برنامج تجار دبي يطلق ثالث مشاريعه للعام 2017

الإثنين 05 يونيو 2017
الدكتور عيسى بستكي، رئيس جامعة دبي يفتتح المعهد بحضور عددٍ من أبرز رجال الأعمال في الدولة، بالإضافة إلى صاحب المشروع محمد بدر جاني

دبي - مينا هيرالد: في إطار دعمه لرواد الأعمال من الشباب المواطن، ومساعدتهم على تحقيق أفكارهم التجارية ودخول سوق العمل، دشّن برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي النوعية لدعم ريادة الأعمال، مؤخراً مشروعاً تجارياً جديداً وهو معهد "سوات المهني التخصصي" في منطقة القرهود بدبي، مما يرفع عدد المشاريع التي دشنها البرنامج منذ إطلاقه إلى 28 مشروعاً تجارياً.

وشهد حفل إطلاق المعهد الدكتور عيسى بستكي، رئيس جامعة دبي وعددٍ من أبرز رجال الأعمال في الدولة، بالإضافة إلى صاحب المشروع محمد بدر جاني.

ويعتبر معهد "سوات المهني التخصصي" معهداً متخصصاً في مجال الطيران والشحن والخدمات اللوجستية والسلامة بالإضافة إلى توفير التدريبات في مجال تكنولوجيا المعلومات واللغة، حيث يمتاز المعهد بفريقه القوي المكوّن من خبراء ومدربين يمتلكون الخبرة في مجال الطيران والشحن.

كما تعاون المعهد مع شبكة "دي جي إم DGM" وهي منظمة دولية رائدة، مقرها الرئيسي في هولندا، ومعترف بها دولياً كخبراء في نقل وتوصيل المواد والبضائع الخطرة عن الطريق الجو والبر والبحر، حيث أنهم متواجدين في أكثر من 45 دولة عبر 6 قارات.

واعتبر سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي ورئيس هيئة الاختيار والتحكيم في برنامج تجار دبي، إن اطلاق مشروع معهد "سوات المهني التخصصي" هو الثالث لبرنامج تجار دبي خلال العام 2017، مشيراً أن البرنامج يدعم باستمرار الأفكار التجارية للشباب المواطن، مؤكداً أن البرنامج ساهم في تقييم الأفكار التجارية، وعمل على تطويرها عبر مجموعة واسعة من الدورات التدريبية والنصائح من الخبراء، بالإضافة إلى تمكين ومساعدة أصحاب الأفكار على تطبيقها بنجاح.

وشدد الشيراوي على أهمية وجود خطط مدروسة لتطبيق الأفكار التجارية ودمجها مع خبرات العمل لتصبح مشاريع ناجحة، مؤكداً أن إطلاق لمثل هذه المشاريع يجسد قدرة الشباب المواطن على الإبداع والابتكار في سوق العمل، وكيفية دمج الأفكار التجارية مع خبرات العمل لتصبح مشاريع تساهم في النهضة الاقتصادية لإمارة دبي، معتبراً أن أي نجاح يحققه الشباب المواطنون هو نجاح للوطن والمواطن وبيئة الأعمال.

وأضاف سعادته إلى ان برنامج تجار دبي أطلق 28 مشروعاً في غضون سنوات قليلة، مما يظهر إلتزام البرنامج باستمرار الدعم لرواد الأعمال المواطنين ولهذه المسيرة، مشيراً إلى أن البرنامج قام بإطلاق مبادرات ومشاريع تشكل استكمالاً لجهوده في تطوير القدرات والإمكانات للشباب المواطن من رواد الأعمال مثل مسابقة "دبي لرواد الأعمال الذكية"، حيث أن الفائزين الثلاث أصبحوا تلقائياً أعضاء ضمن البرنامج.

وتحدث محمد بدر جاني، صاحب المشروع ومؤسس معهد "سوات المهني التخصصي" عن سعادته بافتتاح المشروع، معتبراً أن الهدف الرئيسي لاطلاقه هذا المعهد هو توفير التدريبات اللازمة لكافة الراغبين بتطوير مهاراتهم العملية والتعليمية في مجال الطيران والشحن والخدمات اللوجستية ومجالات السلامة المتعلقة بالمواد والبضائع الخطرة، مشيراً أن فكرة تأسيسه لهذا المعهد جاءته في العام 2015 حيث أراد أن يركز على توفير مجموعة من الدورات والتدريبات الأكثر حاجة في دولة الإمارات، مضيفاً أنه بعد عامين من العزم والإصرار نحو هدفه، أسس المعهد بمساعدة فريق قوي ومتميز مكوّن من خبراء ومدربين لديهم الخبرة في مجال الطيران والشحن والخدمات اللوجستية والمواد الخطرة.

وأثنى جاني على الدعم الذي قدمه له برنامج تجار دبي وخصوصاً في التدريب والتوجيه حول كيفية البدء بمشروعه والتخطيط له بمساعدة خبراء محليين وعالميين، مشيراً إلى رغبته بالتوسع قريباً والانتقال بمشروعه إلى المراتب العليا، وأن يكون مشروعه رائداً في مجال توفير التدريبات والدورات على الصعيدين المحلي والدولي، داعياً الشباب لعدم التردد في دخول عالم ريادة الأعمال وإثبات أنفسهم في سوق العمل.
وتعتبر مبادرة "تجار دبي" برنامجاً متخصصاً بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، متسلحين بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والابداعية.

وتهدف مبادرة تجار دبي إلى إيجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الأول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير منصة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات تأهيلية وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى فرصٍ عملٍ واقعية.

وتلتزم المبادرة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي القائمة على أساس أن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق، نهجاً ورسالةً في العمل.

ويقوم برنامج تجار دبي على ثلاث ركائز أساسية وهي تقييم، وتطوير وتمكين، حيث ان ركيزة "تقييم" تشمل تقييم فكرة المشروع ومدى استيفائها لمتطلبات النجاح وقدرة صاحب الفكرة على تطبيقها، في حين ان ركيزة "تطوير" تشمل تطوير إمكانيات وقدرات صاحب الفكرة، وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة لتطبيق فكرته بنجاح، بينما تقوم ركيزة "تمكين" على تمكين صاحب الفكرة من تنفيذ مشروعه عبر وسائل مختلفة، ومساعدته لتحويل فكرته إلى مشروعٍ قائم على أرض الواقع.

إقرأ أيضا