"يوم هيئة كهرباء ومياه دبي الرقمي" في دورته الثانية يناقش التحول الرقمي في المؤسسات الخدماتية

الأربعاء 24 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

ناقش "يوم هيئة كهرباء ومياه دبي الرقمي" في دورته الثانية والذي نظمته الهيئة في "مجمع هيئة كهرباء ومياه دبي للتطوير المهني والأكاديمي"، عدة موضوعات تتعلق بالتحول الرقمي تضمنت "التحول الرقمي في المؤسسات الخدماتية" و"التقنيات الإحلالية" و"الملكية الفكرية في العصر الرقمي"، بمشاركة نخبة من الخبراء العالميين، وأخصائيي التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي وعدد كبير من موظفي الهيئة. كما تم خلال اليوم الإعلان عن إطلاق منصة (X-Navigator) الأولى من نوعها والتي ستساعد المستخدمين على الربط بين مشروعات ومبادرات الهيئة مع الاستراتيجيات وأطر العمل المحلية والاتحادية والعالمية.

تضمنت قائمة المتحدثين خلال "يوم هيئة كهرباء ومياه دبي الرقمي" كل من زاركو سوميك من مؤسسة غارتنر الذي تحدث عن "التحول الرقمي في المؤسسات الخدماتية"؛ والدكتور كاي هويمان، الذي تحدث عن "التحول الرقمي"؛ وأنتوني كارليك الذي تحدث عن "الملكية الفكرية في العصر الرقمي"؛ وعادل التميمي، المدير التنفيذي للذكاء الاصطناعي في هيئة كهرباء ومياه دبي، الذي تحدث حول التقنيات الإحلالية؛ وريم مصطفوي، اختصاصي أول في قطاع الابتكار والمستقبل في الهيئة، والتي تحدث عن إنجازات الهيئة في التحول الرقمي.

في كلمته الافتتاحية، أشار سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن يوم الهيئة الرقمي 2019 يأتي في إطار استراتيجيتها لتعزيز التحول الرقمي تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، لتحويل حكومة دبي إلى نموذج ذكي بالكامل، ولتصبح دبي أول حكومة بلا ورق بنهاية عام 2021، وقد قطعت الهيئة شوطاً طويلاً في تحقيق هذا الهدف وحققت أعلى نتيجة بين الدوائر الحكومية التي شاركت في المرحلة الأولى لاستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية، حيث بلغت نسبة الاستغناء عن المعاملات الورقية في الهيئة 60%، كما بلغت نسبة التبني الذكي لخدمات الهيئة 93% بنهاية 2018.

وأضاف سعادة الطاير: "في إطار رؤية الهيئة كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة، نسهم في الانتقال بدبي نحو ريادة المستقبل عبر إعادة صياغة المفاهيم التقليدية لآليات العمل لتتناسب مع التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، وتعزيز مكانتها كحاضنة للإبداع ومنارة للابتكار، وفي مقدمة المدن التي لا تستشرف المستقبل فحسب، وإنما تصنعه، وذلك من خلال الابتكار الذي نضعه على رأس قائمة أولوياتنا لتحقيق الخطط والاستراتيجيات الحكومية بما في ذلك استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، واستراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل، واستراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، ومبادرة "دبي 10X"، واستراتيجية دبي للتعاملات الرقمية الهادفة لتكون دبي أول مدينة في العالم تدار بالكامل بواسطة منصة البلوك تشين بحلول عام 2020، وغيرها من مبادرات واستراتيجيات حكومية تهدف إلى توظيف تقنيات المستقبل والاستفادة منها لتحقيق سعادة المتعاملين والمجتمع بشكل عام. إضافة إلى ذلك، نحرص على حماية حقوق الملكية الفكرية التي تعد أحد المحركات الرئيسية للنمو الاقتصادي والتطور التقني، ونعمل على تعزيز الوعي بضرورة حماية هذه الحقوق، وتعد الهيئة أول مؤسسة حكومية في إمارة دبي تعتمد استراتيجية لمكافأة المخترعين وفق أفضل الممارسات العالمية وفي إطار القوانين المطبقة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وتابع سعادة الطاير: "نعمل على صناعة مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي من خلال "ديوا الرقمية"، الذراع الرقمي للهيئة التي نعمل من خلالها على إحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية، والتحوّل إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم، بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها، مع التوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي والخدمات الرقمية. وترتكز المبادرة إلى أربعة محاور لتقديم تجربة جديدة للمؤسسات الخدماتية في دبي والعالم: يتمثل المحور الأول في إطلاق تقنيات متطورة للطاقة الشمسية في دبي، والمحور الثاني في تشغيل شبكة طاقة متجددة تستخدم تقنيات مبتكرة لتخزين الطاقة، ويشمل المحور الثالث التوسع في استخدام الحلول المتكاملة للذكاء الاصطناعي، حيث ستكون دبي أول مدينة تعتمد خدماتها للكهرباء والمياه على تقنيات الذكاء الاصطناعي، أما المحور الرابع فيتضمن الاستفادة من التقنيات المتكاملة التي تساعد في توفير خدمات عالمية المستوى على مدار الساعة من خلال منصة بيانات "مورو" التي توفر حلولاً رقمية متطورة ومبتكرة وتعزز تطبيقات المدن الذكية".

واختتم سعادته بالقول: "نحرص في الهيئة على توفير بيئة محفزة تشجع على الإبداع إيماناً منا بأهمية الابتكار في إيجاد حلول مستدامة لمواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص ومبادرات تسهم في تخطي توقعات المتعاملين وتحقيق سعادتهم. ونتيجة لهذه الجهود، جاءت الهيئة في المركز الأول في مؤشر السعادة في فئة الجهات الحكومية الكبيرة على مستوى حكومة دبي للعام الثاني على التوالي، وبنسبة 95% وفقاً لمقياس مؤشر السعادة اللحظي لدبي الذكية".

ودعا سعادة الطاير موظفي الهيئة لمواصلة الجهود لتعزيز التحول الرقمي في الهيئة وإطلاق المبادرات والخدمات المبتكرة التي تحقق سعادة الناس وتسهم في بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

إقرأ أيضا