جارتنر: 160 مليار دولار الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال 2019

الإثنين 04 مارس 2019
دبي - مينا هيرالد:

من المتوقع أن يصل مستوى الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى 160 مليار دولار في العام 2019، ما يشكل نمواً بمقدار 1.8 بالمائة مقارنة بمعدلات الإنفاق في العام 2018، وذلك وفقاً لآخر التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر.

وفي هذا السياق قال جون لوفلوك، نائب رئيس الأبحاث لدى جارتنر: "من المتوقع أن ترتفع معدلات إنفاق الشركات على تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في جميع القطاعات باستثناء قطاع الأجهزة. وقد جاءت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المرتبة السابعة من أصل 11 منطقة قامت مؤسسة جارتنر بتتبعها، وذلك بعد تحقيقها لزيادة في معدلات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات بنسبة 1.8 بالمائة".

وقد وصلت معدلات إنفاق المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى مستويات غير مسبوقة. ومن المتوقع أن ينفق المستهلكون 532 مليون دولار على تحديث هواتفهم الجوالة أو استبدالها في عام 2019، بالإضافة إلى 63.7 مليار دولار من المتوقع أن يتم إنفاقها على خدمات الهواتف الجوالة خلال العام ذاته، بزيادة بمقدار 1 مليار دولار عن عام 2018. أما بالنسبة لقطاع المؤسسات، فقد ارتفعت معدلات إنفاق المؤسسات على البرمجيات، التي لاتزال تشكل الجزء الأسرع نمواً في عام 2019. وعلى الرغم من النمو السريع لقطاع البرمجيات كخدمة في المنطقة (25.8 في المائة في عام 2019)، إلا أن نسبة الإنفاق فيها على قطاع الحوسبة السحابية لاتزال أقل من متوسط نسب الإنفاق العالمية. وفي معرض تعليقه على ذلك قال السيد لوفلوك: "من غير المتوقع أن تصل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى مستويات اعتماد الحوسبة السحابية التي وصلت إليها الولايات المتحدة في عام 2017 قبل نهاية عام 2022".

وسيناقش كبار محللي مؤسسة جارتنر أبرز قضايا تكنولوجيا المعلومات وقطاع الأعمال التي تدفع بتطورات الأعمال الرقمية خلال فعاليات مؤتمر جارتنر للتكنولوجيا المزمع في دبي ابتداءً من يوم الاثنين وحتى يوم الأربعاء.

برمجيات المؤسسات تحقق معدلات نمو ذات أرقام مزدوجة في عام 2019

من المتوقع أن تشهد برمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات معدلات نمو أقوى في عام 2019، بزيادة قدرها 11.5 و 7.5 في المائة على أساس سنوي . وفي هذا السياق قال السيد لوفلوك: "تدفع معظم المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ثمن سنوات عديدة من العجز على مستوى تكنولوجيا المعلومات، وهي تقوم اليوم باعتماد نُظم البرمجيات التي يمكن من خلالها وضع المعايير الخاصة بعمليات الأعمال بالإضافة إلى أتمتة هذه العمليات. بيد أن هناك عدد قليل من المؤسسات المحلية الرائدة التي يمكنها التغلب على التحديات والعقبات المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات، والتحول بسرعة نحو تقنيات الذكاء الاصطناعي ونُظم الأعمال الرقمية، فضلاً عن قدرتها على المشاركة في منظومة أعمال رقمية متكاملة".

ومن المتوقع أيضاً أن يشهد قطاع خدمات الاتصالات نمواً بنسبة 1.8 في المائة على أساس سنوي، ويمثل هذا القطاع الجزء الأكبر من معدلات الإنفاق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهو يعد رابع أسرع القطاعات نمواً على مستوى العالم. وعلى الرغم من تخطيط المؤسسات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للحد من إنفاقها على خطوط الاتصالات الثابتة بنسبة متوقعة تبلغ -1.8 في المائة ضمن سوق خطوط الاتصال الثابتة، إلا أن ذلك لن يؤدي إلى أي انخفاض على مستوى سوق خدمات الاتصالات في العام 2019. 

وتتوقع مؤسسة جارتنر أن تشهد سوق الأجهزة تراجعاً في معدلات النمو بنسبة 2.2 في المائة في عام 2019. وقال السيد لوفلوك: "على الرغم من استمرار انتشار أجهزة الهواتف المحمولة في كافة أنحاء المنطقة، إلا أن مبيعاتها قد شهدت حالات جمود أو تراجع لا سيما ضمن قطاع المستهلكين في بعض البلدان. وتجدر الإشارة إلى أن حالة الاستقرار التي تشهدها أعداد الأجهزة الجوالة قيد الاستخدام على مستوى قطاعي المستهلكين والشركات لم تؤدي بعد إلى استعار حرب الأسعار بين مزودي الخدمات المحليين".

نمو قطاع المصارف والأوراق المالية بنسبة 5 في المائة في عام 2019

من المتوقع أن يصل إجمالي حجم قطاع الأعمال المصرفية والأوراق المالية إلى 13.2 مليار دولار في عام 2019، وهو ما يمثل أعلى معدلات الإنفاق من بين 11 قطاع آخر على مستوى تكنولوجيا المعلومات. كما يمثل هذا القطاع أسرع معدل نمو بنسبة 5 في المائة على أساس سنوي. وقالت ميريام بيرت، نائبة الرئيس لدى جارتنر لإدارة الأبحاث: "ينبغي على المصارف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الاستمرار في تعزيز استثماراتها في تكنولوجيا المعلومات بغية تحقيق المشاركة الفاعلة في النظام المصرفي العالمي. ولطالما كانت قضية أمن تكنولوجيا المعلومات من أبرز وأهم القضايا ضمن القطاع وهي باتت اليوم تقبع على رأس قائمة الأولويات بالنسبة لكبار المدراء التنفيذيين ضمن قطاع المصارف". 

وترى مؤسسة جارتنر أن قطاعات النقل والتعليم والبيع بالجملة في طريقها نحو تحقيق نمو أكبر بنسبة 1.0 و 2.4 و 2.8 في المائة على التوالي، لكنها مع ذلك سوف تشكل القطاعات الثلاثة الأقل تحقيقاً لمعدات نمو على مستوى تكنولوجيا المعلومات في عام 2019.

وتعتمد مؤسسة جارتنر بشكل كبير على نهج التحليل الدقيق لمبيعات الآلاف من البائعين عبر كافة الخدمات والمنتجات التكنولوجية بغية وضع توقعاتها الخاصة بمعدلات الإنفاق على قطاع تكنولوجيا المعلومات. وتعتمد مؤسسة جارتنر على تقنيات بحث أولية، وتدعمها بمصادر بحث ثانوية بهدف بناء قاعدة بيانات شاملة توفر معلومات وافرة حول حجم السوق، تستند إليها جارتنر لتقديم توقعاتها.

كما توفر توقعات جارتنر الفصلية الخاصة بمعدلات الإنفاق على قطاع تكنولوجيا المعلومات منظوراً فريداً حول قضية الإنفاق على قطاع التكنولوجيا الذي يشمل الأجهزة والبرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات وقطاعات الاتصالات. وتساعد هذه التقارير عملاء جارتنر على فهم الفرص المتاحة والتحديات المحتملة على مستوى السوق. ويمكن لعملاء جارتنر الحصول على أحدث الأبحاث الخاصة بتوقعات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات من خلال العنوان: "قاعدة بيانات السوق من جارتنر، تحديث الربع الأخير لعام 2018". وتتضمن هذه الصفحة الفصلية الخاصة بتوقعات جارتنر حول معدلات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات، روابط أخرى لتقارير الإنفاق على قطاع التكنولوجيا، والندوات على شبكة الإنترنت، ومنشورات صفحات التدوين، بالإضافة إلى البيانات الصحفية.

إقرأ أيضا