مجموعة عمل الصناعة تبحث استراتيجية غرفة الشارقة لدعم القطاع في الإمارة

الثلاثاء 12 مارس 2019
الشارقة - مينا هيرالد:

بحثت مجموعة عمل قطاع الصناعة المنضوية تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة الشارقة استراتيجية الغرفة المتكاملة لتعزيز مساهمة قطاع الصناعة في نمو اقتصاد إمارة الشارقة، وتفعيل خطط متقدمة للارتقاء بالقطاع وتنافسيته في مجتمع الأعمال.

وترأس الاجتماع، لالو صامونيل رئيس مجموعة العمل، بحضور عبدالعزيز شطاف مساعد المدير العام لقطاع خدمات الاعضاء مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، وأعضاء المجموعة، وأمجد عوض الكريم، رئيس قسم مجموعات العمل في غرفة الشارقة.

وناقش الاجتماع آليات التنسيق والمتابعة فيما يتعلق بخطط تطوير قطاع الصناعة الذي يعتبر ركيزة أساسية في استراتيجية التنويع الاقتصادي وصناعة المستقبل، حيث تتميز إمارة الشارقة بمزايا تنافسية متنوعة ترسخ مكانتها كوجهة إقليمية مستقطبة للاستثمارات الصناعية.

وركز الاجتماع على أهمية التوسع الخارجي ودخول أسواق جديدة، نظراً لما تتمتع به المنتجات الصناعية في الشارقة من جودة عالية ومقومات عالمية قادرة أن تلبي متطلبات واحتياجات أسواق المنطقة والعالم، حيث حدد الحاضرون أسواقاً معنية أبرزها العراق وأذربيجان بإعتبارها وجهات واعدة لإستيراد المنتجات الصناعية من الشارقة، مؤكدين ضرورة التوسع الخارجي باعتباره بوابة لعالم من الفرص الاستثمارية المجزية.

وأكد الاجتماع أن دعم الصناعة المحلية هو أولوية لتعزيز تنافسيتها وقدرتها على التميز والابتكار، مؤكدين أن القطاع العام قادر على تحقيق الإضافة لقطاع الصناعة بالإمارة عبر منحه حصة من المشاريع الحكومية، وتقييم ممارساته وفق أفضل الممارسات العالمية المعتمدة، الأمر الذي يوطد الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ويعزز تنافسية القطاع في المنطقة للقيام بدوره الطبيعي في دعم مسيرة التنمية المستدامة في إمارة الشارقة.

وقال عبد العزيز شطاف أن الاجتماع جاء ضمن الاجتماعات الدورية لمجموعات العمل، ويندرج ضمن جهود غرفة الشارقة لتذليل التحديات التي تواجه القطاعات الاقتصادية، ومساعدتها على إيجاد الحلول الكفيلة بتطوير آدائها وفق أعلى المعايير العالمية، مؤكداً ان القطاع الصناعي هو أحد أهم ركائز صناعة المستقبل لاقتصاد الإمارة.

ولفت مساعد المدير العام لقطاع خدمات الاعضاء إلى أن الاجتماع خرج بمجموعة من التوصيات الهامة التي سيتم دراستها وتطبيقها بما يحقق المصالح المشتركة، أبرزها إطلاق منصة إلكترونية مبتكرة للتسويق للقطاع الصناعي وذلك بالتعاون مع مركز الشارقة لتنمية الصادرات، حيث أن التسويق المدروس هو أحد الوسائل الإبداعية للترويج للقطاع الصناعي بالإمارة وإبراز مزاياه التنافسية في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية، مؤكداً أن غرفة الشارقة ملتزمة بدعم جميع مكونات القطاع الخاص لتحقيق أهدافهم الاستراتيجية في قطاع الأعمال.

وبدوره أكد لالو صاموئيل رئيس مجموعة عمل قطاع الصناعة على دور غرفة الشارقة البارز على تذليل التحديات للقطاع الخاص عامة واسهاماتها في ايجاد حلقات ربط فاعلة مع القطاع الحكومي لرفع من مستويات التواصل والتنسيق بين كافة الاطراف المعنية بالقطاع الاقتصادي في الامارة، معتبراً ان النقاط التي تم استعراضها ومناقشتها في الاجتماع تشكل خارطة طريق للارتقاء بالقطاع الصناعي إلى مستويات أفضل من النمو.

ولفت رئيس المجموعة الى أن دعم القطاع الصناعي بالإمارة عبر منحه حصة من المشاريع الحكومية، واعتماد خطة متكاملة للتوسع الخارجي في الأسواق القريبة سيحقق دفعة قوية لقطاع الصناعة، ويعزز من قدرته على ابتكار حلول متجددة.

إقرأ أيضا