غرفة الشارقة تبحث تعزيز العلاقات الاقتصادية مع وفد إيطالي

الثلاثاء 04 ديسمبر 2018
خلال لقاء عقد في مقر غرفة الشارقة مؤخراً مع وفد إيطالي
الشارقة - مينا هيرالد:

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع وفد من اتحاد الصناعات في مقاطعة لومبارديا الإيطالية، فرص تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين الشركات والمؤسسات الاستثمارية العاملة في الشارقة ونظيراتها الإيطالية، وسبل دعم الشراكات بين الجانبين في مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية.

جاء ذلك خلال لقاء عقد في مقر غرفة الشارقة مؤخراً، بين سعادة محمد أحمد أمين مدير عام الغرفة بالوكالة، والسيد بيترو سالا مدير شؤون المؤسسات والعلاقات الخارجية والدولية في اتحاد الصناعات اللومباردي، واليساندرا أموريني رئيس قسم العلاقات الدولية وملف أكسبو دبي 2020، بحضور السيد إبراهيم راشد الجروان مدير العلاقات الاقتصادية والتسويق في الغرفة، والسيد عمر علي صالح مدير إدارة العلاقات الدولية في الغرفة.

وناقش الجانبان عدداً من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها مدى إمكانية تنظيم فعاليات مشتركة مستقبلاً، تُسهم في تطوير آفاق التعاون والتواصل بين غرفة الشارقة واتحاد الصناعات في لومبارديا، والتعريف بالخدمات التي يُقدّمها كل جانب إلى أعضائه المنتسبين، ومن بينها إمكانية تنظيم بعثة تجارية من الشارقة إلى لومبارديا، إلى جانب اقتراح عقد ندوة تعريفية في الشارقة حول الفرص الاستثمارية المتاحة في المقاطعة الإيطالية، ودراسة إمكانية تنظيم "يوم ميلان في الشارقة" لتسليط الضوء على أبرز القطاعات والمقومات التي تمتاز بها هذه المقاطعة.

وأكد سعادة محمد أحمد أمين اهتمام الغرفة بإيجاد منصة مشتركة لتطوير العلاقات الاقتصادية بين الشارقة والمقاطعة الإيطالية، وتبادل المعلومات والبيانات والخبرات بين الطرفين، وأهمية تحفيز شركات القطاع الخاص المحلي ونظيره الإيطالي على المشاركة في المعارض والفعاليات الاقتصادية التي تقام لدى الجانبين.

وأعرب أمين عن حرص غرفة الشارقة على توفير التسهيلات للشركات الإيطالية الراغبة بالاستثمار في الشارقة، وتذليل أي تحديات أو صعوبات قد تواجهها في هذا الجانب، بما يضمن لها الاستفادة من موقع الشارقة الاستراتيجي على المستوى الإقليمي والتوسع في أسواق المنطقة ومما توفره الإمارة من مزايا وحوافز استثنائية للمستثمرين الأجانب.

من جانبه، دعا السيد بيترو سالا القطاع الخاص في إمارة الشارقة إلى الاستثمار في مقاطعة لومبارديا التي تُعتبر من أفضل 10 مراكز تجارية عالمية، والاستفادة من الفرص الاستثمارية والتجارية الواعدة الموجودة في المقاطعة وبصفة خاصة في قطاعات الطاقة والسياحة والخدمات اللوجستية والتكنولوجيا، مشيراً إلى أن بلاده تعتبر بمثابة بوابة للشركات الأجنبية التي تتطلع للنفاذ إلى الأسواق الأوروبية.

وتركّز الاجتماع حول تعزيز التعاون التجاري والصناعي والاستثماري بين مجتمعي الأعمال في الشارقة ولومبارديا، وتحديداً في قطاع الرعاية الصحية الذي يحظى بمستوى متقدم في إيطاليا، وغيره من القطاعات لاسيما في مجالات التعليم والابتكار والتنمية المستدامة.

وتُعتبر مقاطعة لومبارديا وعاصمتها ميلانو، أكبر الأقاليم الإيطالية بعدد السكان حيث تضم حوالي سدس إجمالي سكان إيطاليا، ويبلغ ناتجها المحلي نحو خُمس الناتج المحلي الإجمالي لإيطاليا، مما يجعله أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان وأغنى المناطق في البلاد وأحد أغنى المناطق في أوروبا.

إقرأ أيضا