جامعة أبوظبي ترسخ مكانتها ضمن تصنيف كيو اس العالمي 2020

الثلاثاء 25 يونيو 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

رسخت جامعة أبوظبي مكانتها ضمن أفضل 701-750 جامعة على مستوى العالم وذلك وفقاً لتصنيف "كوكاريللي سيموند" للجامعات العالمية للعام 2020، متقدمة من المرتبة الثالثة إلى المرتبة الثانية في مؤشر تنوع أعضاء هيئة التدريس ومرسخة مكانتها كواحدة من بين أفضل 10 جامعات في التنوع الطلابي.

وتقدمت الجامعة بنسبة 3% ضمن أفضل الجامعات على مستوى العالم مقارنة بالتصنيف السابق، فيما أحرزت الجامعة تقدماً في مؤشرات أخرى كتوثيق المراجع والسمعة الأكاديمية ما أظهر تركيزها على جودة التعليم والبحث وتنوع أعضاء هيئة التدريس. وعلى الرغم من ارتفاع أعداد الجامعات المصنفة في التقرير، إلا أن جامعة أبوظبي استطاعت الاحتفاظ بترتيبها ضمن أفضل 701-750 جامعة على مستوى العالم.

وفي هذا الصدد، قال البرفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: "نعتز بالنتائج التي أظهرها تقرير كوكاريللي سيموند، والتي تؤكد على استثماراتنا الاستراتيجية في التعليم والتعلم والبحث ومساعينا المتواصلة نحو التميز في القطاع الأكاديمي، والتزامنا بمساعدة طلبتنا على تحقيق أعلى مستويات التفوق كجزء من استراتيجيتنا القائمة على وضعهم على رأس قائمة أولوياتنا وجعلهم محور العملية التعليمية من خلال توفير تجربة أكاديمية تعززها المناهج المعتمدة عالمياً وأعضاء هيئة تدريس متميزين وإرساء مقومات متينة للابتكار والبحث."

وأضاف البرفيسور أحمد: "تقوم رؤية جامعة أبوظبي 2022 على جعل الطالب محور العملية التعليمية، حيث يثبت هذا التصنيف الجهود المتواصلة المبذولة لتقديم تجربة تعليمية بجودة متميزة وتنافسية عالمية، إضافة إلى المشروعات البحثية القادرة على إحداث فرق على مستوى العالم."

وجاء التصنيف هذا العام وفق ستة مؤشرات أداء مختلفة بما في ذلك السمعة الأكاديمية ونسب أعضاء هيئة التدريس والطلبة وتوثيق المراجع لكل عضو هيئة تدريس وسمعة صاحب العمل وتنوع أعضاء هيئة التدريس والطلبة.

وكانت جامعة أبوظبي قد صُنفت ضمن "أسرع 10 جامعات تقدماً" وفقاً لتصنيف "كوكاريللي سيموند" للجامعات العربية للعام 2019، ودفع التصنيف الجديد جامعة أبوظبي إلى مصاف أفضل 17% من جامعات المنطقة لتكون ضمن أفضل 30 جامعة عربية، محتلة المركز السابع في المنطقة العربية من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين، والمركز الثامن ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلبة الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

إقرأ أيضا

Search form