جامعة خليفة توقع اتفاقية شراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني لدولة الإمارات

الأربعاء 29 مايو 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

وقعت كل من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات اتفاقية شراكة تهدف لتعزيز التعاون والدعم بين الطرفين لـجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للطيران، التي تسعى إلى تكريم الدول الأعضاء في منظمة الطيران المدني الدولي والمنظمات والأفراد الذين يساهمون في النهوض بصناعة الطيران، وذلك بالتميز في مجالات البنية التحتية للنقل الجوي ومعايير السلامة والأمن وإنجازات الأفراد الشخصية إضافة إلى الابتكار.

قام بتوقيع الاتفاقية كل من سعادة سيف محمد السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني والدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا وبموجب هذه الاتفاقية، فقد اتفق الطرفان على التنسيق فيما بينهما لتسهيل عملية تبادل المعلومات المتعلقة في البحوث والتطوير في قطاع تكنولوجيا الطيران.

وقال سعادة سيف محمد السويدي المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، " إن الجائزة التي تحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تعد الأغلى في مجال الطيران المدني ونسعى من خلالها الى دعم خطة الطيران العالمي للتطوير وتحفيز ثقافة البحث والابتكار الذي سيؤدي إلى تنمية مستدامة في صناعة الطيران ويشرفنا أن تكون جامعة خليفة شريكًا استراتيجيًا في برنامج جائزة الشيخ محمد بن راشد العالمية في الطيران، حيث تعد جامعة خليفة مؤسسة معترف بها دوليا لعملها الرائد في مجال العلوم والتكنولوجيا".

من جهته، قال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا: "يسعدنا الدخول في هذه الشراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني للاستفادة من الخبرات الهندسية في قطاع الطيران، حيث تساهم هذه الجائزة الرائدة في تعزيز دور قطاع الطيران في دولة الإمارات، والذي يعتبر ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد المحلي. وتسعى جامعة خليفة منذ تأسيسها إلى المساهمة في تحويل اقتصاد دولة الامارات العربية المتحدة إلى اقتصاد مبني على المعرفة من خلال تطوير رأس المال البشري وتطوير القدرات البحثية والصناعات التكنولوجية المتطورة. ومن خلال هذه الشراكة الاستراتيجية، فإننا نخطو بثبات نحو ضمان استمرارية التطور التكنولوجي لقطاع الطيران وذلك لخدمة الدولة والعالم".

ويعتبر قطاع الطيران واحداً من القطاعات الستة الرئيسة التي تركز عليها جامعة خليفة، حيث تتخصص الجامعة في بحوثها التطويرية على المواد التي يقوم عليها قطاع الطيران في تطبيقاته. كما تضم جامعة خليفة مركزاً بحثياً، وهو مركز ابتكار وبحوث الطيران، الذي تم تأسيسه عام 2012 بالتعاون مع شركة مبادلة لصناعة الطيران بهدف إجراء البحوث المتطورة في مجال هندسة الطيران.

يذكر أن قطاع الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة يلعب دوراً حيوياً في المساهمة في عملية النمو الاقتصادي، كما ويشهد القطاع نمواً عالمياً سريعاً، الأمر الذي بدوره يؤهل الجائزة لزيادة فرص الاستثمار في جميع مجالات صناعة الطيران ودعم تطوير أفضل الممارسات التي تضمن جاهزية صناعة الطيران لتلبية المتطلبات على المدى البعيد.

إقرأ أيضا

Search form