هواوي تسلط الضوء على آفاق تقنية الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط خلال مؤتمر "موبايل 360"

الثلاثاء 27 نوفمبر 2018
محمد مدكور، نائب الرئيس للتسويق والحلول المعلقة بالشبكات العالمية اللاسلكية في شركة "هواوي"
دبي - مينا هيرالد:

شاركت "هواوي"، الشركة الرائدة عالمياً في توفير البنى التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية بصفتها راع رئيسي لمؤتمر جي اس ام إية "موبايل 360- الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" مسلطة الضوء لأول مرة على معلومات رئيسية حول تسويق تقنية الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلاً عن تنظيمها لورش عمل حول "إنترنت الأشياء" و"تقنية الجيل الخامس"، وذلك خلال مؤتمر "موبايل 360- الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" الذي عقدته رابطة "جي إس إم إيه" بحضور العديد من القادة وخبراء في مجال اتصالات الهاتف الجوال.

وستكون الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- وبالتحديد بعض الأسواق في دول الخليج – في طليعة الدول التي ستطلق شبكات الجيل الخامس في العالم، وستدير شركة هواوي الحملات التجارية المخطط لها في الإمارات في عام 2019. وخلال السنوات الأولى التي تعقب إطلاق الشبكات، من المتوقع أن ينشر المشغلون في 12 دولة أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خدمات الجيل الخامس بحيث تغطي هذه الخدمات قرابة 30% من سكان المنطقة بحلول 2025. وعندئذٍ، من المتوقع أن تتجاوز وصلات الجيل الخامس 50 مليون وصلة على مستوى المنطقة.

أطلقت "هواوي" برنامج النظام الإيكولوجي الشامل للجيل الخامس في المنطقة في مايو 2018، وبناءً على هذه المنصة، فإنها تتعاون مع أفضل الشركاء العالميين في مجال إنترنت الأشياء والجيل الخامس لتنفيذ مشروعات ابتكار مفتوحة للإسراع من تطوير الحلول المتخصصة، بما يساعد مشغلي الاتصالات في المنطقة على تعزيز نقاط قوتهم في مجال التحول الرقمي والنجاح في تحقيق أهدافهم المنشودة. ويسمح هذا التعاون في تطوير منصات التعاون لمساعدة المجتمعات على تبني عالم ذكي متصل بالكامل.

حيث ستقوم  تقنية الجيل الخامس بتوسيع نطاق أعمال المشغلين وتؤثر بشكل كبير في الصناعات والاقتصاديات. وسوف توفر طرقًا مبتكرة وتعاونية للمشغلين لخدمة الصناعات والشراكة مع موفري المحتوى. سيؤدي هذا إلى توفير المزيد من أماكن تحقيق الدخل لشبكاتهم مما يؤدي إلى تحقيق عائدات أسرع على استثمارات الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تعتبر هواوي من الشركات الرائدة في هذا المجال حيث توجه موظفيها ذوي المهارات العالية وعددهم 60.000 لإجراء البحوث حول هذه التقنية وتطويرها وإيصالها إلى مرحلة النشر.

وقال محمد مدكور، نائب الرئيس للتسويق والحلول المعلقة بالشبكات العالمية اللاسلكية في شركة "هواوي": "لقد بدأنا في عام 2009 بحوثنا الأولية حول تقنية الجيل الخامس. مع شراكة قديمة مع المشغلين والمزودين ، وقد خصصت هواوي لجلب الجيل الخامس إلى الواقع عبر تسويق الحلول المبتكرة لمعالجة التحديات في نشر الجيل الخامس. كما أطلقت شركة هواوي منتجات تجارية شاملة تغطي الشبكات اللاسلكية والشبكات الأساسية وشبكات الحوامل والمحطات الطرفية استعدادًا للجيل الخامس التجاري. أنا فخور أيضًا بالقول إننا سنطلق أول هاتف ذكي من الجيل الخامس مزود بشاشة قابلة للطي في 2019. وحتى الآن ، إلى جانب إجراء أكثر من 50 تجربة تجريبية ، وقعت شركة هواوي 22عقدًا تجاريًا من الجيل الخامس بما في ذلك 5 عقود في الشرق الأوسط. تم شحن أكثر من 10،000 موقع من معدات الجيل الخامس إلى هؤلاء المشغلين.

لقد بدأت كل دولة في المنطقة مسيرتها الوطنية نحو تحقيق مجتمع رقمي في السنوات المقبلة. وتؤكد هواوي مجددًا على التزامها بدعم حكومات هذه الدول عبر جلب تقنيات تساهم في اتصال كامل وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بأكثر الطرق إبداعًا واقتصاديا.

وفي وصفه للمسار الأكثر فاعلية للمشغلين من أجل تسويق الجل الخامس ، أكد محمد أن كل استثمار في LTE ومشتقاته هو استثمار في الجيل الخامس. يعمل تطور LTE نحو الجيل الخامس على توفير إمدادات الشبكة ويحفز الطلب. وقال المدير التنفيذي "هناك ثلاثة مجالات تركيز لإضفاء الطابع التجاري على الجيل الخامس بشكل مربح: أولاً ، تعزيز تجربة طبقة LTE ، تحسين الاستفادة من موارد الطيف والحصول على موارد الموقع جاهزة. ثانيًا ، توسيع نطاق حدود الأعمال إلى ما هو أبعد من قطاع التنقل الاستهلاكي مثل الوصول اللاسلكي الثابت (FWA) وإنترنت الأشياء (IoT) و Cloud X. أخيرًا وليس آخرًا ، توسيع البنية التحتية للسحب واستخدام الذكاء الاصطناعي (AI) "

وتوضح هواوي 5 تغييرات سوف تحدثها تقنية الجيل الخامس:

1- ستحول تقنية الجيل الخامس إمكانية الاتصال إلى منصة: لخدمة جميع الأشخاص والأشياء والصناعات.

2- سيصبح من الممكن تنفيذ كل شيء عبر الإنترنت

3- سيصبح العالم كله سحابيًا: ستقدم السحابة، المعززة بتقنية الجيل الخامس، قدرة حاسوبية هائلة

4- سيعاد تعريف الأجهزة: ستتحول الأجهزة من نظام التوصيل والتشغيل إلى نظام التوصيل والتفكير.

5- ستصبح التجربة سهلة: ستمر التجربة والمحتوى بسهولة عبر الزمان، والمكان، والأجهزة لتحقيق تجربة شاملة حقيقية في جميع السيناريوهات.

إقرأ أيضا