سيمنس تساهم في تطوير المهارات التقنية لدى المواطنين القطريين

الأحد 26 مارس 2017

الدوحة - مينا هيرالد: وقعت شركة سيمنس مؤخراً مذكرة تفاهم مع وزارة المواصلات والاتصالات القطرية، بهدف تعزيز القدرات والمهارات التقنية لدى المواطنين القطريين. وبموجب هذه الاتفاقية، ستبادر شركة سيمنس بتوفير التوجيه والتدريب اللازم لمختبر الابتكار التابع للوزارة وكوادره، وللشركات الناشئة التابعة لبرامج الابتكار والحاضنات. كما يركز التعاون على تبادل المعرفة وبناء المهارات الكفيلة بتعزيز سياسات واستراتيجيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الوطنية في دولة قطر. وجاء الإعلان عن مذكرة التفاهم خلال فعاليات مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (كيتكوم)، أكبر حدث رقمي في قطر، والذي يقام خلال الفترة بين 6 و8 مارس الجاري.
وفي هذا الصدد، قال أدريان وود، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس قطر: "تأتي هذه الاتفاقية بعد وقت قصير من إطلاقنا لتقرير ’الأعمال لأجل المجتمع‘ في قطر، والذي حددنا فيه حجم مساهمتنا في المجتمع من خلال أعمالنا المستدامة. ونحن سعداء بمواصلة دعم وتنمية المواهب المحلية بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030. وسوف يساعد تعاوننا مع شريك محلي قوي كالوزارة في تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واعتمادها في أوساط الفئات الحيوية ضمن المجتمع في قطر، بما يشمل الشباب، ورواد الأعمال، والشركات الناشئة، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة".
ووافقت شركة سيمنس على توفير التوجيه والإرشاد اللازم في المجالات التي تمتلك الخبرة فيها، بما في ذلك التصنيع، والتشغيل الآلي، والحلول المرورية الذكية، والمدن الذكية، وحلول التنقل المتكاملة والفعالة، والتحول الرقمي. وفي الوقت نفسه، ستقدم الوزارة خبراتها في السياسة العامة والتنظيم في المجالات التي تندرج تحت سلطتها في قطاعي النقل وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ويسعى الطرفان إلى دعم المشاريع النموذجية ذات الصلة بمبادرات تكنولوجيا المعلومات الاتصالات الوطنية ذات التأثير الاقتصادي أو الاجتماعي الإيجابي على المجتمع القطري.
وتمارس سيمنس نشاطها كشركة محلية في قطر منذ أكثر من أربعة عقود، ويعمل لديها حالياً أكثر من 500 موظف. وتقوم الشركة بإعادة توزيع 60% من أرباحها للمساهمين المحليين في قطر، كما تساهم في نقل وتوزيع أكثر من 60% من إجمالي الطاقة المولّدة في الدولة.

إقرأ أيضا