مدراء أصول إقليميين وعالميين يطلقون تقرير اً مشتركاً حول أسواق الدخل الثابت في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في يناير 2019

الأحد 23 ديسمبر 2018
فيصل صرخوه، الرئيس التنفيذي لشركة كامكو
دبي - مينا هيرالد:

تعتزم كل من شركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول، وشركة كامكو للاستثمار، وشركة فيش لإدارة الأصول اطلاق  تقرير بحثيّ يستعرض  الاتجاهات الرئيسية التي تقود نشاط أسواق أدوات الدخل الثابت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وكذلك الأسواق الناشئة ، حيث سيشتمل التقرير على قراءة للأداء خلال العام 2018 فيما يقدم نظرة مستقبلية لعام 2019.

 وكانت الشركات الثلاث المتخصصة في قطاع إدارة الأصول، والتي يزيد مجموع ما تديره من أصول على 25 مليار دولار أمريكي، قد اجتمعت لعقد شراكة فيما بينها بهدف إعداد هذا التقرير الافتتاحي، واتاحته للمستثمرين والمهتمين بالقطاع وكذلك وسائل الإعلام خلال  شهر  يناير 2019. كما سيعمد التقرير إلى تحليل التوجهات الأخيرة التي تؤثر على أسواق الدخل الثابت، ومحرّكات الاقتصاد الكليّ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتطوّر الذي شهده قطاع الدخل الثابت في المنطقة، والمخاطر المرتبطة، كما سيلقي الضوء على التوقعات المستقبلية للقطاع خلال العام المقبل.

وفي تعليق له حول التقرير، قال فيصل صرخوه، الرئيس التنفيذي لشركة كامكو: "شهدت الآونة الأخيرة  إقبالاً كبيراً على  أدوات الدخل الثابت وذلك من قبل المستثمرين في دولة الكويت وكذلك في دول مجلس التعاون الخليجي على وجه العموم. ونظراً لهذا الإقبال المتميز ، أطلقت الشركة صندوق "كامكو مينا بلس للدخل الثابت" والذي يستهدف تلبية الطلب المتزايد من قبل العملاء والمستثمرين على  هذا المنتج في المنطقة.

كما نعتقد بأن هذا القطاع وما يحققه من عوائد سيعود بالقيمة الكبيرة على مجتمع المستثمرين من الافراد والمؤسسات التي تتطلع إلى اقتناص أفضل الفرص التي تتوافر في فئة الأصول، بينما تُعيد النظر في استراتيجيات توزيع الاستثمارات التي ستنتهجها تلك المؤسسات استعداداً للسنة المقبلة".

من جانبه قال فيليب جوود، الرئيس التنفيذي ورئيس إدارة المحافظ الاستثمارية في شركة فيش لإدارة الأصول: "نعتقد بأن شراكتنا لإجراء الأبحاث مع شركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول وشركة كامكو ستشكل مبادرة قيّمة سترفدُ المنطقة بوجهات نظر دولية وإقليمية بشأن سوق أدوات الدَين في المنطقة. وما من شكٍ بأن الأداء القوي لأدوات الدين في دول مجلس التعاون الخليجي في العام 2018 يبدو لافتاً مقارنة مع أدائها في الأسواق الناشئة، لكن الانخفاض الكبير في أسعار النفط سيتحول إلى تحديات في السنوات القادمة. كما أننا نرى في استكشاف منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتوجهات الأسواق الناشئة فيها الجدوى والقيمة التي ستمكّن فِرق إدارة المحافظ في شركاتنا من تزويد المستثمرين بمجموعة واسعة من الأفكار".

ومن المقرر نشر التقرير رسمياً في وسائل الإعلام في شهر يناير، وبعد ذلك ستعمد الشركات الثلاث المعنية بإدارة الأصول إلى استضافة سلسلة من الفعاليات الإعلامية والفعاليات المخصصة لمستثمرين مُحددين في كل من الكويت ودبي وزيوريخ.

إقرأ أيضا