقد تم تخصيص اليوم الأخير لزيارة الهيئات الحكومية المشاركة في الحدث حيث عرضت الفرق أفكارهم.

كما وشهد اليوم الثالث لحظة مهمة، وذلك عندما عقدت اللجنة التنفيذية في أبوظبي اجتماعها الأسبوعي ضمن مرافق وغرف الإجتماعات والمؤتمرات في حلبة مرسى ياس. وقد أثنت اللجنة بجهود وأعمال الفرق المشاركة في المبادرة التي تستمر فعالياتها سعياً لتحقيق رؤية إمارة أبوظبي المتمثلة في مواصلة العمل على إقامة مجتمع واثق وآمن وبناء اقتصاد تنافسي مستدام.

وخلال فترة فعاليات مبادرة "الحياة في أبوظبي" تم إعادة تصميم منطقة المرآب الرئيسي وتحويلها إلى مناطق للراحة والإسترخاء لأعضاء فرق العمل، فيما تم تقسيم منطقة البادووك في الطابق العلوي والواقع فوق المرآب الرئيسية إلى غرف منفصلة حيث أقيمت العديد من النقاشات الهامة والأنشطة المختلفة للفرق المشاركة.

وبهذا الصدد تحدث جمعة النعيمي، مدير مكتب الخدمات الحكومية في مكتب اللجنة التنفيذية: "تتمتع حلبة مرسى ياس بمرافقها المميزة التي تساعدها على استضافة العديد من الفعاليات والأنشطة المختلفة كمبادرة الحياة في أبوظبي"

وأردف النعيمي: "أجرينا بعض التعديلات في تصميم منطقة المرآب لتناسب حدثنا وحرصنا على إبقاء سيارات فورومولا ياس 3000 لتفضي مزيدًا من جمال القاعة، كما أننا عدلنا منطقة البادووك من خلال تقسيمها إلى غرف منفصلة لإقامة الأنشطة والفعاليات المختلفة للفرق المشاركة، وتحفيز عنصر التنافس بينهم لتحقيق أفضل الإنجازات، وهنا تكمن رسالتنا التي أردنا ايصالها".

وستدخل "الحياة في أبوظبي" قيد التنفيذ في الأشهر المقبلة، وحتى ذلك الوقت يجري حاليًا العمل على تحسين كفاءة خدمة العملاء في جميع أنحاء دولة الإمارات.

إقرأ أيضا

Search form