الخيزران : مزايا وقوة مدهشة تنافس المعادن والألياف وتعزز استخدامه في صناعة السيارات

الأربعاء 19 يوليو 2017

دبي - مينا هيرالد: ربما جلست يوماً على كرسي من الخيزران، أو شاهدت هذه المادة مستخدمة في بناء الأكواخ الشاطئية خلال إجازاتك، ولكن، هل تعلم أن سيارتك قد تستفيد في المستقبل من مزايا الخيزران الذي يعدّ واحداً من أقوى المواد الطبيعية في العالم؟

لقد ساهم الاستثمار في الأبحاث بابتكار العديد من المواد الجديدة مثل ألياف الكربون القوية جداً، والألمنيوم خفيف الوزن. ومع هذا، فتلك المادة الطبيعية المدهشة التي تنمو بمعدل يصل إلى 3 أقدام يومياً، قد تكون قريباً عنصراً أساسياً للاستخدام في تصنيع بعض السطوح الداخلية لسياراتنا، عبر مزيج فائق القوة لمادة مصنوعة من الخيزران والبلاستيك.

وتمّ التعرف على مزايا الخيزران وفوائده منذ ما يزيد عن 100 عام، حتى أن المخترع توماس أديسون استخدمه ضمن تجاربه لصنع أول مصباح كهربائي. وفي قطاع البناء، كانت خصائص الخيزران في تحمل قوة الشد (أو مدى مقاومته للقطع الناتج عن زيادة الحمل) معروفة جيداً، والتي تنافس قوة بعض المعادن أو حتى تتفوق عليها. ويمتاز الخيزران بسهولة إنتاجه، نظراً لسرعة وصوله إلى مرحلة النضج الكامل خلال فترة تترواح من 2 إلى 5 خمس سنوات فقط، مقارنة بأنواع أخرى من الأشجار التي تصل مرحلة نضجها إلى عشرات السنين.

وعلى مدى الأعوام الماضية، تعاونت فورد مع الموردين لتقييم إمكانية استخدام الخيزران في تصميم المقصورة الداخلية للسيارات، وتصنيع مكونات فائقة القوة عبر دمجه مع البلاستيك. ووجد فريق العمل أن أداء الخيزران كان أفضل عموماً من الألياف الصناعية والطبيعية، بعد إجراء مجموعة من اختبارات المواد بدءاً من اختبارات تحمل قوة الشدّ وحتى اختبارات تحمل الاصطدام. كما تمّ تعريض الخيزران لحرارة تزيد عن 100 درجة مئوية للتأكد من قدرته على الاحتفاظ بخصائصه المميزة.

رحلة الاستدامة
مع الاستمرار بإجراء الاختبارات على الخيزران، عملت فورد على استخدام العناصر المستدامة في مكونات سياراتها، واستعملت الشركة العديد من المواد المستدامة بما فيها:
• تيل الكيناف: نبات استوائي من عائلة القطنيات، تستخدمه الشركة في دعامات أبواب سيارة فورد إسكيب.

• قشور الأرز: تستخدم لتعزيز العناصر البلاستيكية للمكونات الكهربائية في شاحنة فورد F-150
• رغوة الصويا: تستخدم كوسادات للمقاعد ومساند المقاعد والرأس.
• قش القمح: يستخدم في sسيارة فورد فلكس لتعزيز الصندوق الخلفي.
• ألياف السيللوز المأخوذة من الأشجار: تستخدم هذه المادة لأول مرة في الصناعة بديلاً عن البلاستيك الزجاجي، وتتميز بوزن أقل بنسبة 10%، وبسرعة أكبر في الإنتاج بنسبة 30%، كما تقلل من انبعاثات الكربون.

إقرأ أيضا

Search form