صندوق الوطن يطلق المرحلة الثانية من مبادرة موهبتنا في عجمان

الأحد 28 يوليو 2019
عجمان - مينا هيرالد:

بعد النجاح اللافت للمرحلة الأولى في أبوظبي، أعلن صندوق الوطن عن إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة "موهبتنا" بهدف استكشاف الطلاب الإماراتيين الموهوبين ممن تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 17 عاماً والعمل على تنمية قدرات المعرفية في مجالات عملية.

وتتضمن المرحلة الثانية التي ستقام تحت رعاية الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، رئيس اللجنة العليا للتحول الرقمي في مقر جامعة عجمان على 8 مراحل متكاملة عدة برامج ودورات تدريبية تخصصية في الذكاء الاصطناعي والرياضيات والروبوتات وريادة الأعمال، إلى جانب علم الفضاء، إلى جانب قطاعي المياه والطاقة والطب الحيوي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد تاج القاضي، مدير عام صندوق الوطن:" يأتي إطلاق المرحلة الثانية من المبادرة في سياق جهودنا الرامية للوصول إلى شرية واسعة من الموهوبين في مختلف أرجاء الدولة، وذلك بعدما حققت المرحلة الأولى إنجازات كبيرة في الوصول إلى نخبة من المواهب في مجالات حيوية ومهمة لتحقيق الرؤية المستقبلية لدولة الإمارات والقيادة الرشيدة في بناء اقتصاد معرفي مستدام يحقق الرفاه  لمجتمعاتنا، ويسهم في صناعة مستقبل أكثر ازدهاراً لأجياله الحالية والقادمة.

وتهدف المبادرة التي ينظمها صندوق الوطن بالتعاون مع نخبة من الشركاء الاستراتيجيين، بمن فيهم شركة الدار، ومجموعة  علي وأولاده، بالإضافة إلى شركة إعمار العقارية إلى المساهمة في بناء مجتمع من الطلاب الموهوبين من خلال التجارب المشتركة وتطوير مهاراتهم في العمل كفريق واحد للوصول إلى نتائج متميزة تسهم في تعزيز دورهم في مسيرة التنمية في المستقبل.

وسيكون بإمكان المشاركين في المبادرة التعرف على أحدث التطورات التقنية وسبل توظيفها في دعم الابتكار في وضع التصورات والحلول  للتحديات التي تواجه المجتمعات الإنسانية في الوقت الراهن بالاستفادة من قواعد ضخمة للبيانات والأبحاث والدراسات.

وتجسد المبادرة موهبتنا الشراكة الفاعلة لتحفيز الطلاب نحو التزود بالمعرفة بطرق إبداعية وخلاقة خارجة عن الأطر التقليدية المعتمدة في نظام التعليم، وتوفر منصة مثالية لتسليط الضوء على الجانب المهني والتطبيقي ومهارات المستقبل التي سيحتاج لها الطلبة في مسيرتهم المهنية بالمستقبل، وذلك من خلال العمل على تطوير المهارات الابداعية لدى أفضل الكفاءات.

إقرأ أيضا

Search form