سيسكو: ماضون في تمكين المرأة في مجال التقنية

الأحد 10 مارس 2019
دبي - مينا هيرالد:

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، استضافت شركة سيسكو النسخة السابعة من منتداها  السنوي «نساء مؤثرات» لتجمع موظفي سيسكو وعملاءها وشركاءها وعددًا من مسؤولي شركات تقنية المعلومات بهدف تبادل الأفكار وتعزيز التعاون في مسألة التنوع بين الجنسين واجتذاب المواهب في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات.

وينظم المنتدى «سيسكو للنساء المتصلات» (Cisco Connected Women chapter) والذي عقد هذا العام تحت عنوان «تخيلي ما بإمكانك تحقيقه» تشجيعًا للنساء على تجاوز القلق والخوف والعمل على تحقيق الطموحات والوصول إلى آفاق جديدة على مستوى العمل.

وحرصت سيسكو على توجيه محاور المنتدى هذا العام لتتوافق مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن مشاركة الجميع والابتكار والتكامل في القوى العاملة. واستضاف الحدث مجموعة من المحاورين من قادة الفكر الرجال والنساء لمناقشة تعزيز التنوع بين الجنسين وسط القوى العاملة، وضم برنامج الحدث أيضًا إقامة ورشة عمل عن تحسين مهارات المرأة.

وتحدثت إحدى المشاركات في لجان الحوار، لويز كريم المديرة العامة لـ Mums@Work فقالت «واجهت خلال مسيرتي المهنية مجموعة من التحديات المرتبطة بالجمع بين مسؤوليات الأمومة ومهام العمل، وأدركت خلال عملي الأهمية القصوى التي يجب أن تمنحها الشركات للرقمنة والمرونة في ساعات العمل وتوزيع المهام، فهذا النهج ينتج ثقافة موثوق بها ومتوازنة ومحفزة ومنتجة لكل من الرجال والنساء.»

ويذكر أيضًا من الأسماء البارزة التي استضافها المنتدى، دانا الدجاني، الكاتبة الفلسطينية والممثلة والناشطة الحائزة على الجوائز، ومنها جائزة أفضل ممثلة من مجلة إيمريتس ومين (النساء الإماراتيات) وجائزة الشباب العربي للفن في تلعام 2016. وتحفز دانا النساء العربيات الأخريات على تحقيق طموحاتهن من حلال كتاباتها الشعرية والتحدث عن أبرز محطات حياتها.

وعلقت دانا على الحدث فقالت: "نجتمع هنا اليوم للاحتفال بأبرز النساء في المنطقة اللواتي يظهرن مهارتهن القيادية والتعاونية ويلهمن الأجيال الشابة من الفتيات، بالإضافة إلا أننا نتدارس هنا أساليب معالجة اختلال التوازن بين الجنسين الذي نجده حاضرًا بقوة في العديد من القطاعات. نريد أن نشجع الأجيال الجديدة من الفتيات على التمسك بأحلامهن والسعي لتحقيقها مع اتباع النماذج الرائدة والتماس إرشاداتها وكسر القيود. نريد أن تدرك النساء عمق تأثير وجودهن على توجيه مستقبل العمل والسير في ذلك الاتجاه"

تحظى النساء بنسبة 27% من العاملين في مجالات علوم الحاسوب والهندسة والفيزياء في عدد من الاقتصادات الناشئة في العالم، ما يعني أن مواهبهن وقدراتهن غير مستثمرة في هذه المجالات، ولهذا أطلقت سيسكو برامج وموارد موجهة خصيصًا لتزويد الرجال والنساء بالمهارات اللازمة التي تدعمهم لشق طريقهم نحو أعلى المناصب القيادية في الشركات.

ومن تلك المبادرات أكاديمية سيسكو للشبكات (NetAcad)، وهي برنامج تعليمي عالمي أطلقته الشركة في العام 1997 بهدف تطوير المهارات التقنية وبنائها، وتحسين قدرات الاتصال والتعاون وحل المشكلات وهي مهارات مطلوبة بصورة متزايدة في بيئة الأعمال اليوم، وتلبي الطلب المتصاعد على مواهب تقنية المعلومات والاتصالات حول العالم. وشهد هذا البرنامج  إقبالًا مرتفعًا منذ انطلاقه، وخاصة من ناحية الطالبات في جميع دول الشرق الأوسط، فشكلت النساء نسبة 48% من الطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة، و36% في الأردن، و59٪ في عُمان.

وعلق شكري عيد، المدير التنفيذي لدول المنطقة الشرقية لدى سيسكو الشرق الأوسط فقال: "نحن في سيسكو نرى أن استثمار مواهب المرأة وتمكينها يمثلان عاملين أساسيان في تحقق النجاح لأي شركة، بالإضافة إلى أنه يحقق ثقافة المساواة فيها. ولهذا نعمل على إعداد النساء وزيادة تمثيلهن في القوى العاملة، ونفخر بأننا نسير في اتجاه يحقق أحد أهداف رؤية الإمارات العربية المتحدة المتمثل بتعزيز المساواة بين الجنسين وزيادى مشاركة المرأة. وسنواصل بذل الجهود الحثيثة من أجل توظيف النساء وتعزيز مهارهن ودعمهن ورعايتهن، خاصة في المجالات التقنية والمناصب القيادية"

إقرأ أيضا