آي إي سي تيليكوم، الياه سات، والثريا تستشرف حقبة جديدة من الاتصالات على شكل ثلاثة حلول متطورة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2018"

الإثنين 12 نوفمبر 2018
نبيل بن سوسيه، المدير العام لشركة آي إي سي تيليكوم الشرق الأوسط
دبي - مينا هيرالد:

قدّمت مجموعة آي إي سي تيليكوم، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية، وشركاؤها الاستراتيجيون - شركة الياه للاتصالات الفضائية (الياه سات)، المشغل الإماراتي للأقمار الصناعية، وشركة الثريا للاتصالات الفضائية المتحركة التابعة لها، عددًا من أحدث الحلول المتطورة للاتصال وذلك ضمن فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" لهذا العام.

يستقطب المعرض والمؤتمر آلاف العملاء والشركاء وكبار الخبراء في هذا القطاع لمناقشة أهم الطرق للوصول لحلول فاعلة تكفل إنجاز العمليات الآمنة وتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز التحول إلى العمليات الذكية دون رفع التكاليف.

وتجدر الإشارة إلى أن دراسات مؤسسة "تيكنافيو" أظهرت أن قيمة الإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات في صناعة النفط والغاز ستبلغ 50 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، إذ تدفع إمكانية تسهيل وتحسين اتصالات الطواقم، وتعزيز إمكانية الوصول إلى الإنترنت وسلاسة الأداء التشغيلي من زيادة الطلب على تقديم حلول متطورة لاستشراف حقبة جديدة من الاتصالات.

وفي هذا الصدد، صرّح السيد نبيل بن سوسيه، المدير العام لشركة آي إي سي تيليكوم الشرق الأوسط، قائلاً، "تؤدي التطورات المستمرة في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك السحابة الإلكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي، وتحليل البيانات الكبيرة إلى إمكانيات هائلة في هذا القطاع، فسهولة الاتصال تمكّن من جمع البيانات الحيوية عبر طيف واسع من التطبيقات، مما يتيح للشركات فرصة غير مسبوقة لتعزيز كفاءات التشغيل والرفع من مستواها، وإزالة حواجز الاتصال وكذلك إلى خفض تكاليف الإنتاج".

ولا يتوقف الأمر عند تحسين الكفاءة فقط، إذ تمكّن التكنولوجيا الرقمية الشركات من الوصول إلى العملاء بشكل أفضل. فحسب استبيان أجرته شركة أكسينتشور للخدمات الاستشارية مؤخراً، يُعتبر تحليل البيانات الكبيرة وإنترنت الأشياء والأجهزة المحمولة من أهم المواضيع الرقمية الناشئة لشركات النفط والغاز. كما تُشير الدراسات إلى أن انعكاسات التكنولوجيا الرقيمة ستضيف 1.6 تريليون دولار أمريكي إلى قيمة القطاع والعملاء على نطاق واسع بحلول عام 2025.

ولتلبية احتياجات العملاء المتغيرة هذه، قامت مجموعة آي إي سي تيليكوم وشركة الياه سات بتقديم آي إي سي ويلفير “IEC Welfare” الخاص بها، وهو حل واحد يجمع بين ميزات نفعية يمكن التحكّم بها بالإضافة إلى رابط آمن للشركات. بالإضافة إلى ما يقدّمه IEC Welfare من دعم 360 درجة لتطبيقات الشركات، فهو مزوّد بخاصية مميزة لخدمة دعم العملاء على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع وأدوات ذكية للتحكم بالميزانية، لتقديم تقارير متطوّرة أونلاين حول استخدام الشبكة في الوقت الذي تتحكم به الأرصدة المخصصة للطواقم.

وبالإضافة لدعم الشركات، يمكّن حل IEC Welfare أعضاء الطاقم من الوصول إلى بيانات عالية الجودة عند الطلب عن طريق بطاقات الشحن، والتي يمكن شراؤها بشكل فردي في حزم بيانات بسعة 1، 5 أو 10 جيجابايت، أو توفّرها الشركات كجزء من حزمات التواصل الاجتماعي الخاصة بها. يسمح كل هذا بسهولة الوصول إلى شبكات التواصل الاجتماعي وتصفح الإنترنت والرسائل النصية بأسعار معقولة.

وتعليقًا على ضرورة قيام الشركات بتطبيق التوازن السليم بين تحقيق أهدافها والحفاظ على منفعة أفراد طاقمها لتحقيق الكفاءة التشغيلية وفعالية التكلفة، أضاف بن سوسيه، "بفضل نظام IEC Welfare، بإمكان الشركات الآن الوصول بسهولة إلى حلول الجيل القادم لتعزيز الإنتاجية وتحسين منفعة الطاقم، مع استمرارها في التحكم بميزانيتها في كافة الأوقات."

وعلق بويد تشيسليت ، نائب الرئيس التنفيذي لعمليات المبيعات في الياه سات ، بأن قوة IEC Welfare تأتي من مرونتها وسرعتها وأمنها. "تدعم هذه الجوانب الثلاثة قدرة الأدوات والتقنيات الجديدة على تحويل صناعة النفط والغاز ، ويتم تمكين كل منها من خلال الاتصال عالي الأداء لحلول الأقمار الصناعية ذات النطاق العريض الذي نقدمه من خلال خدمتنا ياه كليك

وقد انضمت آي إي سي تيليكوم مع شريكها الاستراتيجي، شركة الثريا للاتصالات الفضائية المتحركة، لتقديم خدمة الثريا VSAT+ في المعرض.

تجمع هذه الخدمة بين ميزة الاتصال المتقدمة والتغطية الشاملة وخيارات الاتصالات البحرية لتقديم حل فريد وقوي يمكّن المستخدمين من الاعتماد على خدمة واحدة لتلبية جميع احتياجات الاتصالات البحرية الخاصة بهم. تعزز شركة آي إي سي تيليكوم هذا الحل بمجموعة من الخدمات القيّمة للتحكم في الميزانية، والأدوات الذكية لإدارة حجم النطاق الترددي ووضع حد للاستهلاك، فضلاً عن تقديم حزم رفاهية بأسعار معقولة للطواقم. أما خطط التعريفات المرنة فهي مثالية للمشاريع على نطاق إقليمي، والتغطية على نطاق شبه عالمي يضمن دعم للعمليات الدولية.

ومن جهته، أفاد السيد شوكت أحمد، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة الثريا للاتصالات، "تواصل شركة الثريا تركيزها على قطاع النقل البحري، وعليه، تأتي خدمة VSAT + كمعلم استراتيجي هام في مخططات الشركة لتطوير استراتيجيتها البحرية وتقديم خيارات قوية بتكلفة فعالة. تُعتبر الثريا VSAT + منصة متكاملة ونقلة نوعية للاتصالات البحرية من خلال زيادة مجال النطاق الترددي عند ارتياد البحر وفي المناطق التي لا تصلها خدمة الشبكات الأرضية، كما أنها تخدم التطبيقات المتعددة بما في ذلك تطبيق "المكتب البحري"، "رعاية الطاقم"، "قوائم الشحن" و "عمليات الأسطول"، وتقدم خدمات نطاق VSAT Ku ونطاقband L عبر طرق الملاحة التجارية الرئيسية في المنطقة والمناطق البحرية والسواحل ".

وبالإضافة إلى الثريا VSAT+، كشفت شركة الثريا وشركة آي إي سي تيليكوم عن هاتف الثريا X5-Touch، أول هاتف أندرويد يعمل بنظام الأقمار الصناعية وGSM. يحتوي الهاتف على شاشة HD بحجم 5.2 بوصة تعمل باللمس حتى عند ارتداء القفازات ويتحمل الرطوبة وظروف الطقس القاسية ودرجات الحرارة التي تتراوح بين -20 درجة مئوية إلى +60 درجة مئوية. ويمكّن نظام أندرويد مستخدمي هاتف الثريا X5-Touch من الوصول إلى جميع التطبيقات، كما يسمح للمطورين بتطوير وتخصيص تطبيقات مختلفة لتلبية احتياجات عملائهم، مما يتناسب مع مفهوم "اجلب تطبيقك الخاص (BYOA)"، والذي يعطي العملاء المرونة لتحميل أي تطبيق من اختيارهم، وبالتالي كسر النموذج السائد وإحداث ثورة في طريقة استخدام الهواتف الساتلية المتحركة.

يتميز هاتف الثرياX5-Touch  بتحمل الصدمات وببطارية عالية السعة وهو أول هاتف يعمل بوضعية ثنائية الأبعاد إذ يجمع بين اتصال القمر الصناعي وشبكات اتصال GSM في نفس الوقت. ولدعم التغطية الأرضية حول العالم، يأتي الجهاز مزودًا بميزة التنقل والحديث لتحقيق أقصى قدر من المرونة، كما يندمج الهاتف مع مجموعة واسعة من التقنيات والأجهزة القابلة للارتداء مما يوفر إمكانية التخصيص الكامل للمستخدم.

إقرأ أيضا

Search form