سَفِلز تطلق خدماتها العقارية في مصر

الإثنين 24 ديسمبر 2018
كاتسبي لانجر-باجيت
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت ’سَفِلز‘ “Savills”، الشركة العالمية الرائدة في مجال الاستشارات العقارية، عن تعيين السيد كاتسبي لانجر-باجيت في منصب رئيس شركة في مصر، لقيادة عمليات إطلاق الشركة ضمن هذه السوق سريعة النمو، وذلك كجزء من مخططات الشركة لتوسيع حضورها الإقليمي في مصر، تزامناً مع تدفق الكثير من التقارير المتخصصة بالقطاع التي تسلط الضوء على إمكانات النمو الهائلة التي تنطوي عليها السوق العقارية في مصر.

وكجزء من خطتها التوسعية الطموحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدخل ’سَفِلز‘، اللاعب الرائد عالمياً في قطاع العقارات، السوق المصرية بُعيد استحواذها على شركة ’كلاتونز الشرق الأوسط‘. وتهدف ’سَفِلز‘ إلى تعزيز إمكاناتها الإقليمية بصورة تمكنها من أداء دور محوري في السوق المصرية، عبر تلبية احتياجات مختلف الجهات المعنية في السوق العقارية، إلى جانب دعم المشاريع العقارية في مختلف مراحلها من خلال تقديم مجموعة من عروض الخدمات المميزة.

وبهذه المناسبة، قال ستيفن مورجان الرئيس التنفيذي لدى ’سَفِلز الشرق الأوسط‘: "نبذل جهوداً حثيثة ومستمرة لنتبوّأ ريادة النشاط الجديد الذي تشهده السوق العقارية في مصر، حيث يُجسد إطلاق عملياتنا ضمنها جزءاً محورياً من استراتيجية التنمية الإقليمية الخاصة بنا. وبالإضافة لذلك، نسعى في ’سَفِلز‘ إلى الاستفادة من خبراتنا الواسعة، والتي ستقدم قيمة استثنائية لمختلف الجهات المعنية المشاركة ضمن القطاع. ومن هذا المنطلق، يُجسد تعيين السيد كاتسبي لانجر-باجيت الخطوة الأمثل لقيادة نمو عملياتنا في السوق المصرية، لما يتمتع به من مسيرة مهنية حافلة بإنجازات استثنائية بارزة في مختلف أنحاء المنطقة، وخبرات واسعة ومتعمقة من العمل في بلدان مختلفة".

وخلال منصبه السابق في ’كلاتونز الشرق الأوسط‘، تولى السيد لانجر-باجيت مسؤولية التعاون مع عدد من أهم العملاء في مصر، بما فيهم الحكومة الكندية، وعملاق الصناعات الصيدلانية ’نوفارتس‘، إلى جانب شركة ’ثري إم‘، وصندوق الثروة السيادي العماني، و’سيتي بنك‘، بينما سيعمل في منصبه الجديد على تسخير المجموعة الواسعة من الإمكانات والخدمات التي تقدمها ’سَفِلز‘ على الصعيد العالمي بغرض ترسيخ حضور الشركة كواحدة من أهم الجهات الرئيسية ضمن السوق العقارية المصرية.

وفي معرض تعليقه على تعيينه كرئيس ’سَفِلز‘ في مصر، قال السيد كاتسبي لانجر-باجيت: "تُبدي السوق المصرية العديد من مؤشرات النمو الواعدة، ومن المتوقع أن تستعيد مكانتها السابقة في ريادة القطاع العقاري على مستوى المنطقة. ويأتي النمو الملحوظ في سوق العقارات السكنية والتجارية مدفوعاً بالعديد من العوامل، بما فيها المخططات الحكومية الطموحة والرامية لتلبية الاحتياجات التي يفرضها النمو السكاني الكبير في مصر، إلى جانب دعمها لمبادرات ريادة الأعمال بوصفها واحدة من أهم محركات الاقتصاد".

وأضاف: "نتطلع قدماً لإنجاز مجموعة من المشاريع المتميزة خلال عام 2019، بدايةً بإطلاق مشروع ’وان زمالك‘ بإدارة ’سَفِلز‘، وهو مبنى يقع في الطرف الشمالي لحي الزمالك ويضم 21 شقة حصرية متوفرة للبيع، ويشهد إقبالاً كبيراً. وبالإضافة لذلك، سيشكل سوق العقارات التجارية محط اهتمام كبير بالنسبة إلينا، وذلك مع إطلاق مجموعة من المشاريع المُرتقبة خلال العام المقبل".

وفي ضوء التزايد السكاني الكبير الذي تشهده مصر، فإنها تحتاج سنوياً بين 175 ألف و200 ألف وحدة سكنية بغرض سداد النقص الحاصل في الوحدات السكنية والذي يُقدر بـ 3.5 مليون وحدة. وفي ضوء ذلك، تتبع الحكومة المصرية من بضعة سنوات منهجية عمل استباقية عبر تطوير العديد من المشاريع العقارية العملاقة، والتي تشمل العديد من المدن الناشئة من أمثال العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة المستقبل، ومدينة العلمين، ومدينة المنصورة الجديدة، ومدينة الفيوم الجديدة، ومدينة أسوان الجديدة وغيرها.

كما عملت الحكومة المصرية على إقرار سلسلة من الإصلاحات الهادفة لاجتذاب الاستثمارات الأجنبية، بما يشمل إقرار عدد من الحوافز الضريبية، مثل الإعفاءات من رسوم الطوابع والتخفيضات الضريبية في مختلف المجالات، إلى جانب التشجيع الإضافي للاستثمارات المُقامة ضمن المناطق النامية.

وتجدر الإشارة إلى أن ’سَفِلز‘ تملك شبكة عالمية تضم أكثر من 600 مكتباً وشريكاً، ويعمل أكثر من 30 ألف موظف في فروعها ضمن أكثر من 60 دولة حول العالم. كما تمتد خبرات الشركة ضمن العديد من التخصصات، بما يشمل التقييم واستشارات البناء وإدارة المشاريع والاستشارات البيئية، إلى جانب جهود التخطيط والأبحاث. هذا وتتمتع ’سَفِلز‘ بمكانة متميزة تخولها تقديم إسهامات كبيرة لدعم القطاع العقاري في مصر، والذي يٌجسد أهم محركات الانتعاش الاقتصادي في الدولة.

إقرأ أيضا

Search form