أراضي دبي تستضيف برنامجًا تدريبيًا من جامعة هارفارد

الأربعاء 17 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

استضافت دائرة الأراضي والأملاك في دبي من خلال ذراعها التعليمي معهد دبي العقاري مؤخرًا، برنامجًا تدريبيًا بعنوان (استراتيجيات الاستثمار في القطاع العقاري) نظمته إدارة التعليم التنفيذي في جامعة هارفارد. وخلال البرنامج الذي أقيم  يومي 15 و 16 أبريل الجاري لمدة 16 ساعة، تعرف المنتسبون من المحاضر فرناندو ليفي هارا على أفضل الاستراتيجيات التي تؤدي إلى استثمارات ناجحة في القطاع العقاري.

وقال سعادة سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: "قامت فكرة البرنامج على حقيقة التحولات التي يشهدها القطاع العقاري في ظل تحديات العولمة، والتغيرات التي يشهدها قطاع التطوير العقاري، والمنافسة المحتدمة بين الأسواق العالمية. وتحتم هذه العوامل على المطورين والمهندسين المعماريين والمصممين والمخططين الحضريين، اللجوء إلى حلول عملية، مثل التوسع في نطاق أعمالهم عن طريق إضافة أبعاد دولية. وحتى يتمكن هؤلاء من تحقيق النجاح المنشود، يتعين عليهم جميعًا بناء استراتيجيات أعمال دولية قوية، تستند إلى عوامل مختلفة، تساعدهم في إدارة مشاريعهم بكفاءة منذ البداية مرورًا بكافة مراحل التطوير والتنفيذ والترويج".

واشتمل البرنامج على تحليل عملية التطوير العقاري من وجهة نظر مختلف أصحاب المصلحة في المشروع، بمن فيهم المطور والمستثمر وحتى الجهات التمويلية، إضافة إلى التعرض لمختلف مراحل المشروع باستخدام "نموذج المراحل الثماني" من بداية الفكرة، وتحليل الجدوى المالية، وإنشاء هيكل قانوني يمتاز بكفاءة عالية، إلى جانب تحديد الهيكل الأمثل لرأس المال، وحتى إنجاز مراحل البناء والإنشاءات، وإدارة المشروع وتسويقه. وتعرف المشاركون أيضًا على كيفية تحديد وتقييم المعلومات الأكثر أهمية وتقييم جميع المخاطر والفرص.

وتعرض البرنامج للمسائل المتعلقة بأهمية تقييم الإمكانات الكاملة للمشروع، حيث تكون هناك حاجة ملحة إلى معرفة سبل تحديد العوامل الخارجية، والبحث في الدورة الاقتصادية التي يمر بها السوق، وكيفية معالجة جميع هذه المكونات من وجهة نظر المخاطر والفرص. واستكشف البرنامج كيفية الاستفادة من ظروف التوسع والركود، وإعداد المشاريع للدورة القادمة، وتوقع نشاط المنافسين والتفوق عليهم.

وناقش البرنامج على مدى يومين حالات عمل مختلفة حول المشاريع الدولية في جميع أنحاء العالم، من خلال مراجعة نماذج دولية وتسليط الضوء على أفضل الممارسات الحالية، وتعلم تقييم المخاطر التي يمكن مواجهتها في بلدان وأسواق معينة وقياسها والحد من تبعاتها. واطلع المشاركون على كيفية تكييف تصميم المشاريع مع بيئات ثقافية مختلفة، و "تصدير" ممارسات التصميم الجيد من منطقة إلى أخرى في العالم.

ومن جهتها، قالت هند عبيد المري، المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري: "إن المطورين العقاريين والمهندسين والمصممين والمخططين الحضريين، يحتاجون إلى فهم كافة هذه "المكونات" من أجل تصميم وتنفيذ أفضل الاستراتيجيات الاستثمارية لسوق معين. ومع ذلك، يمكن للمشاريع تحقيق النجاح إذا كان المطور يمتلك المهارات التفاوضية الكافية، وهو ما تم التركيز عليه في الجزء الثاني من البرنامج".

ويمنح المنتسبون شهادة المشاركة في البرنامج من جامعة هارفارد في نهاية البرنامج الذي كان الهدف منه مساعدة المشاركين على تطوير المبادئ التوجيهية لتطوير الاستراتيجيات العقارية، وفهم كيفية إنشاء والمساهمة في خطة استراتيجية ناجحة للاستثمار العقاري في الأسواق الدولية. وطوال تسع جلسات تفاعلية تمت دراسة العديد من حالات العمل، وإلقاء نظرة على نماذج عالمية ومناقشة أفضل الممارسات المعمول بها حاليًا.

إقرأ أيضا