الإمارات للدراسات المصرفية يتعاون مع الاتحاد للمعلومات الائتمانية لتعزيز الثقافة المالية في الإمارات

الثلاثاء 07 مايو 2019
دبي - مينا هيرالد:

وقّع معهد الامارات للدراسات المصرفية والمالية، المؤسسة الإقليمية الرائدة في مجال التعليم المصرفي والمالي، مذكرة تفاهم مع شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية بهدف تعزيز الثقافة المالية في دولة الإمارات.

ووقّع مذكرة التفاهم كل من جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، ومروان لطفي، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، وذلك في مقر المعهد. وبحضور أعضاء مجلس إدارة  معهد الإمارات للدراسات المصرفية.

وبموجب الاتفاقية، يعتزم الطرفان إطلاق مبادرات تثقيفية مالية مشتركة بهدف ترسيخ عادات الإدارة المالية المسؤولة بين المستهلكين في الإمارات. كما يلتزم الطرفان باستضافة جلسات تدريبية مشتركة وفعاليات فكرية وحوارية لتعريف المهنيين المختصين بالشؤون المالية بأحدث المستجدات الحاصلة في القطاع المصرفي.

وقال جمال الجسمي بهذه المناسبة: " نؤمن بأن الثقافة المالية مهارة مهمة جداً لتكوين مجتمع متماسك وواعٍ مالياً، وقد أصبحت موضوعاً ذا أولوية في مجتمع الإمارات".

وأضاف: يسعدنا أن نتعاون مع شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية لتزويد مواطني دولة الإمارات وسكانها بكافة المعارف والمهارات اللازمة لاتخاذ قرارات مالية صائبة". 

من جانبه، قال مروان لطفي: "نفخر بتعاوننا مع معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية للمساهمة في تحسين الرفاه المالي لسكان الإمارات ومجتمعها، وهذا الأمر من أهم أولوياتنا في الشركة. كما يأتي هذا التعاون تماشياً مع أهدافنا المتمثلة في ترسيخ المعرفة والثقافة المالية وتعزيز الشمول المالي في البلاد".

ويسهم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية بدور كبير في تطوير الثقافة المالية وبناء القدرات من خلال الجلسات التدريبية المكثفة والتجارب التعليمية في مجالي التمويل والصيرفة. وقد عقد المعهد شراكة مع العديد من مزودي الحلول التدريبية والتكنولوجية المتخصصة في الولايات المتحدة وأوروبا لتزويد العاملين في القطاع المالي بأحدث الخبرات اللازمة.

إقرأ أيضا

Search form