تقرير من «بنك أبوظبي الأول» يتوقع انتعاش أسواق الأسهم العالمية خلال 2019

الثلاثاء 22 يناير 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

أصدر بنك أبوظبي الأول، أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر وأأمن المؤسسات المالية في العالم، تقرير آفاق الاستثمار العالمي 2019، الذي توقع نمو سوق الأسهم الإماراتية خلال العام 2019 مدعوماً بضعف الدولار الأمريكي، وتعافي أسعار النفط، والحزمة الاقتصادية التحفيزية التي أطلقتها أبوظبي مؤخراً. ومع تواصل الاقتصادات الكبرى في العالم تحقيق معدلات نمو جيدة، فمن المتوقع أن تحقق مؤشرات الأسهم العالمية مكاسب ملحوظة، الأمر الذي سيوفر المزيد من الدعم للأسواق المحلية عقب إدراج السوق السعودي ضمن مؤشر الأسواق الناشئة MSCI وإدراج عدد من الدول الخليجية ضمن مؤشرات «جيه بي مورغان» لسندات حكومات الأسواق الناشئة.

وقال آلان ماركوس، مدير عام ورئيس إدارة استراتيجيات الاستثمار وإدارة الاستثمار لدى إدارة الأصول العالمية  في البنك: "نتوقع أن يكون عام 2019 إيجابياً بالنسبة للاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ساهمت سياسات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الأقل تشدداً إلى جانب ضعف الدولار واقتراب موعد عقد معرض أكسبو 2020 في أن تكون التوقعات إيجابية ومتفائلة بالنسبة لدبي. ستستفيد الإمارة كذلك من الحزمة الاقتصادية التحفيزية التي أعلنت عنها أبوظبي بقيمة 50 مليار درهم والتي ستطرح هذا العام. كما أن كافة المعلومات الأساسية، وعمليات التقييم، و القيمة المتوسطة للأسعار، تصب في صالح دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام".

وأضاف ماركوس: "كان 2018 عاماً متقلباً بالنسبة للأسواق العالمية، إلا أنه من المتوقع أن تشهد الأسواق عوائد جيدة وثابتة خلال العام 2019، حيث أن الاقتصاد الأمريكي ينمو بمعدل أعلى من المتوسط منذ الأزمة المالية العالمية التي اندلعت عام 2008، وبات هناك سياسات مالية جيدة، الأمر الذي يشير إلى أن عام 2019 سيكون أفضل بكثير من سابقه. ويتمثل التغير الرئيسي في توقعات هذا العام في عدم الاعتماد كثيراً على الدولار الأمريكي في ظل التوقعات بتراجعه. ونتيجة لذلك، من المرجح أن تحقق الأسواق الناشئة عوائد جيدة خلال العام الحالي، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط التي ستستفيد من ضعف قيمة الدولار".

ومن المتوقع أن تتعافى أسعار النفط خلال عام 2019، بعدما انخفضت بنسبة 20٪ عام 2018 حيث بلغ متوسط سعر البرميل 72 دولاراً، وذلك مع تخلي الدولار الأمريكي عن بعض مكاسبه.

وحذر التقرير أنه ومع ارتفاع أسعار الفائدة بعد عقود من المعدلات المنخفضة للغاية، فإن التقلبات التي شهدتها الأسواق خلال العام 2018 من المتوقع أن تتواصل، في ظل قيام بعض البنوك المركزية الكبرى في العالم بإلغاء الخطط التحفيزية ورفع أسعار الفائدة. وعلى الرغم من ذلك، فإن التقلبات المتزايدة ستوفر فرص استثمارية جيدة للمستثمرين الأذكياء.

وأشار تقرير آفاق الاستثمار العالمي 2019 إلى توقعات إيجابية للأسواق الأمريكية، والتي من المتوقع  أن ترتفع مدعومة بالنمو القوي الذي يشهده الاقتصاد الأمريكي. ومع تواصل سياسات الرئيس ترامب، وإعادة تنظيم القوانين التجارية، يتوقع خبراء بنك أبوظبي الأول أن يستمر هذا النمو خلال العام 2019.

وجاء التقرير أكثر حذراً فيما يتعلق بأسواق الأسهم الأوروبية، حيث أن تبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست) وغيرها من القضايا الإقليمية تؤثر في معنويات المستثمرين.

وفي الوقت ذاته، أعرب معدو التقرير عن تفاؤلهم فيما يخص أسواق السلع، وعن نظرتهم الإيجابية للأسهم في الأسواق الناشئة، وتحديداً فيما يخص الصين، حيث يشهد الاقتصاد نمواً بنسبة 6٪، وهو ضعف معدل نمو الاقتصاد الأمريكي، وذلك على الرغم من كونه أبطأ معدل نمو تشهده الصين خلال 30 عاماً.

إقرأ أيضا