الملتقى المصرفي في منطقة الشرق الأوسط يستقطب مؤسسات مصرفية ومالية دولية رائدة

السبت 03 نوفمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

أعلن اتحاد مصارف الإمارات، الهيئة التمثيلية المهنية للمصارف الـ 52 الأعضاء العاملة في دولة الإمارات، اليوم عن جدول أعماله النهائي لـ "الملتقى المصرفي في منطقة الشرق الأوسط" للعام 2018، كما أكد على مشاركة عدد من أبرز الأسماء من القطاع المصرفي العالمي، إلى جانب شخصيات رسمية رئيسة تشمل محافظ البنك المركزي الفنلندي ومحافظ بنك الكويت المركزي. وسيجمع هذا الحدث رفيع المستوى، الذي يدعمه مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، أكثر من 20 بنكاً ومؤسسة مالية دولية رائدة لمناقشة مستقبل القطاع المصرفي على مدى السنوات العشر المقبلة. ومن المقرر أن يُعقد الملتقى يوم الأحد 11 نوفمبر 2018 بفندق هيلتن دبي بمدينة الحبتور، دبي.

ويستقطب الحدث مجموعة مميزة من المتحدثين الرئيسيين على غرار بريت كينج، صاحب الكتابين الأكثر مبيعاً "البنك 2.0" و"البنك 3.0" والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تقديم الخدمات المصرفية عبر الهاتف الجوال (Moven)، وأولي رين، محافظ بنك فنلندا وعضو مجلس الحكم لبنك المركزي الأوروبي.

وبهذه المناسبة، قال معالي عبدالعزيز الغرير، رئيس اتحاد مصارف الإمارات: "مما لا شك فيه أن الملتقى حاز على اهتمام كبير من مختلف الأطراف المعنية في القطاع، محلياً وإقليمياً وعالمياً، وهو استكمال لمسيرة النجاح التي شهدتها الدورات السنوية الخمس الماضية. وها نحن اليوم على أتم الاستعداد لاستضافة النسخة السادسة وعلى ثقة تامة بأن هذا الحدث سيشهد مشاركة غير مسبوقة من المنطقة والعالم، الأمر الذي سيعكس بدوره الالتزام الراسخ الذي يبديه خبراء القطاع والمديرين التنفيذيين والمتخصصين حيال تطوير القطاع المصرفي في المنطقة والارتقاء به".

ويستقطب الملتقى ما يزيد على 400 من الشخصيات البارزة في القطاع المصرفي وكبار المسؤولين التنفيذيين من البنوك، والجهات المنظمة للشؤون المالية وهيئات حكومية وشركات استشارية وشركات تكنولوجيا، وشركات محاماة، وغيرهم من الأطراف المعنية لمناقشة دور الابتكار في مجال التكنولوجيا، والتطورات الحديثة فيما يتعلق بالامتثال للأطر التنظيمية، والخدمات المصرفية المستدامة، والتحديات الآخذة في التطور باستمرار، في تشكيل القطاع المصرفي في المنطقة على مدى العقد المقبل.

والجدير بالذكر أن الملتقى الذي يقام على مدار يوم واحد بالتعاون مع "فاينانشال تايمز" سيركز أيضاً على التأثير المستقبلي للمدفوعات عبر الهاتف الجوال، والنظم المصرفية المفتوحة، والروبوتات والذكاء الاصطناعي، فضلاً عن استراتيجية الخدمات المصرفية للأفراد المبتكرة في العصر الرقمي، وأخلاقيات الخدمات المصرفية، وغيرها من المواضيع الحيوية. وبالإضافة إلى الكلمات والعروض التقديمية، سيتخلل الحدث مجموعة من جلسات النقاش.

إقرأ أيضا

Search form