جامعة أبوظبي تستعرض القضايا المتعلقة بالفجوة في مهارات الذكاء الاصطناعي

الإثنين 06 مايو 2019
البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي
أبوظبي - مينا هيرالد:

شاركت جامعة أبوظبي في فعاليات مؤتمر ومعرض "بت الشرق الأوسط وإفريقيا"، أهم ملتقى لقادة التعليم في المنطقة، والذي عقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وشارك البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي، في حلقة نقاشية بعنوان: "الفجوة المهارية: هل تقدم الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ما يتجاوز الخدمات التعليمية التقليدية؟"، حيث ناقشت الحلقة النقاشية الفجوة المتوقع حدوثها في القدرات والمهارات نتيجة التغير في طبيعة الوظائف بسبب عمليات الأتمتة. وحدد قادة الجامعات المشاركين في النقاش التحدي الأول لمواجهة هذه الفجوة والمتمثل في تطوير استراتيجيات تمنح الخريجين المهارات اللازمة للنجاح في سوق العمل مستقبلاً. واقترح المشاركون في الحلقة النقاشية مجموعة من الحلول للمساعدة في إغلاق هذه الفجوة خلال السنوات الخمس القادمة.

وتعليقاً على المشاركة في الفعالية؛ قال البروفسور وقار أحمد: "أشعر بالفخر الشديد لتمثيل جامعة أبوظبي والمشاركة في الحوار مع قادة المؤسسات التعليمية والمجال الأكاديمي لاستكشاف سبل التعامل مع هذه الفجوة المهارية. إن استراتيجية نجاح طلابنا في الجامعة ترتكز على حصولهم على جميع المهارات اللازمة، حيث أن النجاح في ظل التغيرات المتسارعة في سوق العمل يتطلب أن يتمتع الخريجون بمهارات متنوعة وقابلة للتطور تشمل تعزيز القدرات في مجال القيادة والعمل الجماعي والتكيف مع المتغيرات من حولهم، فضلاً عن العزيمة لاستكشاف آفاق جديدة. وفي الوقت ذاته يتعين على أصحاب العمل والجهات المشغلة أن تولي أهمية للمهارات القابلة للتطوير إلى جانب اهتمامها بالشهادات الأكاديمية، وهو الأمر الذي تحرص جامعة أبوظبي على منحه لخريجيها، مهما كان مجال تخصصهم الأكاديمي."

وأضاف البروفسور أحمد: "تضع جامعة أبوظبي مستقبل خريجيها كأولوية، وذلك كجزء من مبادرة "الطلاب أولاً". فبالإضافة إلى توفير برامج تعليمية رائدة، فإننا نستثمر في تطوير مهارات طلاب الجامعة من خلال نشاطات متنوعة تشملها المناهج الدراسية، وأخرى من خارج هذه المناهج مثل المشاركة في نظام الحوكمة في الجامعة، والزمالات الدراسية، والأندية والمجتمعات الأكاديمية، والرياضات المختلفة."

وتابع البروفسور وقار: "تلتزم جامعة أبوظبي بتأهيل وإعداد كافة خريجيها لمسيرة مهنية ناجحة ومستمرة، حيث نقدم لجميع طلابنا المهارات التي يحتاجونها في مجال العمل من خلال التجربة التعليمية الشاملة التي نوفرها. ومن خلال مبادرة "الطلاب أولاً" التي تتبناها الجامعة؛ فإن الأولوية دائماً تكون لمستقبل خريجيها."

يشار إلى أن جامعة أبوظبي تواصل المشاركة في مختلف الأحداث والفعاليات الأكاديمية على المستويين المحلي والإقليمي بهدف تشجيع تبادل الخبرات والمعارف، وتعزيز النقاشات البناءة مع مختلف الخبراء العالميين في المجالين الأكاديمي والتعليمي. وتحرص الجامعة على الاستفادة من مخرجات هذه الفعاليات في تطوير استراتيجيتها بعيدة المدى الهادفة لتقديم تجربة تعليمية شاملة لطلابها تضاف إلى شهادتها المعترف بها عالمياً. ومن المقرر أن تطلق الجامعة خلال الفترة القادمة برامج مبتكرة في مختلف مجالات الهندسة بما في ذلك أمن الفضاء الإلكتروني، والذكاء الصناعي وهندسة الروبوتات، والهندسة الطبية الحيوية، والهندسة الصناعية، وهندسة البرمجيات.

وتركز جلسات المنتدى على مفاهيم الابتكار في التعليم وأهمية التعليم الذكي. ويهدف المنتدى لتشجيع الجهات التعليمية على تطوير وتطبيق أفكار خلاقة في مناهجها وذلك لمساعدة الطلاب على النجاح ومواجهة كافة العقبات التي قد تواجههم في سوق العمل.

إقرأ أيضا