مصرف أبوظبي الإسلامي يحقق 600 مليون درهم أرباحاً صافية بنمو 1.7 % خلال الربع الأول 2019

الإثنين 22 أبريل 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

أعلن مصرف أبوظبي الإسلامي، مجموعة الخدمات المالية الإسلامية الرائدة، عن نمو أرباحه الصافية بنسبة 1.7% خلال الربع الأول 2019 إلى 600.3 مليون درهم، بينما ارتفعت إيراداته بنسبة 5.3% إلى 1,436.6  مليون درهم، وذلك بفضل نمو أصول تمويل العملاء بنسبة 2.8% إلى 78.1 مليون درهم وارتفاع دخل الاستثمارات بنسبة 57.5% لتبلغ قيمته 185.3 مليون درهم، بالإضافة إلى زيادة الدخل صرف العملات الأجنبية بنسبة 29.6%. وواصل المصرف سياسته الحذرة تجاه المخاطر حيث  بلغت مخصصات خسائر التمويل 186.4 مليون درهم.

مؤشرات الأعمال الرئيسية للمصرف خلال الربع الأول 2019:

  • انتخب مساهمو مصرف أبوظبي الإسلامي خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوية مجلس إدارة جديداً تمتد فترة عمله لثلاث سنوات.
  • انضم مازن منّاع لمصرف أبوظبي الإسلامي يوم 10 مارس 2019 كرئيس تنفيذي، للمضي قدماً في تنفيذ استراتيجية المصرف وقيادة مسيرته الاستراتيجية
  • حافظ مصرف أبوظبي الإسلامي على مستوى صحي لمعدل تمويل العملاء إلى الودائع عند 77.7%.
  • يواصل المصرف الاستثمار في ترقية أنظمته وحلوله الخاصة بالتعاملات التجارية وتمويل التجارة عبر تعزيز مزايا منتجاته وأتمتة إجراءات تقديم طلبات التمويل. كما شملت تحسينات المصرف على هذا الصعيد رقمنة عملية إدارة علاقات العملاء من خلال نظام خاص ومبتكر للارتقاء بمستوى الكفاءة في خدمة الشركات الكبرى والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

إدارة المخاطر

وفقاً للمعيار الدولي للتقارير المالية رقم 9، والذي تم اعتماده حديثاً، فإن معدل تمويل العملاء المصنفين تحت "المرحلة الثالثة" يبلغ 5.3٪، حيث يبلغ إجمالي أصول التمويل من هذه الفئة لدى المصرف حالياً 4,340.9 مليون درهم. وبنهاية الربع الأول 2019، استقر إجمالي مخصصات خسائر التمويل والاستثمار التي احتسبها المصرف عند 3,020.2 مليون درهم وفق معيار IFRS 9، وهي تُعد مقبولة وفقاً لمتطلبات IFRS 9. وخلال الربع الأول 2019، احتسب مصرف أبوظبي الإسلامي مخصصات إضافية بقيمة 189.3 مليون درهم مقابل أصول تمويل العملاء.

إدارة الأصول والخصوم

سجّل مصرف أبوظبي الإسلامي مستوىً صحياً في معدل تمويل العملاء إلى الودائع عند 77.7% خلال الفترة المنتهية في 31 مارس 2019، محافظاً بذلك على مكانته كأحد أكثر المصارف سيولةً في دولة الإمارات. وشهدت أصول تمويل العملاء نمواً بنسبة 2.8% على أساس سنوي، في حين واصل المصرف تركيزه على تعزيز فعالية نهجه في إدارة المخاطر.

قوة رأس المال

بلغ إجمالي حقوق المساهمين (بما في ذلك أدوات الشق الأول من رأس المال) 17.2 مليار درهم بنهاية 31 مارس 2019، ما يمثل زيادة بنسبة 6.8٪ على أساس سنوي، ومعدل نمو تراكمي بنسبة 3.6٪ على مدى 3 سنوات.

واستقر معدل كفاية رأس المال لمصرف أبوظبي الإسلامي بحسب معايير بازل 3 عند 17.53% وذلك كما في 31 مارس 2019، في حين بلغ معدل كفاية الشق الأول من رأس المال بحسب نفس المعايير 16.44% ومعدل كفاية الشق الأول من حقوق المساهمين العاديين 11.70%، وجميعها متوافقة مع معايير بازل 3 وأعلى من الحد الأدنى التنظيمي الذي حدده مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.    

إدارة النفقات

يواصل مصرف أبوظبي الإسلامي تركيزه على تطوير البنية التحتية الضرورية لدعم تحقيق أهداف استراتيجيته. ولا يزال المصرف حريصاً على استقطاب المواهب المتميزة والاحتفاظ بها وإثراء تجربة العملاء، والاستثمار في توسيع عملياته في كافة مجالات الخدمات المصرفية لتلبية احتياجات جميع شرائح العملاء المستهدفة. وواصل مصرف أبوظبي الإسلامي تعزيز وتطوير قنواته الرقمية على مستوى كافة قطاعات أعماله وعملياته، وتوفير خدمات متميزة للعملاء وتعزيز راحتهم في إنجاز معاملاتهم في بيئة تشغيلية مستقرة وآمنة، إلى جانب تنويع مصادر دخله من الرسوم عبر توفير خدمات محددة تلبي احتياجات عملائه. ويقوم مصرف أبوظبي الإسلامي بتعزيز كافة جوانب بنيته التحتية، بما يضمن عمل إداراته على أسس فعّالة ضمن بيئة تشغيلية تجمع بين الأمان والاستقرار. وفي إطار حرص المجموعة على أن تكون مؤسسة رائدة في اتباع أفضل الممارسات العالمية في تطبيق اللوائح التنظيمية ومعايير الحوكمة ذات الصلة، عزز المصرف من استثماراته في تطوير قدراته في مجالات إدارة المخاطر والحماية الإلكترونية والمراقبة والامتثال. وبالرغم من هذه الاستثمارات، حافظ المصرف على معدل التكلفة إلى الدخل بنسبة 45.2٪.

تعليقات الإدارة

بالنيابة عن مجلس الإدارة وفريق الإدارة العليا، قال السيد مازن مناع، الرئيس التنفيذي لمصرف أبوظبي الإسلامي: "جاء أداؤنا التشغيلي خلال الربع الأول من العام 2019 وفقا للمسار المحدد، حيث ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 6.2٪، مما حقق عائداً قوياً على حقوق المساهمين بنسبة 18.3٪، وهو من بين أعلى العوائد. ويُعزى ذلك إلى ارتفاع الإيرادات على خلفية نمو الدخل من تمويلات العملاء والاستثمارات ودخل صرف العملات الأجنبية. ونشهد اليوم زخماً جيداً في مجالات الأعمال التي نركز عليها والتي خصصنا لها استثمارات كبيرة، بما في ذلك الخدمات المصرفية الرقمية وخدمات المعاملات الدولية".

"ولا تزال رسملة المصرف عند مستويات جيدة، حيث يبلغ معدل كفاية رأس المال بحسب معايير بازل 3 اليوم 17.53%، بينما يبلغ معدل كفاية الشق الأول من حقوق المساهمين العاديين 11.70%، ويبقى مستوى السيولة لدينا قوياً أيضاً، ويلغ ’معدل تمويل العملاء إلى الودائع‘77.7%".

"واصل المصرف بزيادة التمويلات الممنوحة للعملاء من مختلف القطاعات على أساس تنوعي. فقد نمت إجمالي محفظة التمويلات بنسبة 2.8%. وسوف نواصل سياستنا الحذرة في إدارة المخاطر لضمان استقرار محفظتنا المالية. وفيما يتعلق بالمخصصات، نجح المصرف في الالتزام بنهجه المحافظ في تصنيف محفظة أصوله المتعثّرة واحتساب المخصصات. ونتيجةً لذلك، قمنا باحتساب مخصصات إضافية بقيمة 189.3 مليون درهم مقابل تمويلات العملاء المشكوك في تحصيلها.

"استثمرنا بشكل مكثف في اعتماد التقنيات الجديدة، لنواصل بذلك تنفيذ برنامج المصرف الطموح للتحول الرقمي على مستوى مختلف قطاعات أعماله، والذي نتطلع من خلاله لتوسيع نطاق خدماتنا وإجراء مزيد من التحسينات في منصاتنا الرقمية. وسوف نطلق عدد من المبادرات الجديدة بما يمكننا من تمكين عملائنا من إنجاز معاملاتهم المصرفية بكل مرونة وأريحية وعلى نحو آمن.  

" أظهر اقتصاد دولة الإمارات خلال السنوات الأخيرة قدرة عالية على المرونة والتكيف، ومن شأن استمرار التزام الحكومة بالاستثمار في مبادرات التنويع الاقتصادية ومبادرات تحفيز الاقتصاد الوطني أن تخلق  فرصاً واعدة لمصرف أبوظبي الإسلامي لتطوير وحدات الخدمات المصرفية للأفراد والشركات. وفي ضوء التحديات في المشهد الاقتصادي العالمي، سنواصل نهجنا الذي يمكننا من تخفيف وطأة الضغوط والتقلبات الناشئة وذلك من خلال الالتزام بتطبيق أفضل الممارسات المتبعة في إدارة المخاطر. ولا شك أن الجوّدة الائتمانية وقوّة رأس المال كانا من بين الأسباب الرئيسية وراء نجاحنا الاستراتيجي، وإننا نتطلع خلال  بقية العام 2019 مواصلة سياستنا الحذرة جنباً إلى جنب مع تحقيق أهدافنا على الأجل الطويل من أجل تحقيق قيمة أكبر لاستثمارات مساهمينا

رسالة شكر وامتنان

يتقدّم مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية في مصرف أبوظبي الإسلامي، بخالص التقدير والامتنان لصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حاكم أبوظبي (حفظه الله)، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وليّ عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكذلك إلى مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي وهيئة الأوراق المالية والسلع، ولجميع مساهمي وعملاء المصرف لثقتهم بمصرف أبوظبي الإسلامي ودعمهم المستمر له، وأيضاً إلى كافة موظفي المصرف على جهودهم الدائمة وتفانيهم في العمل. 

أخبار مرتبطة