محمد بن راشد لتنمية المشاريع تشارك بحزمة من المشاريع الذكية في "عالم الذكاء الاصطناعي"

الأربعاء 01 مايو 2019
عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة
دبي - مينا هيرالد:

شاركت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، في قمة "عالم الذكاء الاصطناعي" التي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم، في الفترة ما بين 30 أبريل وحتى 1 مايو   2019، من خلال حزمة من الشركات الذكية المدعومة من قبلها، وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجية المؤسسة الهادفة إلى تسـخير ودعم التقنيـات الحديثـة والابتـكارات الرقمية لرواد الأعمال، وتحقيـق تطلعـات حكومـة دبي في تعزيـز كفـاءة الخدمـات، واستدامة عملية النمو الاقتصادي وتوطيد مكانة الإمارة على خريطة التنافسية العالمية.

وتتواجد تحت مظلة المؤسسة 7 مشاريع ريادية في المعرض المصاحب لقمة الذكاء الاصطناعي التي ضمت أكثر من 100 شركة للذكاء الاصطناعي والشركات الناشئة الأكثر ابتكاراً في العالم من 30 دولة. وتسعى القمة أيضاً إلى جمع أبرز المستثمرين الدوليين لاستكشاف حلول ذكية متكاملة، قادرة على تعزيز أداء القطاعين العام والخاص على كل المستويات التي يمكن تصورها، وفي الوقت نفسه إنشاء منظومة تعليمية للشركات الناشئة العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي.

وعلى هذا النحو، قال عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: "تؤكد مشاركتنا في هذا الحدث الهام، مساعينا نحو تمضي قدماً وبخطوات حثيثة لتعزيز تحول دبي الى المدينة الأذكى في العالم، وأن تكون محطة لأفضل المشاريع الذكية المستقبلية، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وبإشراف مباشر من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي".

 وأضاف الجناحي: "عملت المؤسسة خلال الأعوام الثلاث الماضية على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة، وتجلى ذلك عبر دعم 238 مشروعاً ذكياً، وتم تقديم كافة التسهيلات لتلك المشاريع الوطنية من حيث الاعفاءات وتسريع تنفيذ العمليات الخاصة بها للانطلاق بمشاريعهم، بالإضافة إلى تقديم الخدمات الاستشارية والتدريبية للتأكد من جهوزية رواد الأعمال للمضي والتنافس مع الشركات العالمية في السوق المحلي، والانتقال إلى الأسواق العالمية مستقبلاً".

وأكد الجناحي سعي المؤسسة الى مواكبة آخر المستجدات في عالم التحول الرقمي بما يشمل ذلك تقنية البلوك تشين، والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والثورة الصناعية الرابعة بالشراكة مع مجتمع الأعمال، محققة بذلك الأهداف الاستراتيجية لإمارة دبي ودولة الامارات على أن تكون ريادة الأعمال والمشاريع الذكية لديها في صدارة الدول خلال السنوات المقبلة.

وتطمح المؤسسة من الحدث إلى التأكيد على تواجد أعضائها في مختلف الفعاليات والمنصات التي تحقق لهم المردود المعرفي والمالي، وبالتالي تعزيز دور الشركات الصغيرة والمتوسطة الوطنية في دفع الحركة الاقتصادية والناتج المحلي بإمارة دبي ودولة الامارات على وجه العموم.

وتتنوع الخدمات الشركات الأعضاء للمؤسسة في قمة عالم الذكاء الاصطناعي، وهي: تطوير وتنفيذ حلول البرمجيات المؤسسية القائمة على الإبتكار وتنفيذ الخدمات التقنية الشاملة لدعم القطاعات (الحكومية، المالية / المصرفية، النفط والغاز، التأمين، الاتصالات، التصنيع، والألعاب الإلكترونية .. الخ)، وتصميم الحلول الذكية المعتمدة على الرسوم الجرافيكية و المتحركة ثنائية وثلاثية الأبعاد، ونظم المعلومات الجغرافية وتشغيلها على منصات الواقع الإفتراضي والواقع المعزز وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الذكية وشبكات الإنترنت.

كما تضم خدمات الأعضاء مجالات متنوعة في: تصميم و تطوير حلول الأنظمة المؤسسية، وتصميم و تطوير مواقع الويب، وتصميم و تطوير تطبيقات الجوال، وتصميم تطوير نظم المعلومات الجغرافية، وتصميم تطوير الألعاب الإلكترونية ثنائية و ثلاثية الأبعاد، وتصميم و تطوير تطبيقات الروبوتات وتكاملها مع الأنظمة المؤسسية، وتصميم وتطوير تطبيقات الواقع الإفتراضي و الواقع المعزز، وتحليل البيانات وإنشاء أنظمة ذكاء الأعمال.

وتقدم مجموعة من الشركات الأعضاء للمؤسسة، تنظيم وتصميم أجهزة الإتصال، وتجارة نظم وبرامج الحاسب الآلي وأجهزة الاتصال، وخدمات إدارة المشاريع، وخدمات إدخال البيانات، خدمات إيواء أجهزة ونظم المعلومات، وغيرها من الخدمات الذكية.

إقرأ أيضا