خدمة "سويفت" للابتكار في المدفوعات العالمية تخترق حاجز الـ50%

الثلاثاء 18 ديسمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

واصلت خدمة "سويفت للابتكار في المدفوعات في العالمية" (gpi) إحداث تحولات هائلة في أعمال المصارف المراسلة خلال عام 2018. وبدعم من المئات من المؤسسة المالية، بما في ذلك أكبر 60 مصرف في العالم، باتت الخدمة تستخدم لإرسال مئات المليارات من المدفوعات يومياً، أي أكثر من نصف (55%) حركة المدفوعات العابرة للحدود التي تمرّ عبر شبكة "سويفت".

علّق لوك موران، رئيس التسويق في "سويفت": "بواسطة خدمة الابتكار في المدفوعات العالمية، استطاعت ’سويفت‘ وقطاعها من المصارف والمؤسسات المالية أن تُحدث ابتكاراً جذرياً في صميم أعمال المصارف المراسلة وهذا الابتكار هو الأكبر في تاريخ ’سويفت‘ الذي يمتدّ لأربعين عاماً. والسرعة في تبنّي الخدمة منذ إطلاقها في مطلع عام 2017 مثيرة للإعجاب خاصة أنّ ذلك الإنجاز حصل في أقلّ من عامين منذ إطلاقها. إن خدمة الابتكار في المدفوعات العالمية أصبحت بشكل سريع المعيار القياسي في مجال المدفوعات العابرة للحدود. وقد تمّ تصميمها وتطويرها وتشغيلها في وقت قياسي كما استجاب القطاع لها بحماس فائق، الأمر الذي مكّننا من التحرّك نحو تبنّي الخدمة على مستوى عالمي بحلول نهاية عام 2020."

أسهمت خدمة "سويفت" للابتكار في المدفوعات العالمية، التي أصبحت حالياً المعيار القياسي الجديد، في تحسين تجربة العملاء بقدر كبير في مجال  المدفوعات العابرة للحدود لأنها تزيد من سرعة وشفافية وقابلية تتبّع المدفوعات. فعادة ما تتمّ مدفوعات "جي بي آي" التابعة لـ "سويفت" في غضون دقائق أو حتى ثوانٍ كما أنّ 100% من المدفوعات تتمّ في غضون 24 ساعة. والمدفوعات التي تستغرق وقتاً أطول عادة ما تكون وراءها أسباب واضحة كمثل أن تكون خاضعة لقوانين مدفوعات في البلد المتلقّي.

تابع موران: "إن السرعة المتزايدة التي تتيحها مدفوعات ’جي بي آي‘ تعود بالفائدة على المصارف وكذلك على عملاء تلك المصارف. فبالنسبة للمصارف، فإن الخدمة تساعد على تقليص متطلبات رأس المال المطلوبة لدعم المدفوعات العالمية. أما بالنسبة لعملاء المصارف، فهي تحرّر الأموال وتمكّن من تحريك البضائع بشكل أسرع. لقد عزّزت الخدمة تجربة العملاء بقدر كبير بإزالتها العديد من الأمور التي كانت في السابق تؤدّي إلى استفسارات تستهلك الكثير من الوقت والتكلفة. والشفافية التي توفّرها الخدمة لا تقلّص إجمالي عدد الاستفسارات فحسب، بل أيضاً الوقت المستهلك في التعامل مع الاستفسارات المتبقية."

تعزّزت وتيرة تبني الخدمة طوال العام مع انضمام كبرى المصارف من كل انحاء العالم إلى الخدمة. وهذه السرعة في تبنّي خدمة "جي بي آي" أدّت إلى إعلان "سويفت" خلال شهر يونيو أنها ستعمل على تبنّي "جي بي آي" على نطاق عام بحلول نهاية عام 2020. وعندئذ ستتمكّن جميع المصارف في شبكة "سويفت"، والبالغ عددها 10,000 مصرفًا من تقديم خدمة من الطرف إلى الطرف، أي من الجهة المرسلة إلى الجهة المستفيدة، في نفس اليوم مع إمكانيات تتبّع وشفافية كاملة في عموم سلسلة الدفع.

إضافة إلى ذلك، أعلنت "سويفت" عن عدد من التطوّرات والتحسينات الهامّة التي أدخلتها على الخدمة خلال العام.

آلية تعريف متفردة

تمّ إدخال مرجع فريد لمعاملة "جي بي آي" من الطرف إلى الطرف (UETR) في كل إرشادات المدفوعات المرسلة بين الـ 10,000 مصرف على شبكة "سويفت‘ منذ شهر نوفمبر بصرف النظر عمّا إذا كانت الجهات المرسلة من المصارف التي تستخدم "جي بي آي" أو إذا كانت تجري مدفوعات "جي بي آي". وتوسعة نطاق UETR تعتبر خطوة هامة إلى الأمام لا سيما وأنها توسّع الشفافية بتمكينها المستخدمين من تتبّع كافة المدفوعات بصرف النظر عما إذا كان الطرف الآخر قد انضمّ إلى "جي بي آي"، الأمر الذي سيدفع المزيد من المصارف إلى الانضمام إلى الخدمة.

مد نطاق قدرات التتبع إلى كامل الشبكة

اعتباراً من عام 2019، ستتمكّن كل المصارف على شبكة "سويفت" – وليس فقط المصارف المنضمة إلى خدمة "جي بي آي" – من تتبّع نشاطات الدفع الخاصة بها. وطرح هذه القدرات سيُعدّ القطاع بأكمله لتبني "جي بي آي" على نطاق عالمي بحلول نهاية عام 2020.

التكامل مع نظم الدفع المحلية

تعاونت "سويفت" مع معظم كبرى نظم الدفع المحلية لضمان التمكّن من تتبّع مدفوعات "جي بي آي" عبر 100 نظام محلي تقريباً في كل أنحاء العالم، بما في ذلك النظم في كل الاقتصادات الكبرى. وهذا يسمح بالاستفادة من العديد من مزايا "جي بي آي" خارج نطاق شبكة "سويفت" الشاسعة.

مدفوعات فورية عابرة للحدود

نجحت "سويفت" في تجربة خدمة مدفوعات "جي بي آي" فورية عابرة للحدود في منطقة آسيا الباسيفيك. وبالتعاون مع مصارف في أستراليا والصين وتايلاند وسنغافورة، أثبت البرنامج التجريبي أنه باستخدام "جي بي آي" وحثّ مصارف "جي بي آي" على وصل النظم المحلية ببعضها البعض في الزمن الحقيقي يمكن إجراء المدفوعات العابرة للحدود بشكل فوري تقريباً حتى عندما تقتضي تسديد المدفوعات محلياً أو تنطوي على مصارف لا تعتمد خدمة "جي بي آي". وأسرع معاملة دفع تمّ إجراؤها مباشرة بين مصارف "جي بي آي" في قنوات الدفع تلك أرسلت من مصرف منضمّ إلى خدمة "جي بي آي" في سنغافورة إلى حساب بنكي في مصرف أسترالي منضمّ إلى "جي بي آي" خلال تسع ثوان، أي معاملة دفع عابرة للحدود في الزمن الحقيقي.

قدرات التحقق المسبق من صحة المدفوعات

أعلنت "سويفت" عن برنامج تجريبي للتحقّق المسبق المتكامل من صحة المدفوعات والمجهّز للعمل مع API لتمكين التعرّف السريع على الأخطاء في رسائل الدّفع المالية والتخلّص من هذه الأخطاء. والبرنامج التجريبي هو المرحلة الأولى في إطلاق برنامج طموح للتحقق من صحة مدفوعات "جي بي آي" والذي سيبحث أيضاً في استخدام آليات التحليل التنبؤية والذكاء الاصطناعي لتحسين قابلية التنبؤ في المدفوعات العالمية.

حلّ تتبع متعدد المصارف للشركات

أطلقت "سويفت" خدمة "جي بي آي" للشركات (g4C) – وهي عبارة عن حلّ تتبّع مدفوعات متعدّد المصارف يسمح للشركات بالاطلاع على مدفوعاتها العابرة للحدود في الزمن الحقيقي ومن الطرف إلى الطرف. وتُمكّن الخدمة الجديدة المصارف من توفير معلومات "جي بي آي" لعملائها في قطاع الشركات بصيغة معيارية، الأمر الذي يمكن تلك الشركات من إجراء مدفوعات "جي بي آي" وتتبعها من وإلى مصارف متعددة بصيغة واحدة ودمجها في مكاتبها الخلفية مما يعزز الكفاءة والشفافية بفضل حركة المدفوعات المؤتمة من الطرف إلى الطرف.

ذكاء أعمال مُحسن

طرحت "سويفت" أداة تحليلية جديدة لذكاء الأعمال هي Business Intelligence gpi Observer Analytics tool  لتعطي المصارف معلومات شاملة حول حركة مدفوعات "جي بي آي" الخاصة بها. وتحليلات السوق والتحليلات التنافسية التي توفرها هذه الداة تسمح للمؤسسات المالية بالتصرف وفقاً لبيانات موثوقة مما يمكّنها من تحسين مسار مدفوعاتها والتحكّم باستراتيجيات الدفع للمدفوعات العابرة للحدود وكذلك ضبط اتفاقيات مستوى الخدمة التابعة لها بدقة. وهذا سيؤدي إلى تكاليف أقلّ ومدفوعات أسرع وتقديم خدمة محسّنة للعملاء.

الفوز بجوائز

فازت خدمة "جي بي آي" من "سويفت" في عام 2018 بثلاث جوائز من قطاعها. فقد فازت SWIFTgpi بجائزة أفضل موفّر لتقنيات الدفع والتسديد ضمن جوائز "سنترال بانكنغ" على خدمة "جي بي آي" وبجائزة أفضل مبادرة مدفوعات مؤسّسية ضمن جوائز "بانكنغ تكنولوجي" وأفضل ابتكار للمنتجات من "ذا إكينومك تايمز".

أخبار مرتبطة