تضاعف عدد الشركات في المنطقة العربية المتصلة بشبكة "سويفت"

الإثنين 22 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت "سويفت" اليوم أن عدد الشركات في المنطقة العربية التي تستخدم "سويفت" لإدارة عمليات الخزينة لديها قد نمى بأكثر من 30 في المائة خلال عام 2018. وتطمح الشركة لمضاعفة عدد تلك الشركات الموصولة بشبكتها بمعدل مرتين ما بين عامي 2018 و2021.

يدعم حلّ "سويفت للشركات" SWIFT for Corporates القائمين على عمليات إدارة الخزينة في قطاع الشركات لتحقيق الكفاءة في مجال الخزينة منذ عام 1997. وهناك حالياً أكثر من 2,000 مجموعة مؤسسية تستخدم حلّ "سويفت". كما وتتبنّى الشركات خدمة "سويفت جي بي آي" SWIFT gpi - التي تشكّل المعيار الجديد في مجال المدفوعات العالمية – لإنجاز تعاملاتها وللاستفادة من خدمات إضافية ذات قيمة مضافة كمثل خدمة "إعرف عميلك" للشركات التي تسمح للشركات بتحميل وصيانة وتبادل معلوماتها الخاصة بـ "إعرف عميلك" مع المصارف التي تتعامل معها.

نظّمت "سويفت" مؤخراً منتديات للشركات في كل من دبي والرياض بالتعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني و"كيريبا" والبنك السعودي البريطاني والبنك الأهلي بهدف تبادل المعلومات والآراء حول الرقمنة في مجال الخزينة وحول مستقبل المدفوعات العابرة للحدود. وقد شارك في هذه الفعاليات ممثلون رئيسيون هامين من القطاعين المصرفي  والمالي إلى جانب قائمين على أقسام الخزينة المؤسسية. وقد ناقش المشاركون التحديات التي يواجهها القطاع وإيجاد حلول لبلوغ أهداف تحسين القطاع.

يُذكر أن الطبيعة العالمية لمزاولة الأعمال في عصرنا الحالي تعني أن الشركات من مختلف الأحجام كثيراً ما تتعامل مع مصارف متعدّدة منتشرة في كل أنحاء العالم. ويقدّم حلّ "سويفت للشركات" قناة واحدة يستطيع من خلالها القائمون على الخزانة التواصل بطريقة معيارية مع كل المصارف. وهذا يتيح مزايا هامة كمثل الاطلاع على المراكز المالية وانخفاض المخاطر والتكاليف التشغيلية وزيادة مستويات الأتمتة والدمج في النظم الداخلية.

وقد تبنّت أعداد أكبر من الشركات التي تزاول أعمالها على الصعيدين الإقليمي والعالمي حلّ "سويفت للشركات" من أجل تبسيط وتأمين وتعزيز كفاءة عملياتها في مجال الخزينة من خلال الرقمنة.

كما وتعتمد الشركات أيضاً على معالجة المدفوعات العابرة للحدود بفعالية حيث تعتبر السرعة والتيقّن وشفافية الرسوم من الأمور الهامة لإدارة الخزينة بكفاءة ولإدارة السيولة. وتُحدث خدمة "سويفت" للابتكار في المدفوعات العالمية "جي بي آي" تحوّلاً في تجربة المدفوعات العابرة للحدود بالنسبة للقائمين على الخزينة حيث تسمح لهم بتقليص التحقيق في المدفوعات وتحسين العلاقات مع المورّدين وتسريع عمليات تسوية الفواتير، الأمر الذي يؤدّي إلى تحقيق كفاءة مالية أكبر.

تُعَدّ OLA Energy مثالاً على شركة استفادت عملياتها البالغة التعقيد في مجال الخزينة من حل "سويفت للشركات". تتعامل OLA Energy، التي تعتبر شركة إقليمية للطاقة ولاعباً رئيسياً في قطاع الطاقة الإفريقي. مع 105 شريك مصرفي يتولّون إجراء أكثر من 400,000 معاملة سنوياً. ولأن OLA Energy لديها 34 شركة منتمية لها تتعامل بعشرين عُملة مختلفة، فإن الأسلوب اللامركزي المتّبع في مجال الخزينة لم يكن فعّالاً. وكانت الإجراءات اليدويّة للدفع صعبة جداً ومفتقرة إلى الشفافية والأمن.

قال عبدالسلام الأسود، أمين الخزينة لدى OLA Energy: "تسعى الشركات في يومنا هذا لبلوغ الكفاءة التشغيلية. وبواسطة حل ’سويفت للشركات‘ تمكنا من تغيير وأتمتة إجراءات الدفع ومركزنا المالي بالكامل. كما مكّننا النظام الجديد أيضاً من استلام التوقّعات والتسويات من كافة مكاتبنا في البلدان المختلفة يومياً قبل الساعة السادسة مساءً دون أي غلطات أو أخطاء يدوية. إن تتبّع المدفوعات من خلال نظام ’سويفت‘ يوفّر علينا الوقت ويضيف مزايا ملموسة في مجال الأعمال، خاصة عندما يتعلّق الأمر بالشفافية الكاملة للمراكز المالية في الوقت الحقيقي في عموم المجموعة وكذلك الانكشاف على العملات. ويتوقّع أن يؤدي تطبيق هذا الحل إلى تعزيز كفائتنا التشغيلية بـ 80% وإلى تقليص تكاليفنا بمعدل 20%."

وصرّح ميكايل توماس، رئيس الأعمال المؤسسية لدى "سويفت": "لأننا نسعى لتسهيل أعمال قطاعنا، تطوّر ’سويفت‘ على الدوام حلولاً تجعل مزاولة الأعمال أسهل وأكثر أماناً وأقل تكلفة بالنسبة للقطاع المالي وعملاء هذا القطاع. إنّ الطبيعة العالمية لمزاولة الأعمال في عصرنا الحالي تعني أن الشركات من مختلف الأحجام كثيراً ما تتعامل مع مصارف متعدّدة منتشرة في كل أنحاء العالم. وتستفيد الشركات من قناة واحدة آمنة جداً للتواصل مع كافة شركائها المصرفيين باستخدام الرسائل المالية المعيارية العالمية. والنتيجة هي انخفاض المخاطر والتكاليف التشغيلية إضافة إلى تحسين الشفافية المالية."

إقرأ أيضا