مجلس إدارة "روّاد" يوجّه بدعم المشاريع الصناعية في إمارة الشارقة

السبت 16 فبراير 2019
جانب من اجتماع مجلس إدارة مؤسسة رواد
الشارقة - مينا هيرالد:

 أكّد مجلس إدارة مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "روّاد" خلال الاجتماع الذي عقده مؤخراً، على ضرورة التركيز على دعم أصحاب المشاريع وروّاد الأعمال في القطاع الصناعي بهدف استقطاب المزيد من المشاريع الصناعية إلى إمارة الشارقة وتقديم الدعم اللازم لها، مشيراً إلى أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة تعد جزءاً مهماً للغاية من منظومة التنوع الاقتصادي في إمارة الشارقة ودولة الإمارات عموماً.

وترأس الاجتماع، سعادة سلطان عبدالله بن هدّه السويدي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "روّاد"، بحضور كل من أعضاء مجلس الإدارة: سعادة خالد بن بطي بن عبيد الهاجري، وسعادة رغدة حمد تريم، وسعادة عبدالله مصبح الطنيجي، وسعادة خليل محمد المنصوري، وسعادة حمد المحمود، مدير المؤسسة، وفاطمة آل علي، مدير إدارة  دعم وتمويل المشاريع في المؤسسة.

واطلّع أعضاء مجلس إدارة مؤسسة "روّاد" على تقرير إنجازات المؤسسة لعام 2018، كما تمت مناقشة عدد من القضايا والمقترحات والمبادرات والأفكار التي من شأنها تعزيز دعم المؤسسة للشباب المواطن من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومنها تفعيل المشتريات الحكومية وتعزيز مشاركة المؤسسة وأعضائها في فعاليات إمارة الشارقة. كما اعتمد المجلس خلال الاجتماع خطة عمل المؤسسة لعام 2019، وكذلك وضع مدة زمنية للانتهاء من تحويل خدماتها التقليدية إلى خدمات رقمية.

وقال سعادة سلطان بن هدّه السويدي خلال الاجتماع: "يحافظ القطاع الصناعي في إمارة الشارقة على وتيرة نمو عالية تتعزز باطراد مع توجه الدولة نحو إقامة المناطق الصناعية المتخصصة، وتوفير وجذب الاستثمارات الخارجية إليها، واستقدام التكنولوجيا الحديثة التي ترفد هذا القطاع بعوامل التنافسية مع القطاعات الصناعية العالمية، حيث تشير أحدث البيانات الصادرة عن دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة إلى استمرار نمو رخص الأعمال الخاصة بالمشاريع الصناعية في الإمارة وهو ما يدل على جاذبيتها الاستثمارية، ونحن بدورنا نخطط لتقديم المزيد من خدمات الدعم والتدريب والاستشارة التي تستهدف أصحاب المشاريع الصناعية لتهيئة المناخ الاقتصادي الملائم لنمو وجذب المزيد من الاستثمارات إلى هذا القطاع".

من ناحيته، قال سعادة حمد المحمود: "تتماشى جهود مؤسسة روّاد في تحويل معظم خدماتها إلى رقمية مع "رؤية الإمارات 2021" وخطط التحول الرقمي في إمارة الشارقة التي بادرت في الأعوام الماضية إلى تطبيق أحدث التقنيات الرقمية الرائدة، لضمان تعزيز تنوع الاقتصاد وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، بالإضافة إلى تعزيز الابتكار في طرق تقديم الخدمات الخاصة بـ"روّاد"، وإيجاد مناخ تحفيزي للاستثمار في المشاريع الصغيرة والمتوسطة للإماراتيين".

إقرأ أيضا

Search form