تسجيل أول مبنى عائم في العالم كفيلا سكنية في دبي

الإثنين 04 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

كشفت مجموعة ’كليندينست‘، أكبر شركة عقارية أوروبية في دولة الإمارات ومؤسسة مشروع  جزر قلب أوروبا  "ذا هارت أوف يوروب" ، عن إعادة تعريفها لمفاهيم العيش في المحيط بعد موافقة الجهات الحكومية على تسجيل أول مبنى عائم في العالم "فيلا". ومع هذه الخطوة الاستثنائية، سيصبح مشترو فيلات ’فلوتنج سي هورس‘ رواداً في ملكية المحيط، حيث سيغدون السباقين عالمياً لامتلاك المبنى العائم بحد ذاته وقطعة المحيط الواقعة تحته، وهذا يعتمد على موافقة السلطة المختصة. كليندينست  بدأت حاليا  تقديم الطلب للجزء الفرعي من المبنى.

يتطلب الابتكار والخروج عن المألوف في مجال التطوير العقاري، وجود أنظمة جديدة والحصول على موافقات جديدة من الجهات المعنية، وذلك لضمان ورفع قيمة الملكية. وبالتالي فإن هذا التسجيل الجديد الذي قدمته الحكومة يمنح دبي أسبقية عالمية جديدة بجعل العيش في المحيط واقعاً وليس مجرد حلم. وانطلاقاً من رؤى القيادة الحكيمة لحكومة دبي التي تسعى لاحتضان المفاهيم الجديدة في كافة القطاعات، سيصبح هذا النوع الجديد من العقارات مثالاً عالمياً تحتذي به العديد من المشاريع العقارية المستقبلية في المحيط.

خصيصا في ’ذا هارت أوف يوروب‘، ستعرف فيلات ’فلوتنج سي هورس‘ فقط باسم "فيلات" وإضافة ملكية المحيط من خلال سند الملكية، حيث سترتفع قيمة كل فيلا بشكل كبير نظراً لإضافة ملكية المحيط . وبفضل ذلك وعند الإستكمال سيتسنى للمالكين التعامل مع الفيلات كأي عقار على اليابسة، وتتراوح قيمة البقعة الواقعة عليها عادةً بين 20 - 50 % من مجمل قيمة الملكية.

وفي هذا الصدد، صرح السيد جوزيف كليندينست مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة ’كليندينست‘ قائلاً: "يعتبر مشروع ’ذا هارت أوف يوروب‘ مشروعاً رائداً كان السباق بطرح مفهوم المنزل الثاني في المنطقة وعلى مستوى العالم. أتاحة تسجيل فيلات ’فلوتنج سي هورس‘ كفيلات ، سيتمكن المشترون من الحصول على سند ملكية لقطعة خاصة بهم من المحيط. جاعلاً بذلك حلم العيش في المحيط ممكناً للمرة الأولى في العالم".

إقرأ أيضا

Search form