معهد دبي العقاري ينظم فعالية مخيم الابتكار ومؤتمر المسرعات الرقمية في شهر الابتكار

الأربعاء 27 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

مواكبة لفعاليات الدورة الرابعة لــ "شهر الإمارات للابتكار" التي انطلقت في الأول من فبراير، وتستمر حتى الثامن والعشرين من فبراير الجاري، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – "رعاه الله"، وفي إطار الجهود الدؤوبة التي تبذلها دائرة الأراضي والأملاك في دبي لتعزيز الابتكار وتبني أحدث التقنيات، نظم معهد دبي العقاري فعالية مخيم الابتكار ومؤتمر المسرعات الرقمية في مقر الدائرة تحت شعار "فكر يسبق المتغيرات".

انطلقت فعاليات أراضي دبي بشهر الابتكار مع المحاور الأساسية التي تقوم عليها "رؤية الإمارات 2021"، لدعم الأهداف الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وترى الدائرة أنه يمكن تحقيق هذه الأهداف إلى واقع بالاعتماد على الابتكارات والأبحاث والعلوم والتكنولوجيا، واتخاذها ضمن الركائز الأساسية للاقتصاد المعرفي والتنافسي من أجل دعم الإنتاجية، وإلهام وتشجيع رواد الأعمال، والعمل على إيجاد بيئة أعمال محفزة، إلى جانب تشجيع الشراكات الفاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص.

وقالت هند المري، المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري في أراضي دبي: "أطلقنا بنجاح فعاليات مؤتمر المسرعات الرقمية ومخيم الابتكار في القطاع العقاري ضمن فعاليات شهر الابتكار في دبي، لتحقيق أهداف "استراتيجية دبي الصناعية 2030" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – "رعاه الله". ويتطلع المؤتمر إلى فهم التقنيات الحديثة والمؤثرة على أعمال الأسواق العقارية. ويسعى معهد دبي العقاري إلى تنظيم هذا النوع من الملتقيات، لتواصل الخبراء والمبتكرين، والمساعدة على فهم هذه التقنيات وصياغة مستقبل القطاع، ومناقشة تحدياته والفرص لتطويره واستدامته، بصورة مبتكرة لتكون دبي المدينة الأذكى والأسعد في العالم."

واشتمل مخيم الابتكار على العديد من الأنشطة؛ حيث تم تقديم مراجعة شاملة لأداء سوق دبي العقاري خلال العام الماضي 2018، إضافة إلى تنظيم جلسة للعصف الذهني وتقنيات التفكير الابتكاري، وجلسة نقاشية على الطاولة المستديرة، تناول المشاركون فيها التحديات المختلفة التي تواجه كل واحد من القطاعات، بما في ذلك الجهات التشريعية وصنع القرارات في الدائرة، ودور الحكومة ومتخذي القرار، والأدوار التي يقوم بها المطورون والوسطاء والمؤسسات المالية وخبراء القانون والباحثون والمقيميون العقاريون للخروج بالنتائج المرجوة وإيجاد حلول لتلك التحديات بصورة مبتكرة وفعالة. ويسهم مثل ذلك المخيم في توعية الجماهير بالمشاريع والمبادرات الابتكارية التي تطلقها الدائرة بشكل دائم، ليختتم المخيم بتكريم أفضل الأفكار المبتكرة.

وعلى هامش شهر الابتكار أقام المعهد "مؤتمر مسرعات المستقبل"، حيث افتتح بكلمة ألقتها نورا باوزير من أراضي دبي، وقدم أناند سوبرامانيان من "أوراكل" محاضرة بعنوان "التكنولوجيا من خلال الكرة الكريستالية"، إلى جانب جلسة نقاشية حملت عنوان "الابتكار الرقمي في القطاع العقاري". وكانت هناك ثلاث محاضرات أخرى، وهي: "تقنية البلوك تشين ومنصة "دبي ريست" في أراضي دبي"، التحول الرقمي في "دافزا"، والتقنيات الرقمية الخلاقة في التقنيات السحابية واستراتيجية تطبيقات تكنولوجيا المعلومات.

يعتبر مخيم الابتكار مبادرة من معهد دبي العقاري الذراع التعليمية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، وتهدف إلى طرح الأفكار المبتكرة ومناقشة التحديات التي تواجه السوق العقاري، بغرض إيجاد حلول لتلك التحديات بصورة مبتكرة وفعالة. وتم تصميم مخيم الابتكار ليصبح مساحة مفتوحة للتبادل المعرفي والعلمي بين الخبراء وأصحاب المصلحة العقارية بمختلف الفئات والاستراتيجيات التي تسهم في تطوير السوق العقاري، وتعزيز تأثيره ومكانته لتمكينه من خوض المنافسة، وتحقيق التفوق على مستوى العالم.  

إقرأ أيضا