مصرف الهلال يطلق برنامج تحويل البيانات في وقت قياسي

الثلاثاء 18 ديسمبر 2018
أبوظبي - مينا هيرالد:

أعلن مصرف الهلال، المصرف الإسلامي الرائد ومقره الرئيسي في أبوظبي، عن استكماله لبرنامج تحويل البيانات الذي يأتي في إطار استراتيجيته لتمكين التطور الرقمي في جميع مراحل عملياته.

وقد تم تنفيذ برنامج تحويل البيانات في وقت قياسي على أيدي فريق متخصص من المصرف بالتعاون مع شركة "كي بي إم جي"، التي قدمت خدمات التنفيذ للمشروع وفقاً لنموذج (SAS)، باستخدام نظام رقمي ذكي ومبتكر لتحليل البيانات.

يعتبر برنامج تحويل البيانات مشروعاً تطويرياً للمصرف، يمكّنه من معالجة جميع التحديات المتعلقة بالبيانات والقدرة على استخدام المعلومات الموثوقة لاتخاذ القرار، واستخدام التحليلات المتقدمة للحصول على ميزة تنافسية في السوق من خلال إنشاء مستودع لبيانات المصرف.

قال أليكس كويلو، الرئيس التنفيذي لمصرف الهلال، خلال إطلاق البرنامج: "إن مصرف الهلال يتولى مركز الريادة في التحول الرقمي بالقطاع المالي لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعتبر هذه الإضافة المبتكرة إلى الكفاءة المصرفية، وإعداد مستودع البيانات في فترة زمنية قصيرة، مثالاً نموذجياً على كيفية تنفيذ المشاريع، كما يثبت بأن قسم تكنولوجيا المعلومات لدينا قادر على تقديم برامج تحويلية للمصرف ومتعامليه وشركائه".

حضر حفل إطلاق البرنامج كل من فرانشيسكو سارتي، مدير العمليات، وأيمن السعدي، المدير تكنولوجيا المعلومات بالإضافة إلى شركاء رئيسيين في البرنامج.

فيما قال فرانشيسكو سارتي: "إن المشروع كان مهمة صعبة للغاية بالنظر إلى طبيعة أنظمة المصادر المعنية والمدة المحددة لتقديمها إلا أن الفضل في إتمامه يعود إلى تعاون الفرق في تحقيق هذا الإنجاز وضمان التسليم السريع قبل الموعد المستهدف، وتعاونهم الدائم مع العديد من الشركاء".

وأكد أيمن السعدي "إن إنشاء مشروع مستودع البيانات يعد عنصراً أساسياً لجميع تقارير الأنشطة الضرورية للمصرف حيث كان التنفيذ سهلاً، وتم الانتهاء منه في وقت مبكر ، مما يدل على العمل بروح الفريق الواحد والتعاون في تنفيذ هذه المبادرة وأي مبادرات تحويلية أخرى".

وأشار أليكس كويلو إلى إن معالجة البيانات يدوياً كانت تتضمن أحياناً بعض الأخطاء حيث قال: "قبل افتتاح مستودع البيانات كنّا نتأكد من جودة بيانات المعاملات وكانت المدخلات غير دقيقة في بعض الأحيان، حيث أن عمليات إعداد البيانات يدوياً تستغرق الكثير من الوقت، أما الآن فيتم إجراء تحليل البيانات والمخرجات بشكل آلي، الأمر الذي يجعل البيانات متاحة بشكل أسرع، ويقلل من فرص الخطأ، حيث تتوفر الآن بيانات أرشيفية كاملة ومنظمة للتحليلات المتقدمة مثل تحليل الاتجاهات ونماذج القرارات الإحصائية لتحسين نتائج الأعمال، مما يمنح مصرف الهلال مستوى آخر من التميز يضاف إلى مجموعة منتجاتنا وخدماتنا المتطورة.

ومع إطلاق مشروع تحويل البيانات، أصبح لدى مصرف الهلال أول مستودع بيانات في دولة الإمارات العربية المتحدة يستخدم نموذج البيانات المصرفية المتكاملة، حيث استغرق إعداد البرنامج وتسليمه عشرة أشهر فقط من الجهد المضاعف لثمانية فرق متخصصة، مقارنة بالمدة المقدرة لإنجاز مثل هذا المشروع والتي قد تصل إلى 24 شهراً.

إقرأ أيضا