تقرير جديد من نور بنك يسلط الضوء على منظومة الدفعات الرقمية وبطاقات الدفع المسبق

الأربعاء 08 مايو 2019
دبي - مينا هيرالد:

أشار تقرير جديد أصدره نور بنك، أحد أبرز البنوك المتوافق مع الشريعة في دولة الإمارات، بالتعاون مع مجلة "ميد" المتخصصة في خدمات الأعمال، إلى أن التجزؤ الحاصل في قطاع الدفعات في الإمارات يمكن الحدّ منه عبر تحسين التنسيق بين البنوك والجهات التنظيمية والقطاعات المتخصصة.

ويقدم تقرير "منظومة بطاقات الدفع المسبق والدفعات الرقمية في الإمارات"، لمحة عن مشهد الدفعات الحالي كما يسلط الضوء على استمرارية النقود في الأسواق ونمو الدفعات اللانقدية. ويناقش التقرير أيضاً أثر الأدوات الرقمية على الخدمات المالية، مؤكداً في الوقت نفسه على أهمية الابتكار والشمول المالي.

وبهذه المناسبة، قال جون إيسيفيديس، الرئيس التنفيذي لنور بنك: "إن توجه الإمارات نحو الحكومة الذكية والاقتصاد الرقمي من خلال الابتكار والتقنيات الرائدة يتماشى مع التحول الهائل الذي يشهده قطاع الخدمات المالية. ونحن في نور بنك مدركون تماماً لتلك المستجدات، إذ نعتبر التحول الرقمي جزءاً لا يتجزأ من استراتيجيتنا لتقديم تجربة عملاء ممتازة. وفي مجال الدفعات، قمنا بإعادة تشكل نموذج الأعمال ليكون مرناً من خلال الشراكة مع أبرز اللاعبين في قطاع التكنولوجيا المالية، ما مكّننا من التميز وتعزيز القيمة التي نقدمها لعملائنا".  

ويسلط التقرير الضوء على آراء ورؤى قدمها عدد من أبرز خبراء القطاع، مثل إحسان أحمد، رئيس خدمات المعاملات الدولية في نور بنك، وباتريك نجان، الرئيس التنفيذي والمؤسس الشريك لشركة "كيو إف باي إنترناشيونال"، وكلير إنغرام بوغس، زميل الأبحاث في "دار الابتكار" بكلية ستوكهولم للاقتصاد، وعمير حميد، الشريك في قسم الخدمات المالية في "كيه بي إم جي لوور غلف". وتحدث هؤلاء المساهمون عن العوامل التي تعزز قطاع الدفعات الرقمية في الإمارات، وأبدوا آراءهم حول منافع وتحديات تنويع منظومة الدفعات وأهمية تحسين عملية التشغيل المتبادل بين منصات الدفع.

وقال إحسان أحمد في هذا الصدد: "تتحول السوق الإماراتية من المنظومة النقدية إلى المعاملات اللانقدية. ويحتل نور بنك مكانة رائدة في دعم هذا التحول من خلال مبادرات منوعة ضمن برامج البطاقات مسبقة الدفع، والاستحواذ على التجارة الإلكترونية، والمحافظ الرقمية عبر عقد شراكات استراتيجية ضمن سلسلة القيمة".

إقرأ أيضا