معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي يستضيف ورشة عمل لكبار المسؤولين التنفيذيين بالشراكة مع بنك الإمارات دبي الوطني

الثلاثاء 27 نوفمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

نظم معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي، المنظمة غير الربحية التي تعمل على دعم أعضاء مجالس إدارة المؤسسات، من الشركات العائلية إلى المدرجة، وإمدادهم بالمعرفة والأدوات اللازمة لتحقيق الإدارة الفعالة لمؤسساتهم وضمان استدامتها، ورشة عمل "أسس الإدارة" بالشراكة مع بنك الإمارات دبي الوطني، إحدى أكبر المجموعات المصرفية في الشرق الأوسط. وتناولت ورشة العمل موضوعات متعددة، ومنها إدارة مجلس الإدارة وفعالية المجلس.

وأقيمت الورشة التي استمرت ليومين في فندق بالازو فيرساتشي دبي بمشاركة شركاء خارجيين للمعهد، بمن في ذلك مايكل مرقص، الشريك الإداري في هايدريك آند ستراغلز (منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وخالد غروشة، الشريك الإداري في آلين آند أوفري، ومعتز صالح، شريك في برايس ووترهاوس كوبرز، والدكتور هانز مارتن ستوكماير، الشريك الرئيسي في ماكنزي آند كومباني.

وركزت ورشة العمل على ستة محاور سلطت الضوء على أساسيات إدارة مجلس الإدارة، والأدوار الأساسية لمجلس الإدارة مقابل الإدارة والممارسات الناشئة لتقييم المجلس. ومن خلال الموازنة الفعالة بين النظرية والممارسة، تضمنت ورشة العمل نقاشات وحوارات مهمة تخللها استعراض بعض التجارب الواقعية، كما أتاحت الورشة لأعضاء مجالس الإدارة مناقشة بعض القضايا العامة المتعلقة بالأعمال، وأعقب ذلك حفل عشاء شارك فيه إيفانز مونيوكي، مدير أول - الخدمات الرقمية في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، والذي ألقى كلمة تناول فيها الابتكار في القطاع المصرفي.

وقال مطلق المريشد، محافظ معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي: "أصبح الامتثال لأفضل ممارسات حوكمة الشركات هو المعيار السائد في معظم مجالس إدارة الشركات المدرجة اليوم. ومع ذلك، فإن فعالية مجلس الإدارة هي موضوع يتسم بنفس القدر من الأهمية بالنسبة لجميع المؤسسات التي لديها مجلس للإدارة، بما في ذلك الشركات الحكومية والخاصة. لذلك، من المهم أن يجتمع المسؤولون التنفيذيون الرئيسيون لتبادل ومناقشة السمات والخبرات التي يعتقدون أنها تشكل متطلبات أساسية للمساهمة في تعزيز فعالية المجلس".

وقالت جين فالز، المدير التنفيذي للمعهد: "يستضيف المعهد بشكل منتظم فعاليات مثل ورشة عمل أسس الإدارة لتحديث لإطلاع أعضاء مجالس الإدارة على أحدث الاتجاهات وأفضل الممارسات، وإتاحة الفرصة لإنشاء شبكة إقليمية من أعضاء مجالس الإدارة. وفي هذا الإطار، يسعى المعهد إلى فتح المجال للتعاون من خلال الجمع بين أعضاء مجالس الإدارة وكبار المسؤولين التنفيذيين من جميع أنحاء المنطقة. وقد تمكنا منذ العام 2017 من الوصول إلى أكثر من 3600 شركة من خلال ورش عمل وفعاليات كهذه، مما كان له أثر إيجابي على طريقة عمل مجالس الإدارة في مختلف القطاعات".

وتجدر الإشارة إلى أن معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي يضم أكثر من 1200 عضو ويعتبر أكثر شبكات أعضاء مجالس الإدارة تأثيراً في منطقة الخليج. وقد قام المعهد في السنوات العشر الأخيرة بتنظيم أكثر من 150 من ورش العمل وعمليات تقييم مجالس الإدارة والفعاليات الأخرى، كما قام بتدريب أكثر من 1000 من كبار أعضاء مجالس الإدارة.

إقرأ أيضا